وحش يغتصب ثلاث قاصرات داخل منزل في طور الإنجاز بسيدي بلعباس

وحش يغتصب ثلاث قاصرات داخل منزل في طور الإنجاز بسيدي بلعباس

بكل براءة، تقدمت ثلاث زهور

إلى أحد المنازل طلبا لشربة ماء بعد أن أتعبهن اللعب والركض هنا وهناك، ولم يكن يعرفن أن هناك خلف الأسوار يقبع وحش ضاري سيسلبهن براءتهن وعفتهن تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، وفي يوم هو من أحب الأيام على قلوب المسلمين.

وهي القضية التي فصلت فيها محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء سيدي بلعباس، حيث أدانت المتهم البالغ من العمر 23 سنة بعقوبة أربع سنوات سجنا نافذا. والمتابع بجناية الفعل المخل بالحياء على قاصرات.

حيثيات القضية تعود إلى يوم الجمعة 2 فيفري 2007 عندما تقدمت أمهات   الضحايا القصر الثلاث، بشكوى إلى مصالح الدرك الوطني بسفيزف، تؤكدن فيها أن المدعو “ب.م” قد اعتدى على بناتهن القاصرات، ويتعلق الأمر بكل من “ب.ف” البالغة من العمر 11 سنة، “س.م” البالغة من العمر 12 سنة و”ل. ش”البالغة من العمر 9 سنوات، حيث كانت الفتيات الثلاث تلعبن بالقرب من إحدى السكنات الموجودة في طور الإنجاز القريبة من مساكنهن، وفي منتصف النهار من يوم الجمعة اقتربن من مسكن المتهم وطلبن منه الماء للشرب، فما كان من هذا الأخير الذي سيطرت حيوانيته على إنسانيته إلا أن قام بإدخالهن إلى مسكنه، بعد أن أكد لهن أنه سيمنحهن طلبهن، وفي غفلة منهن أوصد الباب عليهن، وتحت التهديد مارس على ثلاثتهن الجنس بدون رحمة أو شفقة، وبعد أن اكتفى، منح كل واحدة منهن مبلغ   200 دينار جزائري  وهددهن أنه لن يتوان في الانتقام منهن في حال ما إذا وصلته أخبار بأنهن أبلغن عنه، غير أن مصالح الدرك الوطني تحركت في ذات اليوم وألقت القبض عليه، حيث أنكر أمام الضبطية القضائية التهمة المنسوبة إليه، مصرا على أنه كان يوم الوقائع بمدينة سيدي بلعباس لشراء بعض اللوازم وأنه غير معني بالقضية، لتلتمس النيابة في حقه عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا، وبعد  فتح باب المرافعات وتدخل السادة المحامين والمداولة القانونية تم النطق بالحكم السالف الذكر.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة