«هكذا حوّلت وكالات سياحية غرف إيواء المعتمرين لعلب سردين»!

«هكذا حوّلت وكالات سياحية غرف إيواء المعتمرين لعلب سردين»!

وفق تحقيق أجرته المنظمة الوطنية للشباب والسياحة بالبقاع المقدسة هذا الموسم:

«معتمرون جزائريون أغلقوا الطريق السريع بالسعودية احتجاجا على رداءة الخدمات»

حوّلت وكالات سياحية غرف الفنادق التي تأوي المعتمرين الجزائريين إلى علب سردين، بعدما أخلّت ببنود القانون السعودي الذي ينص على تخصيص 4 أمتار بالغرفة لكل حاج أو معتمر، حيث قامت بعض هذه الوكالات بتحويل الغرفة الثنائية إلى رباعية أو ثلاثية، والرباعية إلى سداسية وغيرها بتواطؤ مع أصحاب الفنادق.

كشف رئيس المنظمة الوطنية للشباب والسياحة، سمير بن غوالة، عن اعتراف أصحاب فنادق بالسعودية بأن وكالات سياحية جزائرية تستأجر هذه الفنادق وتحمّلها ضعف طاقتها الاستيعابية أو أكثر.

حيث تقوم بإسكان 600 معتمر في فندق طاقة استيعابه 300 سرير فقط أو أقل، مشيرا إلى أن صاحب فندق أخبره تحت تهديد اللجوء إلى السلطات السعودية، بأن صاحب الوكالة بعدما استأجر عليه الفندق حول الغرفة الثنائية إلى رباعية والرباعية إلى سداسية وسباعية.

وأكد بن غوالة بأن هذه المشاهد تم تسجيلها خلال موسم العمرة الحالي، رافضا تقديم تفاصيل أو هوية أصاحب هذه الوكالات أو أسماء الفنادق، بحجة أنه يقدم تقارير للجهات المختصة، مشيرا إلى وجود فوضى عارمة في مجال تنظيم العمرة خاصة على مستوى الوكالات، حيث توجد 200 وكالات معتمدة أو مرخصة غير أن هناك 900 وكالة تنظم العمرة.

ومن مظاهر الفوضى التي يشهدها قطاع العمرة، قال رئيس المنظمة إن كثيرا من الوكالات الوهمية وغير المرخّصة تتلاعب بالمعتمرين وتشردهم بالبقاع المقدسة، مؤكدا بأنه شاهد معتمرين بالحرم المدني ليس لديهم مأوى أو مؤطر يرافقهم، فضلا عن مشاركة حتى مكاتب أعمال في المناولة بطرق غير قانونية للعمرة.

واعتبر ذات المتحدث بأن هذه الفوضى من شأنها الإساءة لصورة الجزائر في الخارج، حيث خرج مرة بعض المعتمرين وأغلقوا الطريق السريع بالسعودية احتجاجا على رداءة الخدمات أو غياب ما وعدوا به من قبل صاحب الوكالة السياحية، في وقت أغلق صاحب الوكالة هاتفه ولا يرد على المكالمات، مطالبا السلطات المختصة بتكثيف الرقابة في هذا الشأن وتفعيل العقوبات التي يتضمنها دفتر الشروط للحد من هذه المظاهر.

وبخصوص موسم الحج، قال بن غوالة إن 42 وكالة سياحية لتأطير الحجاج عدد قليل، وأنه كان لا بد من فتح المجال لوكالات جديدة للمشاركة في تأطير الحجاج من باب المنافسة وتقديم أفضل الخدمات.

كما قال بشأن السياحة الجزائرية إنه يمكن تحويل الزوايا والمعالم الدينية في الجزائر إلى قبلة سياحية للأجانب، مطالبا بإبرام اتفاقيات في هذا الشأن بين وزارتي السياحة والشؤون الدينية لتطوير هذا القطاع وإعطائه دفعا قويا لأنه قادر على إنعاش السياحة الداخلية -على حد تعبيره-.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة