هزيمة مالاوي تدخل الكآبة في نفوس الجزائريين وتنعكس على يومياتهم

هزيمة مالاوي تدخل الكآبة في نفوس الجزائريين وتنعكس على يومياتهم

خلفت الهزيمة التي مني به المنتخب

 الوطني الجزائري أول أمس ضمن الدور الأول من كأس أمم إفريقيا أمام منتخب مالاوي بثلاثية كاملة، حالة من الإحباط الشديد في نفوس الجماهير الجزائرية التي عاشت ليلة خيم عليها الاندهاش وعلامات الاستفهام باتت جنبا الى جنب مع النجوم في سماء الجزائر ليلة الاثنين.

عادت الكآبة إلى نفوس الجزائريين بعد أن تأثروا لسقوط فريقه وأبطالهم أمام منتخب لم يحسبوا له أي حسبان ولا أحد توقع أنه سيوقع بنا ويلحق بنا أكبر صدمة في السنة الجديدة، وعاش الجزائريون فترات من الفرح والسعادة والبهجة مند 18 نوفمبر القادم بعد مرور “الخضر” الى المونديال وكانت في أشدها ولم تبلغ هذه الذروة من قبل وهو ما زاد في دهشتهم لما شاهدوه ظهيرة يوم الاثنين، حيث أن كل هدف كان يدخل شباك شاوشي كان يزيد في حالة من الإحباط انعكست مباشرة علي يوميات الجزائريين ليلة الاثنين وصبيحة أمس الثلاثاء وظهر باديا على وجوههم التحسر والاستغراب، ولم يستطع البعض منهم النوم تلك الليلة فيما لم يتمكن آخرون من الذهاب الي وظائفهم، وراح من لم يستطع تحمل الهزيمة وكتمانها في قلبه الى التطرق الى كل صغيرة وكبيرة منتقدا حتى أدق الأمور وجاهرا بصوته مع زملائه في العمل أو في الشارع أو في الأسواق والتزم آخرون الصمت ورفضوا التعليق عما حدث لشدة تأثرهم واكتفوا بالرد “خليني منهم”، ولم يقتصر الإحباط والكآبة على الشبان والرجال وطال النساء والشيوخ صغارا وكبارا، لكن من جهة أخرى فضل البعض وهم قلة أن يحتفظوا بالتفاؤل واعتبروا الهزيمة كبوة جواد وستعود الأمور إلى نصابها وأن الخضر بإمكانهم الفوز في المبارتين المتبقيتين أمام منتخبي مالي وأنغولا، وأن أكبر المنتخبات انهزمت من قبل، وقال أحدهم “الأرجنتين انهزمت بسداسية بقيادة مارادونا أمام بوليفيا وبذلك فإن الأمر طبيعي لكن يجب تدارك الأوضاع“.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة