هذه هي مـصانع تركيب الـسيارات التي جمّدها تبون

هذه هي مـصانع تركيب الـسيارات التي جمّدها تبون

رفع التجميد يكون بعد إطلاق دفتر الشروط الجديد
«سايبا» و«سوزوكي»و «بيجو».. «سكانيا» و«غلوبال موترز» المشاريع التي جمدت
تبون أمر بالتوصل إلى آلية قانونية قادرة على خلق سوق مناولة حقيقية

أمر الوزير الأول، عبد المجيد تبون، وزير الصناعة والمناجم، بتأجيل دراسة كافة المشاريع الجديدة الخاصة بتركيب السيارات والشروع في إعداد دفتر شروط جديد يكون بالتشاور مع كافة الأطراف المعنية على غرار قطاعات المالية والتجارة والبنوك. وجاءت تعليمات رئيس الجهاز التنفيذي خلال مجلس وزاري مشترك ترأس أشغاله بقصر الحكومة، أمس الأول الأحد، أين ركز على ضرورة التوصل إلى وضع آلية قانونية من  شأنها أن تساهم في بروز البيئة الاقتصادية الوطنية هياكل إنتاجية قادرة على ضمان وتشجيع استحداث سوق حقيقية للمناولة كفيلة بضمان مستوى اندماج مقبول وتقليص فاتورة الواردات واستحداث مناصب الشغل و إدراج مفهوم التوازن ونسبة الإعفاء من الرسوم والضرائب ونسبة الإدماج، حيث حضر الاجتماع وزراء عدة قطاعات على غرار المالية والصناعة والمناجم والتجارة وممثل عن وزارة الدفاع الوطني ومحافظ بنك الجزائر  وممثل جمعية البنوك والمؤسسات المالية.

وخلال هذا الاجتماع، قدم وزير الصناعة والمناجم عرضا حول الشروط القانونية والتنظيمية والتقنية التي تسير حاليا إنجاز السلاسل الصناعية لتركيب السيارات»-حسب البيان- موضحا أن «أهم الفاعلين والمتدخلين في هذا النشاط تطرقوا بدورهم إلى النقائص ولاختلالات التي يشهدها». وعليه، وبعد إقرار الوزير الأول عبد المجيد تبون بتجميد دراسة مشاريع تركيب السيارات، فإن القرار هذا حسبما أفادت به مصادر من جمعية مصنعي السيارات، سيمس كلا من مصنع «سايبا» المشروع الجزائري-الإيراني لتركيب السيارات لصاحبه طحكوت محي الدين وكذا مصنع تركيب مركبات «سوزوكي» المشروع الخاص بنفس رجل الأعمال، والذي اختيرت له ولاية سعيد غرب الجزائر لتجسيده وكذا المشروع الخاص بعلامة الأسد الفرنسية «بيجو» ومصنع «كيا» غلوبال موترز» و«سكانيا» للشاحنات و«رونو تراك»، حيث تحصل هؤلاء على الموافقة الأولية فقط، ومقابل ذلك، فقد كانت «رونو» الفرنسية أول علامة تجسد مشروع تركيب السيارات بالمنطقة الصناعية وادي تليلات، والتي شرعت في تركيب كل من «سامبول» ثم «سانديرو»، في انتظار إطلاق «كليو 4» خلال الثلاثي الأخير من السنة الجارية، لينطلق بعدها محي الدين طحكوت في تركيب المركبات الكورية الصنع بالمنطقة الصناعية بولاية تيارت وإطلاق ثمانية موديلات من نوع «هيونداي» وذلك في الفاتح نوفمبر الماضي، لتدخل الماركات الألمانية السوق الجزائرية من خلال شروع مصنع «فولسفاغن» يوم السابع والعشرين جويلية الماضي في التركيب بالمنطقة الصناعية سيدي خطاب بولاية غليزان وإطلاق أربع مركبات، ويتعلق الأمر بالمركبة الشبابية «غولف 7» و«سيات إبيزا»، «سكودا فابيا» وكذا «كادي»، حيث لاقت هذه المصانع انتقادات لاذعة من طرف حكومة تبون بسب دفتر الشروع الذي اعتمدت عليه، والذي تم إعداده خلال حكم عبد السلام بوشوارب لقطاع الصناعة  .

 

 

التعليقات (2)

  • Allaoua

    تركيب السيارات دلالة على التخالف وغير قادرون على نهوض بصناعة جزائرية %…:-?

  • et Hyundai ou est ce qu'il est ” le plus grand scandale du monde!!!!

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة