إعــــلانات

هكذا تم التخطيط لاستغلال مقتل جمال بن اسماعيل لتهويل الوضع

هكذا تم التخطيط لاستغلال مقتل جمال بن اسماعيل لتهويل الوضع
جمال بن اسماعيل

استغلت العديد من الأطراف مقتل الشاب جمال بن سماعيل لتهويل الوضع وتأجيجه، لأهداف تصب في مصلحتها، وهو ما عملت عليه حركتي الماك ورشاد، بحيث اجتمع كل من العربي زيتوت وفرحات مهني يوما واحدا بعد مقتل جمال بمنطقة الأربعاء ناث ايراثن بتيزي وزو، سرا في فرنسا بحضور مغاربة وصهاينة.

 وأفضى الاجتماع السري الذي جمع العربي زيتوت، أحد مؤسسي حركة رشاد الإرهابية. وفرحات مهني، مؤسس حركة الماك الإرهابية، يوم 12 أوت في فرنسا. إلى استغلال مقتل جمال بن اسماعيل لتأجيج الوضع.

وأفادت مصادر تلفزيون “النهار” أن أطراف الاجتماع أسدوا تعليمات للمنتمين للحركتين الإرهابيتين بالعمل على تأجيج الوضع. كما تتعلق التعليمات باستغلال مواقع التواصل الاجتماعي للتهويل بالإضافة إلى ترحيل قتلة الشاب جمال بن اسماعيل الى خارج الوطن.

ونص الاتفاق المبرم بين المنظمتين على السعي لاقتسام مناطق الجزائر. على أن تسيطر حركة “الماك” الإرهابية على وسط وشرق البلاد. فيما تسيطر حركة رشاد الإرهابية على جنوب وغرب بالبلاد.

للتذكير، فقد كشفت مصادر تلفزيون “النهار” عن اجتماع سري جمع العربي زيتوت، أحد مؤسسي حركة رشاد الإرهابية. وفرحات مهني، مؤسس حركة الماك الإرهابية، يوم 12 أوت في فرنسا. في المكان المسمى Fontaine bleau

وأفادت مصادر النهار، أن الاجتماع حضره أيضا الملحق العسكري للمغرب في فرنسا، وممثل اليهود المغاربة في فرنسا ودبلوماسي صهيوني.

إعــــلانات
إعــــلانات