والدة الانتحارية المفترضة عفاف قبايلي للنهار: لا نعلم مصيرها حتى الان

دقت أمس والدة ،عفاف قبايلي، أبواب مقر جريدة “النهار” وملامح القلق والحزن من اختفاء ابنتها منذ ثلاث سنوات تعم محياها المقاوم،

وقالت أن نشر” النهار”لخبر عنها يفيد بان الطالبة “عفاف قبايلي” ستمثل بداية الأسبوع أمام وكيل الجمهورية وأن الأمر يتعلق بتصفية حسابات لا غير، أعاد لها الأمل رغم طغيان الشكوك حول كل شيء،  موضحة أن قدومها كان بهدف التأكد من المعلومات التي تنشرها الصحف مؤخرا حول ابنتها  التي سلمت نفسها الى مصالح الامن.
والدة  الطالبة عفاف قبايلي  قالت  في تصريح ل”النهار “أن العائلة  اتصلت بالشرطة لمعرفة أي جديد بخصوص القضية لكنها لم تتلق أي  معلومات بهذا الخصوص ، مشيرة الى أن  اتهام ابنتها  شكل  صدمة لم تتوقعها  العائلة  خاصة منذ الاعلان عن خبر تسليم نفسها الى مصالح الأمن.
وحاولت الوالدة التطرق الى  معاناتها  خلال الثلاثة سنوات وقالت ” منذ هروب عفاف من البيت، في البداية كانت القضية تتعلق بتورطها في قضية الاعتداء و التهديد بالسلاح الناري على احد الأشخاص، و هذا ما جاء في الملف الموجود في محكمة البليدة، إلى أن ظهرت صورتها على صفحات الجرائد و وضعوها ضمن قائمة الانتحاريين، قبل هذا كانت ابنتي تدرس  بجامعة البليدة، تخصص لغة انجليزية، تذهب في الصباح للجامعة و تعود مساء إلى المدية، ولم يظهر عليها شيء يوحي بتغير سلوكها.
وأكدت المتحدثة أنه تم التحقيق معها بشأن ابنتها  عفاف  وعلاقتها بالجماعات  الإرهابية”،  وأضافت أنه  أثناء التحقيق طلب منها أحدهم إحضار عفاف  الى مركز الأمن  لكن هذه الأخيرة هربت إلى مكان مجهول.
و أوضحت المتحدثة أن العائلة وجدت نفسها مرغمة على مغادرة المنطقة باتجاه العاصمة وذلك منذ قرابة عام،  الى عين النعجة  تحديدا ، حيث  استأجرت منزلا ،  لكن ومنذ  ظهور صورة عفاف في مراكز الشرطة و على صفحات الجرائد منذ عشرين يوما  عادت العائلة لمعاناتها من جديد، وعاد الخوف و القلق واتهامات الناس لهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة