واشنطن بوست: النهوض بالطاقة في الجزائر يتطلب قيادة سياسية مستقرة

واشنطن بوست: النهوض بالطاقة في الجزائر يتطلب قيادة سياسية مستقرة

تساءلت يومية واشنطن بوست، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، عن مستقبل النفط والغاز في الجزائر، في ظل التغييرات السياسية.

وأوردت اليومية، في مقالها، أنه رغم توتر الوضعية، الا أنها مستقرة طالما ظلت أسعار الطاقة في مكانها.

وأفادت أن الجزائر تعتمد كثيرا على صادرات النفط والغاز، الا انها لا تمتلك صناعات واعدة أخرى.

وذكرت بدعوة صندوق النقد الدولي بأن تخفض الجزائر عملتها تدريجياً، وتفتح المزيد من الاستثمارات الدولية، لمساعدتها على النمو وكسر اعتمادها على النفط.

كما دعت في ذات المقال الى وضع السياحة في مقدمة اهتمامات الحكومة الجزائرية، كونها تمتلك مقومات سياحية عالية تمكنها من الخروج من الازمة بسهولة.

من جهة أخرى، أشارت اليومية الأمريكية، أن التغييرات الوزارية الكثيرة التي مست قطاع الطاقة، تهدد صفقات النفط والغاز الدولية.

وعن اهمية الجزائر، في إمدادات الطاقة العالمية، أشارت أنها عضو في منظمة أوبك ولكنها واحدة من أصغر منتجيها.

حيث تضخ الجزائر حوالي مليون برميل من النفط الخام يوميًا.

ومع ذلك ، فهي توفر أكثر من 10 في المائة من الغاز الطبيعي في أوروبا، مما يجعلها ثالث أكبر مورد بعد روسيا والنرويج.

وأوضحت أن الجزائر تمتلك خططا طموحة لتطوير حقول الغاز البرية والبحرية، وبدء أعمال تجارية، وتجديد وبناء المصافي، وزيادة إنتاج البتروكيماويات.

لكن هذا يتوقف على قيادة سياسية مستقرة وقوانين جديدة، تجذب المستثمرين الأجانب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة