هكذا تعرقل مصر وصول المساعدات إلى غزة

هكذا تعرقل مصر وصول المساعدات إلى غزة

أكد عضو لجنة استقبال المساعدات العربية، والمسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية في الحكومة المقالة في قطاع غزة أن المساعدات العربية التي دخلت القطاع

 لغاية الآن تقتصر على المساعدات الطبية والدواء، في حين تشتد الحاجة للمساعدات الغذائية الأساسية، التي نفدت تقريبا من مخازن القطاع.

وقال عمر الدربي إن عدد الشاحنات التي دخلت القطاع منذ ثاني أيام العدوان إلى غاية يوم أمس بلغت 23 شاحنة فقط، وجميعها محملة بمواد طبية ودوائية. وأوضح الدربي أن المعلومات التي تصل للجانب الفلسطيني من المعبر تشير إلى وجود عشرات الشاحنات المحملة بالمساعدات الغذائية والتي تنتظر منذ أيام السماح لها باجتياز المعبر.

وشدد الدربي على الحاجة الماسة للفلسطينيين بالقطاع للمواد الغذائية، مثل الدقيق وغيرها والتي نفذت من مخازنهم، الأمر الذي دفع بالعشرات منهم للوقوف في طوابير طويلة أمام المخابز سعيا للحصول على رغيف الخبز.

وحمل الدربي الإجراءات الروتينية التي تتبعها السلطات المصرية، مسؤولية التأخر بدخول المساعدات، وأوضح أن المصريين يصرون على تفريغ حمولة طائرات الإغاثة العربية بواسطة سيارات نقل مصرية صغيرة من مطار العريش، وصولا إلى معبر رفح.

وأضاف المسؤول الفلسطيني في القطاع، “ثم بعد أن يفتح المعبر، تقوم السلطات المصرية بالسماح لإحدى الشاحنات الفلسطينية بالدخول، حيث تقوم بتفتيش الشاحنة والسائق، ثم تبدأ عمليات تفريغ حمولة السيارة المصرية يدويا”.

بدوره أوضح أحد الموظفين الليبيين الذين رافقوا شحنة مساعدات متمثلة في أدوية للقطاع، أنه تم إدخال جميع المساعدات للقطاع عبر معبر رفح، والتي يبلغ وزنها مائة طن وذلك على دفعات وعلى مدى ستة أيام.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة