واحد وعشرون ألف جزائري أصيب بالسل السنة الفارطة أغلبهم يقطنون أحياء الصفيح

واحد وعشرون ألف جزائري أصيب بالسل السنة الفارطة أغلبهم يقطنون أحياء الصفيح

أظهرت نتائج التقرير الوبائي الأخير حول انتشار مرض السل في الجزائر

 الذي قامت به وزارة الصحة، تراجعا ملموسا في مؤشرات انتشار هذا الوباء، إلا أن التشخيص كشف في ذات الوقت، عن وجود أصناف من السل تتميز بمقاومة شديدة للعلاج وبمقاومة لأنواع عديدة من الأدوية، لاسيما وأن عدد الإصابات في الجزائر بلغت 21 ألف حالة بنسبة 51,6 بالمائة، من بينها 10 آلاف حالة معدية.

وحسب التقرير، تحوز “النهار” على نسخة منه، فإن عدد الإصابات بالسل الرئوي في الجزائر بلغ 10 آلاف إصابة، وهو معدل مرتفع إذا ما قورن مع فترات سابقة.

 وفي سياق ذي صلة، فإن توزيع الإصابات لكل 100 ألف نسمة ارتفع إلى 63.3 حالة، أما بالنسبة للسل الرئوي فبلغ 24,2 حالة لكل 100 ألف نسمة، وهي معدلات بعيدة جدا عن الحد الخطير المحدد بـ3 بالمائة حسب معايير منظمة الصحة العالمية، إلى جانب ذلك تبرز هذه المؤشرات تنامي الأمراض غير المتنقلة وبالخصوص منها ارتفاع ضغط الدم الشرياني والأمراض القلبية وداء السكري والسرطان وأمراض التنفس المزمنة، وهذه الوضعية شبيهة بتلك السائدة في الدول المتقدمة.

المناطق الغربية تحتل الصدارة في عدد الإصابات بالسل

وعلى صعيد متصل، أظهر التقرير أن معدل الإصابة بالسل في المناطق الغربية بلغ 83.8 لكل 100 ألف نسمة، تليها المناطق الوسطى بـ62.8، أما المناطق الغربية فوصلت إلى 61.6 لكل  100 ألف نسمة. وخلص التقرير إلى أن انتشار داء السل بلغ مستويات هامة خلال الثلاث سنوات الأخيرة، بالإضافة إلى ذلك فإن المراقبة الوبائية أثبتت أن مستويات الإصابة بالسل الرئوي عرفت انخفاضا محسوسا منذ الاستقلال، ليبقى السل من النوع خارج الرئوي من بين الأسباب الرئيسية في تزايد انتشاره.

أغلب حالات السل المسجلة هي حالات اتصال مباشر فاقدة للمناعة

أوضح الدكتور، علي حلاسة، المكلف بمكافحة انتشار داء السل على مستوى وزارة الصحة، في تصريح لـ”النهار”، أن عودة هذا الداء راجعة بالدرجة الأولى إلى الوضعية الاجتماعية والاقتصادية للجزائريين، حيث يعاني العديد منهم من البطالة وسوء التغذية، مازاد من تطور هذه الأوبئة، وتكوينها لمناعة حالت دون نجاعة الأدوية والعقاقير، مضيفا أن قلة النظافة سبب العديد من حالات الإصابة بداء السل، حيث تسجل أعلى معدلات الإصابة بهذا الوباء في أحياء الصفيح الهشة المترامية على طول التجمعات السكنية الكبرى، والتي بلغ عددها أكثر من 300 ألف سكن هش، إذ تفتقر إلى أدنى شروط الحياة، من انعدام قنوات الصرف الصحي، وعدم الربط بشبكات المياه الصالحة للشرب، وحسب نفس المتحدث فإن 10 آلاف حالة معدية متعلقة بالسل الرئوي عادت للظهور.

وأوضح محدثنا، أن مرض السل يعد من الأمراض المعدية التي يمكن تشخيصها بسهولة والشفاء منها بنسبة 100 بالمائة. وحسبه، فإن أعراض الداء تظهر من خلال السعال المزمن والحمى المرتفعة وانخفاض الوزن والتبصق الممزوج ببقع الدم، إلا أن الطبيب العام يمكنه أداء دور هام في الكشف عن المرض بشكل سريع كونه أول من يستقبل ويعاين المريض، ومن بين الفحوصات التي ينصح بإجرائها بمجرد ظهور الاعتراض المرضية إجراء التحاليل الخاصة بالعصية البكتيرية المتبوعة بالمصورة الطبية للصدر، وحذر ممثل وزارة الصحة من مخاطر انقطاع الأدوية ولقاحات “البيسيجي”، كونها تسهم في انتشار جرثومة السل، داعيا إلى توفير الأدوية اللازمة في كل مؤسسة استشفائية بشكل دائم ومنتظم تفاديا لتعقيدات محتملة كي لا يتطور فيروس” بيكا”، كما تطرق إلى الصعوبات التي تعترض الأطباء في متابعة الحالات البسيطة، لعدم استهلاك المريض لكل الأدوية الموصوفة له التي عادة ما تتطلب 6 أشهر، إذ أن المصاب بمجرد تحسن حالته الصحية يتوقف تلقائيا دون استشارة طبية عن تناول الدواء مما يعقد كثيرا إصابته.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة