هل أمنحه فرصة ثانية بعدما قصفني بالضربة القاضية؟!

هل أمنحه فرصة ثانية بعدما قصفني بالضربة القاضية؟!

قبل سنوات تعلق قلبي بابن الجيران وربطت معه علاقة عاطفية، وعدني من خلالها بالزواج، فصدقته وبقيت أحيا لأجل هذا الأمل.

بمجرد أن تحصل الحبيب على تأشيرة مكنته من السفر إلى ديار الغربة بحثا عن تحقيق أحلامه التي لم أكن للأسف من بينها.

وتحولت حياتي إلى جحيم من فرط الأسى والحسرة، خاصة وأن أهلي كانوا على علم بالعلاقة.

ويرفع من قيمتي أمام كل من يعرفني ويعرفهم، ولا أكذب أنني بسبب ذلك، بت أخجل من نفسي.

وصار الزواج بالنسبة لي أمرا ضروريا حتى أخرج من حالة اللوم والعتاب التي كنت أمارسها على نفسي.

فارتبطت بأول من طرق باب بيتنا خاطبا، وفتحت قلبي للعذاب والحسرة.

لا أخفيكم أنني لم أستطع نسيان من كان ينبض له قلبي، لدرجة أنني لم أستطع منح زوجي الحب.

فكان الطلاق بسبب اللا تفاهم والصدام النتيجة الحتمية لمشروع زواجنا، وعدت أدراجي خائبة إلى بيت ذوي.

أجرّ أذيال الخيبة والهوان، ولم أكن أدري بأنني سألتقي من حرمني يوما البسمة، ليحيي جراحي من جديد.

لم أكن لأتوقّع حدوث هذا الأمر، لكنه عاد بعد طول غياب بطريقة عادية، وكأن شيئا لم يكن.

خاصة وأنه رغب في إعادة المياه إلى مجاريها، إلا أنني رفضت الأمر الذي لطالما كنت أحلم به.

على اعتبار أنني مطلقة وهو أعزب، وهو الذي يتمثل بأنني لم أستطع نسيان الأذية بالرغم من الحب والوفاء.

التعيسة “ن-ساندرا” من قسنطينة

الرد:

العبرة تكمن في ألا نعيد نفس الأخطاء ولا نحيا نفس الأمور التي سبق وأن لدغنا لفيحها من قبل.

ومن باب النصح والإرشاد أختاه، أنصحك أن تفتحي قلبك لهذا الإنسان وتمنحيه فرصة تصحيح ما اقترفه بحقك سابقا.

جسي نبض نواياه واعرفي إن كان حقا يريد الرسّو بك على برّ الأمان، فإن كان الأمر كذلك فيها، وإن كان العكس.

فيمكنك قطع دابر العلاقة التي لا ترجين منها خيرا، خاصة وأنه ابن الجيران، وأي حركة منك أو منه ستكون محسوبة.

عديد الزيجات التي جمعت نساء سبق لهن الزواج بعزاب نجحت وأعطت أكلها.

ولا عيب في أن تحيي الحب الذي في قلبك لهذا الشخص،خاصة وأنك مطلقة وقد طويت صفحة الماضي مع زوجك السابق.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=982060

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة