هكذا أسعدتني‮ ‬الحيـــــــاة بعدمــــــــــا أتعبــتني‮ ‬لسنوات‮ ‬

هكذا أسعدتني‮ ‬الحيـــــــاة بعدمــــــــــا أتعبــتني‮ ‬لسنوات‮ ‬

يروي صاحب هذه القصة تجربته في الحياة، والتي لم تكن تبشر أبدا بمستقبل سعيد، وهو يعتقد أن ما أنقذه من الظّروف الصّعبة التي أحاطت به، يمكن أن تنقذ أي شخص آخر في مثل ظروفه، لذلك راسلني ليقص ما حدث له، ليستفيد ويتعلم الآخرون من هذه الدّروس، وهذا ما جاء في رسالته.

انفصل والداي وعمري ست سنوات، وعندما بلغت الثامنة من عمري قرّرت والدتي الزواج وطمأنتني بأنّني سأحب زوجها، شعرت بالحزن، لكن سرعان ما طمأنتني مرّة أخرى قائلة: إنّه سيكون في مقام والدك وأنّه حنون وطيب وأنّنا سنعيش سعداء معه، في حين تزوّج أبي من امرأة أخرى قبل زواج أمي ببضعة أشهر.

لكن بعد زواج أمي وجدت الحياة بين أمي وزوجها مؤسفة للغاية، لأنّه يؤذينا بالقسوة والضرب والإهانة، فبدأت أكرهه وأنبذه، وأصبحت حياتي كئيبة مقتصرة على العودة من المدرسة ومشاهدة التلفزيون، ثم الذهاب للنوم، أما والدتي عانت من الاكتئاب، حتى أخذت أتساءل وأنا في سن المراهقة هل سأكون سعيدا يوما ما، وكان كل تفكيري يأخذ إجابة واحدة وهي نفي أن أكون سعيدا، لأنّ الصورة القاتمة التي كنت أعيشها مع رجل قاس لا يرحم، يضربنا باستمرار، زرعت بداخلي الخوف والقلق وانتزعت الآمان، وبعد ما كانت أمي مصدر أمان أصبحت المسكينة تفتقده وفاقد الشيء لا يعطيه.

 لم تستطع أن تحميني أبدا في ظل هذا الزوج الشرير، فأثّر ذلك جدا على نفسيتي، فتعثرت في الدّراسة بسبب عدم القدرة على التركيز، لكن بعد ذلك فكرت بيني وبين نفسي، وقرّرت أن أخوض معركة الحياة وحدي وأقتلع الأشواك من طريقي بنفسي، دون أن أتكل على أحد، وأن أعالج مشاكلي دون اللّجوء للغير، وقرّرت أن أعثر على وسيلة لتكييف أحاسيسي الداخلية الحزينة، مع ما كنت أظنه عالما يصعب إدراكه من حولي، حتّى توصلت إلى قناعة تامّة، وهي أنّه عندما تتدهور الأمور كثيرا يبقى في الحياة بصيص أمل وفجر يبزغ، وهذا ما حدث فعلا، صممت أن أحقق النجاح في الحياة، في هذه اللحظة ساق الله تعالى لي شخصا، فوقف معي عندما سردت له قصتي ومعاناتي، فأصبح صديقي ولا يفارقني وجعلني أنسى تماما تلك الحياة القاسية التي عشتها من قبل، وبين لي أهمية أن يكون للإنسان صديق.. ثم بعد فترة التفّ حولي ناس طيبون ساندوني. وكانوا السبب الرئيسي في إنقاذي من اليأس والفشل وانتشالي من حياة البؤس والإحباط.. وشجعوني على إكمال مسيرتي التعليمية في الجامعة والإلتحاق بالتخصص الذي أرغب حتى بعثوا في قلبي الحماس.

 دخلت الجامعة وتخصّصت في مجالي المفضّل، تخرجت وتمكنت من الحصول على وظيفة مرموقة، ثم تزوجت امرأة رائعة، أنجبت لي ثلاثة أولاد هم زهرة حياتي، حاليا أشغل منصبا مهما، وحياة زوجية وأسرية سعيدة ومستقرة.

سيدتي نور، أردت من سرد تجربتي وقصتي على القراء، أن أثبت أن ما ينقذنا في هذه الحياة هو الثقة والأمل والرجاء، وبقدرتنا على صنع المستقبل مهما بلغت ضخامة العقبات، إن ما أنقذني حب الناس وكذلك إيماني وثقتي بالأمل الذي أضاء طريقي. انظروا إلى تجربتي وحياتي كيف كانت وأين وصلت، وبعد أن كان اليأس يتسرّب إليّ وظننت أنّني لن أرى السعادة أبدا، لكن حياتي تحولت بفضل الأصدقاء وأهل الخير، والأهم إرادتي وعزيمتي إلى إنسان ناجح في حياتي وعملي.

أقول لكل من يمر بظروف صعبة وقاسية، هل يمكنك أن تفكر بما يمكن أن ينقذ حياتك؟

إنّها دروس في الحياة، من الظلمة يبزغ الأمل، ومن المعاناة تتحقّق الطموحات والأحلام، ورغم الشّر تستطيع أن تجد الكثير من الأخيار الذين يمدون لك يد العون.

 


التعليقات (22)

  • soumia manel

    نعم صحيح أن أصدقاءك وأحباؤك ساعدوك في تخطي المشاكل التي عانيتها. لكن ليس السبيل دائما أن تضع ثقتك في أول من تلجأ إليه عند الحاجة. فالإحباط والمشاكل النفسية عادة ما تصور لنا الناس على غير حقيقتهم. ذلك ما يجعلنا نبوح لهم بأسارنا ثم يطعنوننا في الظهر أو سرعان مايتخلون عنا. وكلامي هذا ليس هكذا بل بالتجربة. فالثقة في النفس واللجوء إلى الله أول شيئ ثما نحاول البحث عمن يمكنه اقتسام مشاكل وهموم الياة معنا بكل صدق.
    والحذر واجب فليس في كل مرة تسلم الجرة.

  • اسيتاذة

    هذا من فضل الله يا اخي، انت ام تذكر الله في رسالتك فقط تتكلم عن نفسك و ارادتك و اصدقائك

  • الياس

    السلام عليكم ورحمة الله اعجبتني قصتك يا أخي لانها قصة ذات نهاية سعيدة ونادرا جدا مانجد هذه النهايات على ارض الواقع ارجو من كل من لديه قصة مماثلة ان يرسلها حتى نتعلم منها الصبر والمثابرة وكما يقول ابوالقاسم الشابي رحمه الله ولا بد لليل ان ينجلي ولا بد للصبح ان ينتشر

  • amina

    السلام عليكم يأخي ، لو كنت انت فتاة لعرفت اناس على حقيقتهم انا مشكلتي تشبه الضروف التي انت عيشتها و لكن لم اجد من ينقذني بل ، من يريد استغلالي فقط ولحد الان لم اعرف السعادة ، ان شاء الله تكون نهاية مأساتي مثلك بسعادة يارب امييييييييييييييين

  • المجروح

    الثقة في النفس تلعب كبير في الحياة لكن انا الامل هو كل شيئ عندي وبالنسبة للأصدقاء 2 يكفوك ديرهم كي خاوتك وكيما يقولو معرفة الرجال كنوز يا أخي والرجال قلال خاضو الحروب وقطعو البحور وعقبو الجبال بصح الرجلة راها في دمنا

  • الفقير إلى الله

    السلا م عليكم، أخي الكريم اسمحلي أذكرك بأمر مهم قد غفلت عنه، فلا عزمك و لا إرادتك و لا أي شيء مما ذكرت، أنسيت قول الله تعالى: “و ما تشاؤؤن إلا أن يشاء الله” و قوله “إن بعد العسر يسرى” فاعلم علم اليقين أن الله هو من كان السبب و المسبب في خروجك من العسر الذي كنت فيه و ما أصدقاؤك الذي ذكرت إلا ناس قادهم الله إليك ليكونوا عونا لك في محنتك ، فلا تنسى أخي الكريم شكر الله و حمده على ما أنت عليه.. و ما توفيقنا إلا بالله فعليه توكلوا و عليه فاستعينوا…. دمنا و دمتم في طاعة الله

  • zahra

    بارك الله فيك اخي ووفقك الله انت واهلك في كل خطوة تخطونها وجعل لكل شخص حزينا مخرجا عاجلا غير آجل
    دعاء يبعد الهم والحزن و يسهل طريق الخير ***اللهم لا سهل الا ماجعلته سهلا وانت تجعل الحزن اذا شئت سهلا ****
    بالتوفيق للجميع

  • صابرة

    لهذا انا اقول دائما الرجل مهما تكون مشاكله باستطاعته ان ينجح في الحياة لانه لديه الحرية الكاملة وليس مثل المراة التي تبقى منحصر نجاحها في الزواج فقط واذا فشلت الحياة كلها تكون ضدها وتخسر كل شي الاصدقاء والاحباء وحتى حب الاهل للاسف لهذا المراة اليوم يجب ان تفكر في المستقبل وسلاحها الوحيد هو التعليم لان الفشل في الزواج ليس نهاية العالم بنسبة للمراة الناجحة اما الرجل فنجاحه في الحياة سهل لو كان يثق في نفسة ودائما يتوكل على الله وليس على الاصدقاء او الام او الزوجة لان الكثير يقع فريسة سهلة الاصدقاء السوء الدين يستغلون الفرصة ضعف الشخصية والحال او يقع في زوجة مستبدة او تكون له ام لاحولة لها ولاقوة برغم من ذالك الرجل يبقى الشماعة الوحيدة التي يعلق عليها فشله هي المراة …لهذا المراة الجزائرية عندما يطلقها زوجهاويكون لها ولد تقول الحمدلله لانه لم يكون بنت لان البنت مستقبلها يكون اصعب من الولد برغم من ذالك ايضا الولد تكو ن له اضرار من هذا الانفصال لانه صغير ومحتاج لرعاية من الام والاب ولا احد ممكن ان يعوض مكانهما واكيد امك صالحة لهذا انت ناجح بفضل دعائها لك اتمنى ان تكون امك ايضا بخير انت لم تخبرنا عن احوالها لاتنسى امك ثم امك ثم امك.

  • مبارك لك أتمنى ان نعيش نحن السعادة التي تعيشها الآن

  • kenza19

    نعم هنالك كثير من الاشخاص الطيبيين اللدين ترتاح لهم و تحكي لهم جميع اسرارك و هممومك دون خوف او ارتباك لكن الشيئ الدي يجب مرعاتهم في هدا الامر هو الانتقاء الجيد للاشخاص وعلى الانسان ان يحسن اختيار الصديق الدي ياخد بيده الى طريق الامان وكما يقول المثل قلي من صديقك اقل لك من انت

  • حكيم حفيد شهيد
    السلام عليكم
    يا ريت كل الشباب يعرف أن بعد العسر يسر, قالها الله تعالى مرتين متتاليتين هذا ليؤكد لنا هذا, إن شاء الله ألفت كتاب حول هذا و آخر في طريق التأليف مع بقية الكتب إن شاء الله في المستقبل لحث الشباب و تبيان الطرق السليمة عوض الحرقة و الإنتحار
    أنا أيضا مررت بمشاكل و الحمد لله الثقة في الله تعالى و التوكل عليه أشد التوكل هي الشبيل للسعادة
    أخوكم حكيم من وادي رهيو
  • hakim

    et ta mere wache rahi dayra matassmahche fiha barke hadik hya sahe mahma ykoun hbibi

  • eldjariha

    lakad farihtou laka min kalbi ala hadihi elhayat eltayiba ba3da touli 3anae elfadl koulouhou liellah

  • MATT

    hey mon frère avent de commencé que dieu pardonne cette homme débile mais avent tout je te dit que ta maman est avent tout le monde sais elle qui ta grandie dans ce monde alors ne la laisse pas tomber est que dieu sois avec toi mon frère “MA MÈRE ELLE TOURNERA DANS MAIS YEUX EST DANS MA VIS”

  • سمية

    لقد قلت ان فاقد الشيء لا يعطيه لكن و بقدرة الواحد الاحد استطعت بناء عائلة سعيدة فكم هم محظوظين افراد عائلتك …و لتكن قدوة لشبابنا

  • “فتعثرت في الدّراسة بسبب عدم القدرة على التركيز”…” دخلت الجامعة وتخصّصت في مجالي المفضّل”??????

  • صحيح أنك استطعت مواجهة الصعوبات بثقتك بالله أولا ثم بنفسك ، و لكن هناك أمر آخر لولاه ما كنت قادرا على الصمود أمام العقبات و هي أنك كنت بصحة جيدة، أجل فهما تكون المصاعب في هذه الدنيا يمكننا أن نصمد و نواجه الحياة إذا كنا نملك الصحة الجسدية ، فكم من شخص كافح و تمسك بالأمل و لكن في كل مرة تخذله صحته و يصاب بلإحباط. إن الصحة الجسدية هي أثمن و أغلى ما يملك الإنسان، هي وسيلة الكفاح و مبعث الأمل لغد أفضل .

  • ام محمد

    اخي لاتنسى امك.كن دائما قريبا منها.انت رجل عظيم عرفت كيف تجلب السعادة لنفسك ولاسرتك ياريت شبابنا يكونوا مثلك.اصحاب ارادة وعزيمة.شباب واع متعلم صابر وعامل لايعتمد على غيره في تحقيق السعادة…..مبروك

  • علولو زوالي وفحل

    إن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا

  • مهتمة

    السلام عليكم، الحمد لله حمدا كثيرا مباركا فيه، لقد حالفك الحظ لتكون جلدا قادرا على تخطي المآسي والعقبات، فكما يقول أحدهم الصدمة التي لا تقتلني تقويني و هذا هو الجلد la resilience

  • خالد الصغير

    اخى الكريم كم تضحى الامهات حتى يسعد اطفالها فالشكر لله فاللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا وشكرا

  • لا فرق بين فتاة او شاب فمن كانت عليه الدنيا فاليصبر ويضع نصب عينيه المولى عز وجل فلو قصصت عليكي قصتي لنسيتي همكي اصبري اختي الكريمة و لا تشتكي الا لله فهو الفرج ولا تنخدعي ابدا بالكلام المعسول لاني متاكد بانكي انخدعتي والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

أخبار الجزائر

حديث الشبكة