إعــــلانات

هكذا تم هلاك “حراقة” غرقا وانقاذ آخرين من طرف حراس خفر السواحل الإسبانية

هكذا تم هلاك “حراقة” غرقا وانقاذ آخرين من طرف حراس خفر السواحل الإسبانية

كشفت تحريات أمنية بخصوص تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية من الجزائر نحو اسبانيا، في اعقاب فقدان 4 شبان في عرض البحر. وانقاذ أربعة كانوا على متن قارب الموت، الذي انطلق من سواحل وهران في جنح الظلام. يتواجد بينهم امرأة وطفلها الصغير، أن العملية تم تدبيرها وتسييرها من طرف جماعة إجرامية منظمة ذات تنظيم هيكلي تسلسلي.

وكان يتم توزيع الأدوار على أفرادها تتخذ من مدينة وهران ومن شاطيء “كريشتل” منطلقا لها. والذي يتم استغلاله في توفير القارب واللوازم والمعدات. وكذا الشقق المؤجرة التي يتم فيها تجميع المهاجرين ونقلهم في كل مرة لإجتناب كشف مصالح الأمن أمرهم.

حيث كان أفراد الجماعة التي تضم المشتبه فيه “ع. أحمد”، المدعو “حميدة الوهراني” ، الذي يعد الرأس المدير لها يختارون التوقيت المناسب. وغالبا ما يكون ليلا لإجتناب المراقبة الأمنية، بعدها يعمل على توفير الأموال لشراء القوارب المستعملة في
الهجرة واللوازم الخاصة بها. بمساعدة شقيقه “ع.محمد أمين” والمدعو” ش.لمين “المكنى” دراق” .

فيما يستغل شركاء على مستوى باقي ولايات الوطن، للتعرف على الراغبين في الهجرة غير الشرعية ويتم الاتفاق معهم عن مبلغ نقلهم. المحددة بين 75و 85، مليون سنتيم.

وبعدها يتم التواصل معه لضبط طريقة إرسال الأموال ووقت إرسالها مع تحديد تاريخ الرحلة، في هذا الإطار يستغل المدعو “عبد الإله علي” اوالمدعو “م. فريد”. على مستوى الجزائر العاصمة المدعو “ع. أحمد” المدعو “حميدة هاجر” في نفس الرحلة إلى إسبانيا رفقة زوجته وإبنه أين تم تداول فيديوهات له.

وفي هذا الصدد تابعت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الأربعاء، 9 متهمين، يتواجد منهم 4 موقوفين و3 متهمين غير موقوفين. والبقية في حالة فرار، ويتعلق الأمر بالمدعوين “ع. سيد علي” “م.فريد “.”ع.احمد” “ع.محمد أمين”، ” ش.لمين”، “ع.ع. سمير”، “ف. الله محمد “.” ش.هشام” .”ش. بلقاسم”. لارتكابهم المتهمين جناية تهريب المهاجرين من طرف جماعة إجرامية منظمة وارتكاب المتهم شلال هشام جنحة النصب و ارتكاب المتهم شريفي بلقاسم. جنحة عدم التبليغ عن تهريب المهاجرين .

انطلاق التحريات

حيث أنه يستخلص من محضر التحقيق الإبتدائي المحرر من طرف فصيلة الأبحاث للدرك الوطني ببئر مراد رايس. أنه بتاريخ 20-02-2022، تقدم إلى مقر الفصيلة المدعوين “ح. علي” وج. عبد العزيز، بشكوى ضد المدعو “م. فريد”. لقيامه بتنظيم عملية هجرة غير شرعية عبر البحر
راح ضحيتها المدعوين “ح. رابح” و “ج.فاتح”.
التحريات في القضية، توصلت الى أنه بتاريخ : 03-01-2022 على الساعة 23:00 انطلقت رحلة هجرة غير شرعية. من شاطيء “كريشتل” بوهران على متن قارب هجرة غير شرعية. كان على متنه 15 مهاجر غير شرعي من بينهم إمرأة وابنها الصغير، وعند اقترابهم الشاطيء “الميريا” بالمياه الإقليمية الإسبانية وعلى بعد حوالي 30 كلم. توقف بهم القارب بسبب نفاذ الوقود ، و تصادف ذلك مع وجود قارب ثاني قادم نحوهم على متنه 07 مهاجرين غير شرعيين من بينهم إمرأة وابنها الصغير الذي توقف لمساعدتهم.

أين تم الاتفاق على تحويل كل الوقود من القارب الثاني إلى القارب الأول كونه به محرك كبير له. مع تحويل المرأة وطفلها والمرشد وبعض المهاجرين وربط القارب الثاني بواسطة حبل وجره.

وبعد مرور ساعيتين ونتيجة لإضطراب جوي تسربت المياه الى القارب الأول الذي كان يجر القارب الثاني فقام المرشد مباشرة بقطع الحبل عن القارب الثاني تفاديا لغرقه. فوقع المهاجرين الذين كانوا في القارب الأول في عرض البحر ، وتم إنقاذ المرأتين وطفليهما وحملهما على متن القارب الثاني. فيما وقعت فوضى بين البقية أثناء محاولة ركوب القارب الثاني، مما أدى بالمرشد إلى إستعمال السلاح الأبيض وضرب أحد المهاجرين وهو المدعو “م. السعيد”. ومنع البقية من الصعود ثم غادر القارب الثاني وعلى متنه حوالي 14 مهاجر غير شرعي، وبقي 08 مهاجرين غير شرعيين في عرض البحر.

وعند وصول القارب الثاني إلى حراس خفر السواحل الإسبانية تم إخبارهم بالحادثة. فتدخلوا وانقذو أربعة مهاجرين غير شرعيين، فيما بقي 04 آخرين مفقودين وهم ” ج. كمال”، “أ. سليمان”،”ح. رابح” و “ج. فاتح”.

وفي سياق التحريات رصد عناصر الضبطية القضائية تداول عدة فيديوهات. ومناشير وصور خاصة برحلة الهجرة غير الشرعية بتاريخ: 03-01-2022. خاصة بأهالي الضحايا المفقودين وبعض المهاجرين الذين وصلوا لوجهتهم. الأمر الذي تم استغلاله من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع أهالي الضحايا. من أجل النصب عليهم بإيهامهم أن أبنائهم لا يزالون على قيد الحياة. وقد تم مشاهدتهم. كما هو الشأن بالنسبة للمدعو “م هشام،” الذي قدم نفسه أنه أحد تواصل مع أهالي الحراقة بإسبانيا. ومكث بها لمدة 06 أشهر وبعدها تم إعادته للوطن. حيث تحصيل أموال من وراء ذلك. حيث استغل أهالي الضحايا وقدم لهم معلومات بغرض النصب عليهم اموال طائلة.

رابط دائم : https://nhar.tv/C1qtu
إعــــلانات
إعــــلانات