هكــــذا تـــلاعبـــت مطـــاحـــن عموميـــة بـــــ«خبــــزة» الجــــزائرييـــن!

هكــــذا تـــلاعبـــت مطـــاحـــن عموميـــة بـــــ«خبــــزة» الجــــزائرييـــن!

تنازلت لبعض المطاحن الخاصة عن الآلاف من أطنان القمح المدعّم قيمتها بمئات الملايير

مطاحن تيزي وزو والبليدة تنازلت عن كميات من القمح تقدّر قيمتها بما يقارب 500 مليار

لجنة تحقيق في تسيير المطاحن العمومية في عهد الوزير بوشوارب من دون نتيجة

تكبّدت الخزينة العمومية خسائر مالية كبيرة قدرت بالملايير، خلال السنوات الماضية، نتيجة التلاعب الكبير بـ«كوطات» الحبوب والقمح الذي تورطت فيها مطاحن عمومية بالتواطؤ مع مطاحن خاصة.

كانت تحوّل كميات كبيرة من القمح للمطاحن الخاصة، وهو ما يمنعه القانون وينحصر فقط على الديوان الوطني للحبوب.

وهو ما يمكّن أصحاب المطاحن الخاصة من إعادة بيع هذه «الكوطات» من الحبوب للديوان الوطني المهني

للحبوب بأسعار حرة، وهي التلاعبات التي أمر الوزير الأول، نور الدين بدوي، الأسبوع المنصرم، بفتح تحقيقات فيها مع أزيد من 330 مطحنة خاصة.

مطاحن تيزي وزو والبليدة العموميتين باعت «كوطتها» لمطاحن خاصة

وتحصّلت «النهار» على وثائق حصرية تتمثل في فواتير بيع القمح الصلب من قبل مطاحن تيزي وزو والبليدة

العموميتين لصالح مطاحن خاصة خلال الفترة الممتدة من 2008 إلى غاية 2012، حيث تنازلت مطاحن تيزي

وزو فرع بغلية التابعة لمجمّع «الرياض» العمومي لصالح المطحنة الخاصة المسماة «لافاميليال» خلال ذات

الفترة على كميات من القمح تقدر بقيمة بـ250 مليار سنتيم، فيما تنازلت مطاحن البليدة هي الأخرى لعدة

مطاحن خاصة خلال نفس الفترة على كميات من القمح الصلب كذلك تقدر قيمتها المالية بأزيد من 200 مليار سنتيم، على مدار السنوات السالفة الذكر.

التعاملات مع المطاحن الخاصة تكلّف مطحنة تيزي وزو العمومية خسائر بـ9 ملايير و800 مليون سنويا

وفي شق آخر من الملف، تحصلت «النهار» على وثائق ومراسلات بين المدير العام لمطاحن تيزي وزو العمومية

التابعة لمجمّع «الرياض» مع صاحب أحد المطاحن الخاصة تتعلق بالعقد الذي تم إمضاؤه مع الخواص، والذي

يتعلق بالأساس بكراء السجل التجاري للمطحنة العمومية للمطحنة الخاصة من أجل اقتناء الحبوب، على أن يتم بعدها طحنها وتحويلها لمواد غذائية مختلفة وبيعها.

وأكدت هذه المراسلات بأن الاتفاقية مع المطحنة الخاصة تكبّد المطحنة العمومية فرع تيزي وزو خسائر مالية

تقارب 10 ملايير سنتيم، حيث وصلت الخسائر نتيجة لهذه المعاملات سنة 2009  إلى 9 ملايير و800 مليون

سنتيم، وهذا نتيجة لتوفير اليد العاملة من قبل المطحنة العمومية، بالإضافة إلى التجهيزات والتعليب الذي كان يتم كله على مستوى مطاحن تيزي وزو.

إنهاء مهام المدير العام لفرع مطاحن تيزي وزو بعد تبليغه المديرية العامة لمجمّع «الرياض»

في ذات السياق، تحصّلت «النهار» على وثيقة أخرى تخصّ ذات الملف، تبين بأن مراسلة المدير العام لصاحب

المطحنة الخاصة وللمديرة العامة لمجمّع «الرياض» سابقا، «جميلة.ت»، قد ترتب عنها بعد أيام قليلة اجتماع

لمجلس الإدارة  لمطاحن تيزي وزو، أين تم إنهاء مهامه بعد تبليغه عن الخسائر التي ترتّبت عن تلك الاتفاقية.

لجنة تفتيش من وزارة الصناعة للمطاحن العمومية والنتيجة مجهولة!

في ذات السياق، حلّت لجنة تفتيش ومراقبة بأمر من المفتش العام لوزارة الصناعة آنذاك، «ب.ناصر»، على

مستوى المجمّع العمومي الذي يرأس كل المطاحن العمومية «الرياض الجزائر»، خلال شهر فيفري 2015، والتي

تم تأجيلها لمرتين، لكنها لم تصل إلى أي نتائج بخصوص التحقيق في عمليات التسيير الخاصة بالمطاحن، ليتم

بعدها حسب وثائق بحوزة «النهار» تنظيم الجمعية العامة لمجلس مساهمات الدولة للصناعات الغذائية

«سيڤرو» والذي ترأسه «ع.أوملال»، ممثلا عن وزير الصناعة آنذاك، عبد السلام بوشوارب، و«ج.لخضر» ممثلا

عن مصالح الوزارة الأولى و«ز.جمال الدين»، ممثلا عن مصالح وزارة المالية، حيث تم إنهاء مهام رئيس مجلس

إدارة مجمع «سيڤرو» «طاهر.ل»، وتعيين في مكانه المديرة العامة لمجمّع «الرياض» آنذاك، «جميلة.ت» لترؤس مجلس مساهمات الدولة للصناعات الغذائية «سيڤرو».


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=683043

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة