هكذا ردّ وزير التربية على حادثة الاعتداء على الأستاذات في برج باجي مختار

هكذا ردّ وزير التربية على حادثة الاعتداء على الأستاذات في برج باجي مختار

عبر، وزير التربية، محمد واجعوط، عن تضامنه مع الأستاذات اللواتي تعرضن للإعتداء من قبل مسلحين بمنزلهن الوظيفي ببرج باجي مختار.

وتمنى وزير التربية الوطنية، الشفاء العاجل للضحايا اللواتي أصبن بجروح متفاوتة الخطورة بعد الاعتداء عليهن بالسلاح الأبيض.

وأكد واجعوط، أن الاجراءات الأمنية متواصلة، لضمان حماية الأساتذة من كل أشكال العنف والاعتداءات، مضيفا “الأجهزة الأمنية تقوم بدورها على أكمل وجه والجناة سيعاقبون”.

وأشار المتحدث، إلى أن مكانة الأستاذ متميزة “لأنه رمز العلم ورسالة نبيلة ويكون الاطارات”.

وكشف وزير التربية الوطنية، عن وجود تفكير حول انشاء قانون يحمي الأساتذة من كل أشكال الاعتداءات.

وكانت النقابة الجزائرية لعمال  التربية، قد أعلنت عن توقيف الدراسة ومقاطعة جميع الامتحانات الرسمية، بسبب الاعتداء على الأستاذات.

وأضاف بيان النقابة، أن الأساتذة سينسحبون جماعيا ونهائيا من “هذه المنطقة التي  باتت تهدد حياة مربي الأجيال”.

وأوضح البيان ذاته، ان القرار جاء بناءا للاعتداءات المتكررة ضد الأساتذة، وغياب الأمن بالمنطقة، وعدم الاستجابة لمطالبهن في توفير الأمن.

للإشارة، تعرض السكن الوظيفي لأستاذات المدرسة الجديدة للاعتداء من قبل مجموعة مجهولة باستعمال السلاح الأبيض.

وأوضحت النقابة ببيان لها، أن الأستاذات تعرضن على الساعة الثانية صباحا،لأبشع أنواع الترهيب، و”أذاقتهن المجموعة المر” مدة ساعتين بوجود رضيعة.

وأشارت النقابة، إلى أن الأستاذات يرقدن في المستشفى، وهن في حالة نفسية كارثية.

وأضاف البيان، أن من بين النساء من تعرضن لإصابات متفاوتة الخطورة، إضافة إلى سرقة هواتفهن النقالة وحواسبهن ومبالغ مالية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=997629

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة