هنيئا لحكومة الرفاعي..والعزاء للجامعة الأردنية

هنيئا لحكومة الرفاعي..والعزاء للجامعة الأردنية

من المعروف بأن الانتخابات النيابية الأردنية على الأبواب

 فبعد أقل من ستة شهور سيتم تشكيل حكومة أردنية جديدة, ومن هنا يأتي السؤال الذي لا بد منه:لماذا تم تعديل تركيبة حكومة سمير الرفاعي الان وما هي الفائدة المرجوة منه؟.

خرج وزراء ودخل آخرون، ولكن التعديل الأهم هو تعيين الدكتور خالد الكركي وزيرا للتربية والتعليم ونائبا لرئيس الوزراء.لا أحد ينكر بأن الدكتور الكركي هو الأكثر كفاءة لتولي هذا المنصب بل على وزارة التربية والتعليم أن تفتخر بأن يكون الكركي واقفا على رأس هرمها, خاصة بعد أن عصفت بها رياح التشرذم في فترة وزيرها المغادر الدكتور ابراهيم بدران والذي تمكن وبجدارة من جعل نفسه عدو المعلمين الأول.

ويذكر بأن المعلمين طالبوا بإقامة نقابة خاصة بهم تهتم بشؤونهم وترعاهم, وكان بدران أشد المعارضين لإقامة هذه النقابة, حيث دعاهم بمنتهى السخرية الى”حلاقة ذقونهم” والاهتمام “بملابسهم” بدلا من التذمر والمطالبة بإنشاء النقابة.

ان المتابع لتطورات الأحداث في الساحة الأردنية يدرك عن كثب بأن الدكتور الكركي ومنذ شهور عديدة يواجه هجمة إعلامية شرسة وذلك للإطاحة به من عرش أم الجامعات في الأردن ألا وهي الجامعة الأردنية التي تخرج هو نفسه منها, ولا أبالغ بالقول بأن منصب رئيس الجامعة الأردنية يعتبر أكثر أهمية من أي منصب وزاري.

لقد استلم الدكتور الكركي منصب رئيس الجامعة الأردنية خلفا لوزير التعليم العالي الحالي الدكتور وليد المعاني, والجميع يشهد للكركي بأنه تمكن من إنقاذها بعد أن وصلت الى مرحلة يرثى لها أثناء السنوات العجاف وسنوات القحط التي مرت بها هذه الجامعة الأقدم والأكبر والأهم في الأردن.

انه لمن الواضح بأن تعيين الكركي وزيرا للتربية والتعليم يعتبر عملية تصفية لشخصه, ولا داعي في هذا المقام للحديث عن تاريخ هذا الرجل, فهو غني عن التعريف.

ومن هنا أقول, لا خير فينا إن لم نقلها ولا خير فيكم إن لم تسمعوها, فلقد صدق د. محمد حسين العمري في مقاله الذي حمل عنوان”تعديل من أجل خالد الكركي”, وفيه يقول بأن هذا التعديل قصد منه في الدرجة الأولى الإطاحة بالدكتور الكركي من رئاسة الجامعة الأردنية.

لا شك بأن هذا الشخص الوطني المتعلم المثقف والإنسان سينجح في وظيفته الجديدة, ومن هنا أقول بأن تعيينه في هذا المنصب جاء كعملية تسويق لحكومة الرفاعي التي عصفت بها أزمات ورياح انهيار خانقة منذ تشكيلها..هنيئا لحكومة سمير الرفاعي, والعزاء للجامعة الأردنية, ونحن بانتظار من سيخلف الكركي في منصبه, أملين وان كان الأمر صعبا أن يتولى هذا المنصب من هو بقدرة وكفاءة وحنكة وإنسانية الدكتور الكركي, ولكن وكما قال أمير الشعراء:

وما نيلُ المطالب بالتمنّي**ولكن تؤخذ الدنيا غلابــا..ولكنه قال أيضا:وما استعصى على قوم منالٌ**إذا الإقدامُ كان لهم ركابـا.

وفي نهاية المقال أقول للدكتور الكركي, أعانك الله على هذا المنصب الجديد, فوزارة التربية والتعليم بحاجة ماسة الى غربلة من أسفلها الى أعلاها, وكلي ثقة بأنك ستعيد للمعلم هيبته ومكانته المفقودتين, ففعلا, كاد المعلم أن يكون رسولا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة