وتصرح ..الغناء في القدس أبلغ من تاج يوضع على الرأس

صرحت الفنانة وردة الجزائرية بأنها مستعدة لتقديم عمل وطني لصالح نصرة غزة، أو المشاركة في احتفالات القدس عاصمة الثقافة

 

العربية، مضيفة أنها سبق وأن غنت لفلسطين عندما كان عمرها 17 عاما، حيث قدمت أغنية بعنوان “ثلاثة إخوة من دير ياسين”، كما قدمت أكثر من ثلاثين أغنية وطنية للجزائر، وثلاثين أغنية وطنية لمصر، بالإضافة لمشاركتها في أوبرا “وطني الأكبر”، معتبرة الغناء في القدس تاجا يوضع على الرأس. ونفت وردة، خلال ندوة صحفية عقدتها، مساء أول أمس في أبوظبي، أن يكون بينها وبين الفنانة الكبيرة نجاة الصغيرة أو المطربة ميادة الحناوي أية خلافات، موضحة أن علاقتها بنجاة جيدة جدا، ويكفي أنها خلال الفترة التي عرض فيها مسلسلها الأخير “آن الأوان”، الذي قامت فيه بدور البطولة، صرحت نجاة بشأنه أنه العمل الفني الوحيد الذي تتابعه على الشاشة الصغيرة، واتصلت بها لتشكرها.

أما عن علاقتها بالفنانة ميادة الحناوي، نفت وردة أن تكون هناك خلافات، ذلك لأنها لم تقابلها، ولم يحدث بينهما أي اتصال، مشيرة إلى استعدادها للجلوس معها إذا جمعتهما مناسبة، فهي مطربة كبيرة – حسب تعبيرها – ولها حضورها على الساحة، وفي ذات الصدد نفت وردة أن تكون قد استأثرت بألحان الموسيقار بليغ حمدي في فترة زواجهما، مؤكدة أن كل الألحان التي قدمها لها لقت نجاحا كبيرا، ومازال الجمهور يطالب بها في كل الحفلات التي تحييها، وردة الجزائرية كشفت بالمناسبة أن عقدها مع شركة روتانا قد أصبح جاهزا، ومن المقرر أن يتم توقيعه في الفترة القريبة المقبلة بحضور وسائل الإعلام، مشيرة إلى أن هذا التعاون يتضمن إصدار عدد من الألبومات الغنائية، وتصوير أغنيات بطريقة الفيديو كليب خلال هذا العام.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة