والمجزرة الإسرائيلية مستمرة ….ضد قطاع غزة

قصفت طائرات حربية إسرائيلية مباني حكومية في قطاع غزة في الساعات الأولى من أول أيام العام الميلادي الجديد من بينها مقر المجلس التشريعي ومقرا وزارتي التربية والعدل بعد أن رفضت إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية “حماس” نداءات بوقف إطلاق

  النار لإنهاء الهجمات الإسرائيلية على القطاع. وذكرت مصادر طبية فلسطينية ان حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية المستمرة الخميس لليوم السادس على التوالي على قطاع غزة ارتفعت الى 400 شهيد وألفي جريح. وقال الطبيب معاوية حسنين المدير العام للطوارئ والإسعاف في قطاع غزة أن “عدد الشهداء ارتفع صباح اليوم الخميس إلى 400 شهيد بعد انتشال عدد من الجثث من تحت أنقاض المنازل”. وأضاف ان الغارات أدت أيضا إلى سقوط “أكثر من إلفي جريح”. وفي غضون ذلك واصلت أجنحة عسكرية لفصائل فلسطينية عدة من بينها “حماس” و”فتح” وحركة الجهاد الإسلامي قصف مناطق وقواعد عسكرية إسرائيلية بالصواريخ صباح الخميس. وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية اليوم الخميس أن الجيش الإسرائيلي أوصى بعملية برية واسعة لكن على ان تكون قصيرة الأجل.
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك أكد مجددا عند منتصف الليلة الماضية ااسرائيل “مصممة على توسيع وتعميق” عملياتها في قطاع غزة وذلك في اليوم الخامس للهجوم الإسرائيلي ضد حركة “حماس” التي تسيطر على هذا القطاع. وقال باراك خلال زيارة الى بئر سبع عاصمة النقب التي تقع على مسافة 40 كلم من قطاع غزة والتي سقطت عليها الأربعاء أربعة من صواريخ “غراد”: “اننا عاقدون العزم على توسيع وتعميق عمليتنا حتى نحقق الأهداف التي حددناها. وهذا ماقلناه وهذا ما سنفعله”. وتوقعت وسائل الإعلام الإسرائيلية مساء الأربعاء هجوما بريا وشيكا بعد أن رفضت إسرائيل اقتراحات المجتمع الدولي بالتهدئة وذلك في اليوم الخامس لهجومها على قطاع غزة.  وقالت الناطقة العسكرية افيتال ليبوفيتز ان “قواتنا البرية مازالت تتمركز حول قطاع غزة وهي مستعدة للتحرك بمجرد صدور الأوامر إليها”. وقد واصل الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته أمس على مختلف المناطق في قطاع غزة مستهدفا المنازل والمقار الحكومية والمستشفيات والأنفاق والمدنيين وارتفع عدد شهداء قطاع غزة إلى أكثر من 397 شهيدا، فيما تجاوز عدد الجرحى 2000 جريح.
وفرضت الأحوال الجوية الماطرة نفسها على وتيرة عمليات القصف التي يشنها الجيش الاسرائيلي على قطاع غزة، لتتوقف الغارات منذ الفجر، ولكن المدفعية واصلت قصف منازل الفلسطينيين في شمال ووسط القطاع. الا ان الطيران استأنف غاراته في المساء واستشهدت المواطنة حليمة أبو علوش وأصيبت طفلة بجراح خلال قصف نفذته الطائرات الإسرائيلية استهدف منزلا في جباليا. كما شن غارة ليلية على منزل لقائد قسامي في رفح اسفرت عن استشهاد فلسطيني يدعى علاء الهوبي وفلسطينية وإصابة ثلاثين بجراح. وبلغ عدد الشهداء الذين سقطوا أمس في قطاع غزة عشرة شهداء وأكثر من 120 جريحا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة