هيفاء وهبي تتطاول على الجزائريين وتنعتهم بجمهور السكاكين والمطاوي

هيفاء وهبي تتطاول على الجزائريين وتنعتهم بجمهور السكاكين والمطاوي

في الوقت الذي يواصل الإعلام المصري

الأحمق، تمثيل دور ”الضحية” للتستر عن هزيمة السودان، والذي يبرع في تجسيده حثالات فضائيات الفتنة وزرع الكراهية، بسبب عقدة النقص المعروف بها آل فرعون، تواصل التافهة هيفاء وهبي التحامل على الجزائريين، في كل القنوات المصرية، التي تنبح ليل نهار على أطلال الهزيمة، بحيث صرحت خريجة المراقص وبيوت الدعارة، أنها لا تريد الغناء أمام جمهور السكاكين والمطاوي، معلنة تعاطفها مع المصريين.

والغريب أن هيفاء وهبي، التي يعتبرها شرفاء لبنان وصمة عار عليهم، والتي تجرأت وقالت إنه لا يشرفها الغناء في الجزائر، لا توجد دعوة واحدة رسمية وجهت لها، بإعتبار أن لا إسمها ولا صوتها ولا ملابسها الخليعة تشرف مسارحنا، كما أن هيفاء ليست الكبيرة ماجدة الرومي التي تعرف كم نحن شعب طيب ومثقف وحضاري، ولا هي نجوى كرم التي تعرف هي الأخرى كم صدرنا متسع للفنانين الذين يشرفون لبنان، إذا..المسألة محسومة، فنحن لا نقبل بأشباه المغنيات من أمثال هيفاء وهبي، التي تعرف كيف حصلت على النجومية -من غير احترام – التي رحلت إليها.

وإذا كانت ذاكرة هيفاء أصيبت بخلل، فلا بأس أن نذكرها بقضية شبكة الدعارة التي وقفت فيها متلبسة، وأحيلت على إثرها على مخفر ”حبيش” في بيروت، بعد حصولها على لقب ملكة جمال لبنان، وكيف بدأت راقصة في كليب جورج وسوف ”إرضى بالنصيب”، وصولا إلى رفض إبنتها زينب الإعتراف بها، بعد طلاقها من زوجها الأول، ولا نحتاج لأدلة، فزيارة قصيرة إلى موقع ”اليوتوب” أو ”غوغل” يجد القارئ بلاوي هيفاء، هذه التي يشهد بها الإعلام المصري اليوم، ويقدمها على أنها فنانة كبيرة، كما قدمها الحثالة إبراهيم حجازي ضمن برنامجه دائرة الضوء، الذي حول إلى منبر سب وقذف في شرفاء الجزائر، ومن هنا يبدو أن التافهة هيفاء وهبي صارت الناطق الرسمي الآن لفضائيات الفتنة وأشباه الإعلاميين، إذ أطلت هذه النكرة في برنامج 90 دقيقة، وقدمت شهادتها فيما حصل، قائلة:”لا أريد الغناء في بلد فيه جمهور سكاكين ومطاوي، فقد أغني فيه وأعود بدون رجل أو يد”، لا بل وقالت المغنية الهايفة، وهي متمادية في تصريحاتها، أن الجمهور الذي حضر إلى السودان بالسكاكين، هو عبد مأمور من السلطات الجزائرية، وكأن ما حصل في الخرطوم هو ”خراب مالطة”، متناسية هذه التافهة، ما اقترفه المصريون في رجال المنتخب الوطني ومناصريه، الذين ذهبوا بالأعلام للتشجيع، قبل أن يقذفون بالحجارة، ولكن النكرة هيفاء تناست كل هذا، وتحولت إلى قاضية مأجورة تصدر أحكاما وبطلة لفيلم فاشل يديره بعض الإعلاميين المرتزقة، ومن منبر ”النهار” نرسل بتحية إلى الإعلامي اللبناني طوني خليعة.

الذي أنعش ذاكرة التافهة هيفاء وهبي، حين بادرها في إتصال هاتفي أجراه معها من قناة ”new TV”، بالقول أين كانت أراؤك أيام حرب السنة والشيعة في لبنان، ولماذا لم نسمع لك صوتا في قضية الإعتداء، الذي تعرض له فريق كرة السلة خارج لبنان، وحين كان أطفال ونساء غزة محاصرين، فتهربت هيفاء من هذا الإحراج بالقول لطوني خليفة: ”ما تحاول تعمل سكوبات من ورائي”، وطبعا نحن استشهدنا بطوني، كونه إعلامي لبناني بارز يعلم علم اليقين مدى تزييف الإعلام الفرعوني للحقائق، وكلمتنا الأخيرة لك يا هيفاء، هي أن حديثك عن الجزائر وشعبها، يشبه حديث العاهرة عن الشرف، فلا أنت ماجدة الرومي بجلالة قدرها، ولا فيروز أو وديع الصافي… أنت مجرد جسد يثير النزوات لا أكثر… بالتالي نحن من لا يشرفنا أن تغني في الجزائر وليس العكس يا

 


التعليقات (1)

  • قدرة تافهة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة