هندسة السيارات والطاقات المتجدّدة بالجامعات بداية من سبتمبر

هندسة السيارات والطاقات المتجدّدة بالجامعات بداية من سبتمبر

توظيف 2836 أستاذ وفتح 5 آلاف منصب للدكتوراه في جميع التخصصات

منح الاعتماد لإنشاء 3 جامعات خاصة لكن بتحفّظ

سيتمكن الناجحون الجدد في شهادة البكالوريا، في دورتي جوان وجويلية 2017، من مواصلة دراستهم الجامعية في 15 تخصصا جديدا، تم فتحه هذه السنة، على غرار الإلكترونيك وهندسة السيارات، الأجهزة الطبية، الطاقات المتجددة، كما سيتمكن الطلبة من التسجيل في الفروع الجديدة ذات التسجيل الوطني، ويتعلق الأمر بالإدارة الرقمية والعمومية، الأمن الغذائي والترجمة الفورية بعدد من الجامعات.

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجّار، عن شروع قطاعه بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية في مراجعة شروط الالتحاق بالمدارس العليا للأساتذة، تماشيا وهدف تحسين تكوين المكونين في أطوار التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي لإعادة بناء المناهج الدراسية والبرامج التعليمية في هذه المدارس، والتي ستشرع ثلاثة منها في تنظيم تكيونات جديدة خاصة بالطور الثانوي في تخصصات الإعلامي الآلي وهندسة العمليات والهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية.

وقال الوزير، أمس، خلال إشرافه على افتتاح فعاليات الندوة الوطنية للجامعات، إن هذا اللقاء يرمي إلى تكوين الموارد البشرية في مختلف التخصصات بما يلبي احتياجات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، فضلا عن الانفتاح على المحيط الإقليمي والدولي.

وأوضح أن عملية التسجيلات الخاصة بحاملي البكالوريا الجدد لهذه السنة، ستتميز استكمالا للمسعى الإصلاحي الذي شرع فيه منذ سنتين، بإدخال تدابير نوعية جديدة تهدف إلى تصحيح الاختلالات التي تم تسجيلها في الماضي.

وأضاف الوزير أن قطاعه أعاد ترتيب رزنامة إعادة التسجيلات بطريقة تسمح للطالب بأن يأخذ الوقت الكافي لاختيار التخصص الذي يرغب فيه، مع منحه إمكانية مراجعة اختياره قبل التسجيل النهائي.

وتحسبا لاستقبال التدفقات الطلابية، أكد أنه يتوقع أن تفوق تعداداتها الإجمالية 1.6 مليون طالب، في حين سيستلم القطاع 80 ألف مقعد بيداغوجي جديد و49 ألف سرير، الأمر الذي من شأنه رفع قدرات الشبكة الجامعية إلى أزيد من 1.4 مليون مقعد مادي و700 ألف سرير.

وبشأن تكوين المكونين، كشف حجار عن تعزيز التكوين في الدكتوراه، من خلال فتح نحو 5 آلاف منصب في جميع التخصصات، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه سيشرع بداية من الفاتح أوت المقبل تنظيم لقاء ببجاية يؤطره أساتذة من الجامعات الجزائرية ومن الكفاءات الوطنية بالخارج ويشارك فيه حوالي 300 طالب دكتوراه.

وفي مجال تعزيز التكوين الإقامي في فروع الطب والصيدلة وطب الأسنان، أكد الوزير أنه سيتم فتح أزيد من 3000 منصب تكوين، تتوزع على مختلف تخصصات الفروع المذكورة، مشيرا إلى أنه فيما يتعلق بتعزيز قدرات التأطير البيداغوجي سيتم تعبئة 2836 منصب مالي شاغر لفائدة التوظيف الخارجي لأساتذة مساعدين برسم السنة 2017.

وخلص الوزير إلى التأكيد على أن الندوة الوطنية لإصلاح الخدمات الجامعية ستنعقد قبل نهاية السنة الجارية، وستعرف مشاركة مكونات الأسرة الجامعية وممثلي القطاعات الوزارية المعنية، بهدف بلورة رؤية إصلاحية متكاملة تعيد النظر في نمط نظام الخدمات الجامعية.

وفي ردّه على سؤال حول الجامعات الخاصة، أكد حجار أن هناك 30 شخصا سحبوا دفتر الأعباء، من بينهم 6 أشخاص قدموا طلباتهم بشأن ذلك، مبرزا أنه من الممكن أن يتحصل ثلاثة منهم على الاعتماد، ولكن بتحفظ.

وفي نفس السياق، أوضح أن قدرة الاستيعاب بالنسبة للجامعات الثلاث لا تتعدى الألف طالب فقط، مذكرا أن تعداد الطلبة الجامعيين على المستوى الوطني يبلغ 1.5 مليون طالب.

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة