هكذا أنقذت السلطات الجزائرية مُناصر الخضر من الجحيم في مصر!

هكذا أنقذت السلطات الجزائرية مُناصر الخضر من الجحيم في مصر!

شهدت الساعات القليلة الماضية، حركة كبيرة للدبلوماسية الجزائرية في مصر، بسبب خرجة مُناصر الخضر وحمله للافتة سياسية خلال “الكان”.

وأشارت مصادر متطابقة، أن المناصر المدعو سمير سردوك، وإضافة للافتة السالف ذكرها، وجدت بحوزته لافتة أخرى فيها شعارات سياسية.

وكانت تحمل اللافتة الثانية التي وجدت بحوزته شعار أكثر حدة وفيه إشارات إلى الحُكم العسكري في مصر وتلميحات إلى رئيس مصر “سيسي”.

وهو الأمر الذي جعل الجهات الأمنية في مصر، تعتقل المناصر على اعتبار أن القوانين المصرية، بالإضافة إلى قوانين كرة القدم تمنع حمل شعارات سياسية مماثلة.

وكان المناصر الجزائري قاب قوسين أو أدنى، أن يجد نفسه متورطا في قضية سياسية معقدة في مصر، لولا تدخل السلطات الجزائرية في بلاد الفراعنة.

وكانت الجهات الأمنية المصرية، تعتزم مُقاضاة المُناصر، ليكون عبرة للجميع، ولكن السُلطات العُليا الجزائرية كانت بالمرصاد وتحركت في الوقت المُناسب.

وتم إنقاذ المُشجع من جحيم السجون المصرية، والتي كان سيجد فيها نفسه ولفترة ليس بالقصيرة.


التعليقات (3)

  • دولة الرجالة

    انها دولة الرجالة التي تتابع خبر ابنائها في كل مكان و في اي وقت………………..ماشي دولة الخرطي اللي كانت

  • ولد عمي

    …….وهل هكدا تدخل يشرف السلطات كان عليها ان تترك الزبالة تواجه مصيرها

  • شخص

    هل يحسب هذا المناصر نفسه أنه ذاهب إلى كندا مثلاً ليحمل معه شعارات تنتقد السيسي ؟
    كان يجب احترام البلد المضيف (على عيوبه) و الاكتفاء بمناصرة المنتخب الوطني.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة