إعــــلانات

هل ألتمس له الأعذار حتى لا أعيش تعيسة الأقدار

هل ألتمس له الأعذار حتى لا أعيش تعيسة الأقدار

أنا فتاة في مقتبل العمر، أعيش تفاصيل تجربة عاطفية جعلتني في قمة التعاسة،حيث أن من أحب على عتبة تطليق زوجته التي عاش إلى جانبها تجربة مريرة جعلته يتوجس من كل بنات حواء

لا أنكر أنه شاب يافع ينبض بالرجولة و يشع بالحنان، لكن مشكلته أنه ينصرف عني كثيرا و يسهى عن السؤال علّي مما يدخلني في غياهب الحيرة و الأسى، حيث تتبادر إلى ذهني عديد الأفكار السوداء التي تنبئ لي بأنه قد يعود إلى زوجته مثلا، أو بأنه تعرف على فتاة أخرى قد تكون أحسن أو أجمل أو حتى أفضل مني في عديد الأمور التي تجعله يغير من أحاسيسه أو مشاريعه المتعلقة بالزواج و الارتباط

كلما تكلمت مع صديقتي الحميمة أجدها تطلب مني أن ألتمس لهذا الرجل الأعذار، وبأن لا أضغط عليه فما من ضغط إلى و ولد انفجارا أكبر المتضررين فيه أنا و قلبي الذي ينبض حبا له وحده

مجرد التفكير في أن هذا الرجل قد لا يكون من نصيبي يقتلني، كما أنني أحس بالتعاسة تعانق أيامي بسبب التشاؤم الذي بات رفيقي، فهل أخذ بنصيحة صديقتي و التمس الأعذار لهذا الرجل الذي لا أرى سواه في الحياة

دلوني فأنا بأمس الحاجة إليكم

إعــــلانات
إعــــلانات