إعــــلانات

هكذا تستخدم تطبيقات المراسلة لزيادة المبيعات

هكذا تستخدم تطبيقات المراسلة لزيادة المبيعات

تعد التجارة التحادثية تطورًا للمبادلات التجارية من جوانب عديدة. حيث بدأ كل شيء بالمقايضة، عندما كان الناس يتبادلون الأشياء التي يمتلكونها بأشياء يحتاجون إليها.

وكان يُمارس في أغلب الأحيان وجهًا لوجه ، مما أدى إلى تطور الأسواق.

وكانت الأسواق عادة، متواجدة في مراكز المدن بحيث يمكن للمواطنين من جميع أنحاء المنطقة الوصول إليها بسهولة.

ومع مرور الوقت، أصبحت الأسواق منظمة وتحولت إلى ما نسميه الآن بالمتاجر. تم تقسيمها إلى فروع مختلفة، وكانت مخصصة لبيع البضائع.

واليوم، تتنوع نقاط البيع، من المحلات العائلية الصغيرة إلى المتاجر الكبيرة. وإلى جانب التجارة بحد ذاتها، فإن العامل المشترك بين كل هذه المعاملات هو المحادثة بين الزبون والبائع.

أحدث التطورات في مجال التجارة هو التسوق عبر الإنترنت، عن طريق أجهزة الكمبيوتر المحمولة، أو ببضع نقرات على هواتفنا الذكية.

أين يمكننا شراء أي شيء نحتاجه من المنزل أو مكان العمل حتى وإن كنا في عطلة.

كما أصبح كل ما نريده أو نحتاجه من البقالة إلى الأجهزة الذكية، متوفرا بنقرة واحدة فقط.

تمكنت التكنولوجيا من إحداث ثورة في طريقتنا للعيش وحتى طريقة تسويقنا. كما ظهر شكل جديد للبيع تدريجيا وهو: التجارة التحادثية.

ولوقت طويل، كان للتجارة جانب من المحادثة، لأنها تكون في بيئة طبيعية.

كما رأيناه سابقا، فإن الأفراد دائمًا ما كانوا يتناقشون لإبرام المعاملات.

ولطالما كان مفتاح النجاح في مختلف النشاطات هو الحوار، وهو ما لم يتغير مع ظهور التكنولوجيات الجديدة.

لكن الذي تغير هو الطريقة التي نتفاعل بها وكيف يتصل البائعون (الشركات والعلامات التجارية) بالمشتري (الزبائن والمستهلكين).

لقد حان الوقت اليوم، للجمع بين أفضل ما يوجد في هاذين القطاعين. تطبيقات المراسلة هي الأداة المثالية للجمع بين التفاعلات البشرية والتكنولوجيا.

التجارة التحادثية

التجارة التحادثية هي نوع من البيع بالتجزئة تستخدم فيه الشركات تطبيقات المراسلة للتفاعل مع عملائها.

إنها طريقة للعلامات التجارية لبيع المنتجات والخدمات، وأيضًا لتكوين علاقات شخصية مع عملائها والحفاظ عليها من خلال تجربة إنسانية تكون أكثر جاذبية.

ومع تزايد شعبية تطبيقات المراسلة، فإن الشركات بدأت تكتشف الإمكانات الهائلة لاستخدامها كمنصة مبيعات وخدمة العملاء.

وبالإضافة إلى ذلك، فإنها توفر مجموعة من المزايا، بما في ذلك المزيد من التفاعل الشخصي.

فضلاً عن القدرة على تقديم مساعدة فورية للعملاء ودعم خدمات ما بعد البيع مباشرةً داخل التطبيقات.

هكذا تستخدم تطبيقات المراسلة لزيادة المبيعات

رسائل المحادثات على التطبيقات، هي عبارة عن تبادلات ثنائية الاتجاه تتيح للعملاء طرح الأسئلة والحصول على إجابات من العلامات التجاري، كل هذا في الوقت الفعلي.

على سبيل المثال، يقدم فايبر مجموعة واسعة من الميزات التي يمكن للشركات استخدامها لإنشاء رسائل المحادثة. والتي يمكن تنشيطها من خلال الإشعارات الآلية أو روبوتات الدردشة أو حتى المتعاملين الطبيعيين.

ولكن كيف يمكنك تحويل المحادثة إلى مبادلات للزبون؟ المطلوب هو تتبع بعض الخطوات.

 الإستماع ثم تعزيز الإلتزام

تأكد من أن عملائك المحتملين مهتمون حقًا بما تبيعه لهم. استمع إلى جمهورك، وحلل بيانات العملاء، واطرح الأسئلة، مع محاولة اكتشاف ما يبحث عنه العملاء وكيف يمكنك مساعدتهم.

أظهر لهم أنك تفهم حقًا احتياجاتهم. اجعل من السهل عليهم المرور للخطوة التالية سواء كانت الحصول على موعد أو القيام بالشراء.

اعرض مشتريات سريعة في المحادثة

عندما ينخرط العملاء في محادثة مع علامتك التجارية

اغتنم الفرصة

امنحهم الفرصة لشراء منتوج أثناء المحادثة، وتخلص من الخطوات الإضافية التي يتعين عليهم اتخاذها قبل الشراء. سيصبح التعامل مع عملائك سهلاً تماما كإجراء محادثة.

إعداد سيناريو لتوجيه العملاء للشراء

اجعل الأمر طبيعيًا: مفتاح تجارة المحادثات الناجحة هو استخدام الرسائل الأصلية التي لا تبدو كالرسائل التجارية. كن مفيدًا ، واترك الزبون يوجه المحادثة.

قد يكون مفيدا طرح أسئلة لاستمرارية الحوار ، طالما أنك تظل وثيق الصلة بالمنتج أو الخدمة التي تبيعها.

وعند الإجابة على الأسئلة، حاول إبراز ميزات المنتوج التي ستجعل القائم بإجراء المقابلة يشتري منتوجك أو خدمتك.

قم بترقية chatbot الخاص بك إلى إصدار متقدم

مع تطور حجم أعمالك، يجب أن تطور الادوات التي تعتمد عليها أيضًا. سيتيح لك ذلك تقديم تجربة أفضل لعملائك. وتقديم دعم شخصي وكذا الحصول على مزيد من المعلومات حول جمهورك المستهدف وسلوكياتهم.

يمكن أن توفر لك روبوتات الدردشة الوقت والمال، والتي يمكنك بعد ذلك إعادة استثمارها مستقبلا في تطوير مؤسستك.

قم بإعداد قائمة بالإشارات المرتبطة بالإهتمام، لتحديد متى تحتاج المحادثة إلى الانتقال من روبوت محادثة إلى عضو من أعضاء فريقك.

يعتبر التشغيل الآلي أداة قوية، ولكن يجب حل بعض المشكلات بواسطة وكيل طبيعي.

وفيما يلي بعض الأمثلة على هذه الإشارات:

“أنا مهتم بشراء منتوجك / خدمتك”، “أحتاج إلى مزيد من المعلومات قبل إجراء عملية شراء”، “أنا جاهز للشراء الآن”، “لست مهتمًا بالشراء في الوقت الحالي”، أو أسئلة حول الأسعار، طريقة الشحن، توفر المنتج أو طرق الدفع.

تأكد من أن الوكلاء الذين يستجيبون للدردشة المباشرة مدربون على التعامل مع الاستفسارات المتعلقة بالطلب.

عندما يتسوق العملاء عبر الإنترنت، فإنهم يريدون الحصول على المساعدة بسرعة ودون عناء مهما كان التساؤل. هدفك هو جعل التسوق سهلاً قدر الإمكان للعملاء.

في الواقع ، كلما كانت عملية الشراء أبسط ، زاد احتمال إغراء العملاء. ولهذا السبب من المهم للعلامات التجارية تكوين ممثليها على التعامل مع جميع أسئلة العملاء بكفاءة وسرعة. تقديم تجربة رائعة ستجعل المستهلكين يجددون توجههم لعمليات الشراء.

الاستعداد لجمع معلومات عن الزبون في نهاية المحادثة

هناك عدة طرق للقيام بذلك: على سبيل المثال ، يمكنك وضع رابط للإستبيان يمكن للعملاء إكماله بعد الدردشة.

سيساعدك هذا على فهم زبائنك واحتياجاتهم بشكل أفضل، مما سيساعدك على تحسين رسائلك التحادثية في المستقبل وتزويد عملائك بتجربة شاملة أفضل.

تأكد من وجود نظام لديك لجمع المعلومات. يمكن أن يكون CRM أو حتى لوحة بسيطة. الشيء المهم هو أن تكون قادرًا على تتبع وتخزين البيانات التي تجمعها بسهولة. وقبل ذلك، ستحتاج دائمًا موافقة العميل على أي بيانات تريد الحصول عليها.

التجارة التحادثية والمدفوعات المتكاملة

هل تعني تجارة المحادثات داخل التطبيق أن الشركات لا يمكنها البيع إلا إذا قبلت المدفوعات داخل التطبيق؟ الجواب هو نعم ولا.

إذا كنت تستخدم تطبيق مراسلة يدعم المدفوعات ، فستزيل حاجزًا إضافيًا بين العميل ومشترياته.

على سبيل المثال، أصبح Viber Pay الآن متوفرا في العديد من البلدان (حاليًا في اليونان وألمانيا، ولكن قريبًا في جميع أنحاء العالم). يتيح هذا الحل للعلامات التجارية، تحصيل مدفوعات متكاملة بسيطة وآمنة.

يمكن للعلامات التجارية أيضًا أن تتحول إلى حلول دفع شبيهة ببرامج الدردشة داخل التطبيق يسهل دمجها واستخدامها.

من الممكن أيضًا الانتقال ببساطة من خلال تطبيق المحادثة لتوجيه العميل إلى موقع ويب أو تطبيق للدفع (قبل محادثة ما بعد المعاملة في تطبيق المراسلة).

وبالتالي، يمكن للعلامات التجارية أن تقدم للعملاء تجربة دفع سلسة، مع زيادة مشاركتهم.

تؤثر التكنولوجيات الجديدة على كل جانب من جوانب حياتنا، والتجارة ليست استثناء.

ولكن حتى لو تغيرت وسائل الاتصال، فإننا نجد في قلب معظم التفاعلات البشرية نفس العناصر الأساسية: الثقة، الاحترام المتبادل والمحادثة المفيدة.

وحتى اليوم، هذه هي الطريقة التي نبني بها المؤسسات ونطور العلامات التجارية ونزيد المبيعات كما نجذب عملاء جدد.

تدور التجارة التحادثية حول إنشاء هذا الاتصال السلس والفعال باستخدام الوسائل الحديثة – تطبيقات المراسلة – والاستفادة منها لتشجيع عمليات الشراء وتسهيلها.

وبعد ذلك، فإن تحويل عملاء إضافيين يبرر الجهد المطلوب لتعلم وتنفيذ هذا النهج الجديد.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/inr7Y
إعــــلانات
إعــــلانات