هكذا صنع ''الخضر'' ملحمة المونديال و السودان المحطة الأخيرة

هكذا  صنع  ''الخضر'' ملحمة المونديال و السودان المحطة الأخيرة

ملاحم الجزائر

السنغال  1     الجزائر   0

”الخضر” يضيعون  ثلاث نقاط في داكار

بداية التصفيات و  رغم انها  كانت مرة  بالنظر للانهزام بطعم التعادل  لرفقاء  كريم زياني  الذين أدوا مباراة في القمة   ضد المنتخب السنغالي  يوم 31 ماي 2008  بالعاصمة  داكار   الا  ان الحظ لم يحالف  الخضر للعودة  بنتيجة التعادل على الأقل  في مباراة  سجل فيها الهدف الوحيد للمنتخب السينغالي  عبر الخطأ عشر دقائق فقط قبل نهاية المباراة  بواسطة فيا عبد الله .

الجزائر 3    ليبيريا  0

زبداية  عداد الانتصارات بملعب  البليدة

و في يوم  6 جوان من 2008   دشن  المنتخب الوطني  أول انتصار له على أرضية ميدان ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة بفوزه بثلاثية نظيفة على حساب ضيفه المنتخب الليبيري  فتحت له شهية النتائج الايجابية  و قد تداول على الأهداف كل من المهاجم جبور في الدقيقة ال 1٥ و زياني في د 20 ليختتم ذات اللاعب مهرجان الأهداف  بضربة جزاء في الدقيقة 48 .

غامبيا  1   الجزائر  0 

”الحكم”  يمنح الفوز لغامبيا

و مباشرة  عقب  احراز الفوز العريض على  المنتخب الليبيري  حبس المنتخب الغامبي  أنفاس  الخضر يوم 14 جوان2008   في المباراة التي جمعتهم  يوم  14 جون بالعاصمة بونجول  عقب  تغلب هذا الأخير على رفقاء  ”الماجيك” بهدف  سجل عن طريق ضربة جزاء  مشكوك في شرعيتها  في الدقيقة  ال 19 بواسطة تيغان  .

الجزائر  1  غامبيا  0   

عنتر يحي يثأر من عقارب غامبيا

و في تاريخ 20 جوان 2008 استطاع المدافع الدولي الجزائري عنتر يحي أن   يثأر لهزيمة  مباراة الذهاب أمام   بفضل هدف الفوز الوحيد الذي سجله  في الدقيقة ال33  في مباراة شكل فيها الفريق الخصم  صعوبات جمة  للخضر  الذين حققوا المهم في هذه المباراة و هو الخروج   بالنقاط  الثلاثة المهمة  .

الجزائر 3  السنغال  2 

”الخضر” يحولون  الهزيمة الى فوز أمام السنغال

المحطة الهامة في مشوار المنتخب الوطني    من أجل الابقاء على حظوظه قائمة للتأهل للدور الثالث و الأخير من التصفيات كانت يوم 2008090٥  عندما استضاف  المنتخب السينغالي أكبر المرشحين  في المجموعة و فاز عليه  بثلاثة أهداف مقابل هدفين تداول عليها  كل من  بزاز , صايفي , و يحي و في الدقائق  60 , 67, 73, على التوالي  حينها  صرح المدرب رابح سعدان ان تأشيرة التاهل أصبحت بأيدي المنتخب الجزائري

الجزائر  0    ليبيريا   0

شكرا غامبيا و مبروك علينا التأهل للدور  الأخير من التصفيات 

و كانت الجولة الاخيرة  من  تصفيات الدور الثاني يوم 0٥سبتمبر 2008   حاسمة  في تأهل عقب عودتهم بالتعادل  السلبي في ليبيرا و تعثر المنتخب السنغالي على أرضية ميدانه امام منتخب غامبيا الذي فرض عليه التعادل  الايجابي 1-1 بالعاصمة داكار  لتتأهل الجزائر بجدارة و استحقاق 

الدور الثالث  و الأخير من التصفيات

رواندا  0    الجزائر    0

تعادل  بطعم الفوز 

البداية  كانت  جد موفقة  في هذه التصفيات  يوم   28 مارس 2009 عندما  استطاع ان  يشن  رفقاء  عنتر يحي أول نتيجة ايجابية  بالعودة بنقطة التعادل  من  من رواندا , و ضيع   ”الخضر” في هذه المباراة    نقطتين ثمينتين بالنظر للمحاولات الهجومية  العديدة التي أتيحت   لرفقاء  كريم مطمور  .

الجزائر  3    مصر 1

الخضر يقهرون آل فرعون بالبليدة

أما تاريخ 7 جوان  2009 فيبقى راسخا في أذهان كل الجزائريين بالنظر للمباراة الرجولية التي قدمها  عناصر المنتخب الوطني الذي قهروا  المرشح الأول في المجموعة  للتاهل لنهائيات كأس العالم  المنتخب المصري  و فازوا عليه  بثلاثة أهداف  كادت أن تكون نظيفة لولا خطا طفيف في دفاع المنتخب الوطني سمح لأبو التريكة بتسجيل  هدف الشرف الوحيد  لفريقه  في الدقيقة 86 في حين  سجل ثلاثية  الخضر كل من  مطمور في الدقيقة ال 60 غزال 64 و جبور د 74 .

زامبيا  0     الجزائر  2 

محاربو الصحراء  يحولون الثعلب رونار الى أرنب  في عقر داره

تعتبر  من أجمل المبارايات التي ستبقى  راسخة في أذهان  اللاعبين الجزائريين  الذي  استطاعو و لاول مرة  منذ بداية التصفيات العودة بكامل الزاد من  زامبيا  يوم 20 جوان  2009  بفضل فوزهم بثنائية  نظيفة  سجلها مجيد بوقرة في الدقيقة 21 و ضاعف النتيجة رفيق صايفي  في د 66  ليتغنى بعد ذلك اللاعبين و لأول مرة بالمونديال في غرف حفظ الملابس  .

الجزائر  1   زامبيا   0

”المهم الفوز ”

وصف  المدرب رابح سعدان  هذه المباراة بالصعبة   جدا و  كان ذلك فعلا فوق أرضية الميدان يوم  6 سبتمبر 2009 بملعب البليدة  و التي وجد فيها  الخضر العديد من الصعوبات من أجل الوصول الى شباك  الحارس الزامبي و انتظرو الة غاية مجيء الدقيقة  ٥9 عندما تمكن رفيق صايفي من فك  العقدة محرزا هدف الفوز الوحيد في المباراة  .

الجزائر 3    رواندا  1

رائحة المونديال تبرز في  الأفق

من بين أصعب المباريات التي خاضها المنتخب الوطني أيضا  كانت يوم  الأحد 11 أكتوبر  2009  باعتبار أي تعثر  في هذه المباراة يرهن حظوظ  الخضر في التأهل   لنهائيات كأس العالم بل أن الفوز بنتيجة عريضة كان أكثر من ضروري  عقب  عودة  الفراعنة بكامل الزاد  من زامبيا أمسية تلك المباراة  و رغم أن   المنتخب الجزائري وجد العديد من الصعوبات في هذا المباراة التي شهدت افتتاح  باب التسجيل من قبل الروانديين في الدقيقة  الـ 20 بواسطة موتيزا الا أن  كل من  غزال ,  نذير بلحاج  و زياني عرفوا  كيف يحولون النهزام بهدف لصفر الى فوز بثلاثية .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة