هكذا نحن دائما حين نتفوق يكون ذلك بالأداء والنتيجة

هكذا نحن دائما حين نتفوق يكون ذلك بالأداء والنتيجة

كل الشعب الجزائري أصبح رياضيا، لأنه صار على موعد مع مقابلات في كرة القدم، تحت أنظار كل العالم، في كأس أمم إفريقيا.

المنتخب الوطني كان له مشوار طيب من الناحية النفسية والتقنية، لينجح في تخطي عقبة فرق لها وزنها. مقابلة، أول أمس، وبمعنويات مرتفعة، شاهدنا محاربي الصحراء بمستوى عال.

وقد عرفوا جيدا كيف يوزعون وقتهم وطاقتهم داخل المربع، وبصمة المدرب باتت واضحة في انتهاج ثقافة «نربح بالأداء والنتيجة».

الجمهور الجزائري أب الجماهير المغاربية، صانع فرحة الشعب، له موعد للتأكيد على أنه لم يذهب فقط للسياحة، وإنما لتشجيع منتخب استرجع لغة التميز.

ما يلفت الانتباه خلال هذه الدورة، هو التلاحم الكبير بين الجماهير المغاربية، صورة اشتقنا لها كثيرا لأنها تجمع بين شعوب تتقاسم الأخوة والمحبة.

لا شك سيكون لها كلمة في النتيجة. ويبقى الأمل أن نرى دائما كرة نظيفة ونعبد الطريق للتتويج واحتضان الكأس للمرة الثانية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=673307

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة