هل استخدمت المخابرات الفرنسية أحد رعاياها “لإستدراج” جماعة “أبو زيد” ؟

هل استخدمت المخابرات الفرنسية أحد رعاياها “لإستدراج” جماعة “أبو زيد” ؟

تفيد معلومات وفرتها وزارة الأمن

الداخلي بمالي، أن الرعية الفرنسية المختطف بباماكو، استقر في منطقة ميناكا منذ سنة 2008، حيث كان يشرف على تسيير فندق، ويدير مزرعة لإنتاج أعشاب طبية خاصة بعلاج داء الملاريا، و نقلت ذات المصادر؛ أن الخاطفون تقدموا إليه كزبائن قبل استدراجه، وأشارت التحريات الأولية لمصالح الأمن المالي، أن الشكوك تذهب في اتجاه أن يكون الوسطاء في عملية الإختطاف  من “معارفه”، حيث كانت  تربطه علاقات ودية بالطوارق وعدة أشخاص، خاصة وأنه يعد من الأجانب القلائل الذين استقروا بمنطقة شمال شرق مالي، التي تعتبر منطقة نشاط شبكات التهريب التي تنسق مع الجماعات الإرهابية، أبرزها كتيبة “طارق بن زياد “تحت إمرة المدعو عبد الحميد أبو زيد السوفي، تحت لواء التنظيم الإرهابي المسمى الجماعة السلفية للدعوة والقتال تحت إمرة عبد المالك درودكال ( أبو مصعب عبد الودود).

المختطف استقر في منطقة غير آمنة خلال اختطاف الأجانب

وتثير مسألة استقرار الرعية الفرنسي في منطقة صحراوية متدهورة أمنيا، تساؤلات حول خلفية بقائه، خاصة وأنه تنقل للإستثمار في “ميناكا”، في فترة تزامنت مع سلسلة من الإختطافات التي استهدفت رعايا وسياح أجانب من جنسيات بريطانية، سويسرية، ألمانية وكندية، تعد هذه المرة الأولى، كما سبق لـ”النهار” الإشارة إليه، التي يتم فيها اختطاف أجنبي من جنسية فرنسية.

أطراف تشتغل على ملف الإختطافات من طرف الجماعات الإرهابية، تشير إلى أن جماعة أبو زيد السوفي التي تنسب إليها العملية، لم تبذل “جهودا” كبيرة لتنفيذ العملية لتوفر الهدف، وهو الرعية الفرنسية الذي كان مستقرا في المنطقة و”متوفرا”، كما أنها العملية الأولى التي تتم داخل التراب المالي، حيث سجلت الإختطافات السابقة بالنيجر والصحراء التونسية وعلى الحدود الجزائرية، ويتم نقلهم بعدها إلى شمال مالي، باعتبارها منطقة آمنة للخاطفين، حيث جرت المفاوضات بوساطة مالية.

فرنسا تحذّر رعاياها من التنقل إلى غرداية وتمنراست و “تتجاهل “أحدهم في ميناكا

ولا تستبعد هذه الأوساط، أن تكون عملية الإختطاف مخطط لها من طرف مصالح الإستخبارات الفرنسية، التي تكون قد لجأت إلى استدراج الخاطفين والإرهابيين، خاصة في ظل حاجتهم إلى المال والسيولة، وما يعزز هذا الطرح، أن ما يسمى تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” و هو الجماعة السلفية للدعوة والقتال، أصلا كان قد وجه تهديدات علنية باستهداف المصالح الفرنسية، وسارعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى توجيه تعليمات إلى رعاياها بالجزائر، لتحديد تنقلاتهم في الأحياء الشعبية بالعاصمة مثل القصبة التي تعد قبلة السياح الفرنسييين، وشددت على عدم التنقل إلى الصحراء الجزائرية “لوجود تهديدات إرهابية”، وفي المقابل لم تمس هذه الإجراءات الرعية الفرنسية الذي كان مستقرا في منطقة نشاط الإرهاب و الإختطافات، وهي منطقة غير آمنة ولا توجد بها أدنى تغطية أمنية.

وتفيد معلومات متوفرة لدى “النهار”؛ أن الفرنسي الذي كانت لديه نشاطات متعددة فردية، ولم يكن مكلفا بمهمة ديبلوماسية أو إنسانية في المنطقة، حرص على توسيع شبكة علاقاته، وكان لديه معارف كثيرين خاصة وسط الطوارق.

كل هذه المعطيات تقود إلى تساؤلات عن خلفية العملية التي تكون قد خططت لها المخابرات الفرنسية لإختراق التنظيم الإ رهابي ومعاينة وضعه الداخلي وتحركات نشطائه وطريقة تفكيرهم وعددهم وعدتهم وأيضا أهدافهم وعاداتهم، ويكون الرعية الفرنسية “الطعم” الذي تم به استدراج جماعة أبوزيد مقابل فدية.

وتؤكد مراجع متطابقة؛ أن السلطات الفرنسية “على استعداد” لتسديدها”، وستحرص على تمديد المفاوضات لتمكين الرعية الفرنسية من جمع أكبر قدر من المعلومات عن كتيبة طارق بن زياد، المسؤولة عن أكبر عمليات الإختطاف مقابل فدية والنشطة في الصحراء على الحدود ولها علاقات واسعة مع الطوارق والمهرّبين.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة