إعــــلانات

هكذا إستُحضرت الذكرى العشرون لأحداث 11 سبتمبر في أمريكا

هكذا إستُحضرت الذكرى العشرون لأحداث 11 سبتمبر في أمريكا

تحل الذكرى العشرون لهجمات 11 سبتمبر على وقع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بشكل نهائي وعودة طالبان إلى السلطة، ما أثار انتقادات حادة للرئيس الأمريكي جو بايدن. وستحيي الذكرى في كل من المواقع الثلاثة التي صدم فيها 19 خاطفا من تنظيم القاعدة طائرات ركاب أمريكية، بنايات في الولايات المتحدة ما أسفر عن سقوط نحو 3 آلاف قتيل.

من جانبه وفي تسجيل مصور نشر عشية الذكرى، حض بايدن الأمريكيين على الوحدة التي تعد “أعظم نقطة قوة لدينا”.

وفي “غراوند زيرو” في نيويورك، موقع انهيار برجي مركز التجارة العالمي حيث أقيم نصب مائي مكانهما، سيقرأ أقارب الضحايا بصوت مرتفع أسماء نحو 3000 شخص قتلوا في الاعتداء، في مراسم تبدأ عند الساعة  الواحدة و النصف وتستمر لأربع ساعات.

كما سيتم الوقوف ست دقائق صمت أي ما يعادل الوقت الذي استغرقه ضرب البرجين وانهيارهما ولحظات تعرّض مقر البنتاغون للهجوم وتحطّم الرحلة رقم 93.شُيد برج جديد شاهق في مانهاتن، حل مكان البرجين.

وما تزال الرواية الكاملة للكيفية التي تمت فيها الاعتداءات سرية. وأمر بايدن الأسبوع الماضي بنشر وثائق سرية من التحقيق الذي أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) على مدى الشهور الستة المقبلة.

في “غرواند زيرو”، قتل 2753 شخصا من دول عديدة في الانفجارات الأولى أو عندما قفزوا من النوافذ أو فقدوا  لدى اندلاع النيران في البرجين المنهارين.

وفي البنتاغون، خلفت طائرة مخطوفة اصطدمت بالمقر فجوة اشتعلت فيها النيران، ما أسفر عن مقتل 184 شخصا في الطائرة وعلى الأرض.

وأما في شانكسفيل في بنسلفانيا، تحطمت طائرة الخطوط الجوية المتحدة “يونايتد” الرحلة رقم 93 في حقل عندما قاوم ركّابها الخاطفين، قبل بلوغ هدفها الذي كان على الأرجح مقر الكابيتول في واشنطن.

وأفاد البيت الأبيض بأن بايدن وزوجته السيدة الأولى جيل سيتوقفان عند كل موقع من هذه المواقع السبت من أجل “تكريم وإحياء ذكرى الأرواح التي أزهقت”.

إعــــلانات
إعــــلانات