وردة في الجزائر شهر ماي لإحياء حفل ضخم

وردة في الجزائر شهر ماي لإحياء حفل ضخم

أرجعت أميرة الطرب العربي الفنانة وردة

الجزائرية، عدم تعاونها مع المطرب المصري تامر حسني في ألبومها الجديد، إلى عدم إعجابها بالألحان التي قدمها لها، وقالت وردة في حوار خاص لـ”الأم بي سي”، إن السبب وراء رفضها التعاون مع تامر في الألبوم الجديد، يعود إلى أن الألحان التي قدمها لها تامر لا تتلاءم مع نوعية صوتها ولا تليق بتاريخها الفني الغني جدا. ومن جهة أخرى، رفضت الفنانة الجزائرية اتهامها بالإنحياز إلى ملحنين وشعراء غير مصريين، خصوصا وأنها تتعاون في ألبومها الجديد في معظم أغنياته مع عدد من الملحنين العرب، وأكّدت أنها في حال وجدت أغنيات مناسبة من ملحن أو شاعر مصري، فلن تتردد في قبولها، مشيرة إلى أنها في انتظار بعض الألحان من المصري وليد سعد. وعن أسباب تأخرها في طرح الألبوم الجديد، والذي سجلت منه أربع أغنيات في الفترة الأخيرة، فقد أرجعت ذلك إلى الأزمة الإقتصادية التي يمر بها العالم، وقالت: ”الأزمة بالتأكيد كان لها تأثير على شركة روتانا التي ستنتج ألبومي الجديد”. وتوقعت وردة أن يتم طرح الألبوم في نهاية العام الجاري، بدلا من الموسم الصيفي المقبل – كما كان مقررا-، مشيرة إلى أن مجهودها يتركز حاليا على تسجيل أغنيات الألبوم المتبقية. ومن الأغنيات التي سجلتها المطربة الجزائرية مؤخرا: ”عدت سنة”، ”اللي ضاع من عمري”، ”أمل” و”أيام” باللهجة اللبنانية لأول مرة. كما تستعد وردة لإحياء عدد من الحفلات خلال الفترة المقبلة، منها حفل في الجزائر في ماي المقبل، وحفل آخر في لبنان. ولم تستبعد وردة فكرة تقديم العديد من ”الديوهات” الغنائية مع عدد كبير من المطربين، مؤكّدة أن الفكرة مازالت قائمة، لكنها فقط في انتظار الألحان المناسبة لتنفيذها. وأشارت إلى أنها لا ترفض تقديم أي ”ديو” مع مطرب من الجيل الحالي، ومن بينهم: كاظم الساهر، صابر الرباعي، مروان خوري وفضل شاكر. وكان ألبوم ”آن الأوان” آخر ألبومات ورده، والذي طرحته في عام 2006، وهو نفس العام الذي قدمت خلاله مسلسلا يحمل الإسم نفسه.     

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة