وردة محرجة وحائرة بين فرحة الجزائريين وحزن المصريين

وردة محرجة وحائرة بين فرحة الجزائريين وحزن المصريين

أكدت تقارير

صحفية في مصر أن أميرة الطرب العربي السيدة وردة الجزائرية المتواجدة حاليا في أرض الفراعنة  للتحضير لألبومها الجديد الذي سينزل بعد أيام إلى السوق و الذي تعاملت فيه مع عدد من نجوم الغناء العربي على غرار تامر حسني و خالد سليم، محرجة و حائرة بين فرحة الجزائريين بفوز الفريق الوطني لكرة القدم على نظيره المصري في إطار تصفيات كأسي لإفريقيا للأمم و العالم بجنوب إفريقيا .وردة الجزائرية الأب و التي قضت أكثر من أربعين سنة في القاهرة أكدت أنها تتمنى تأهل أي فريق عربي لأننا أشقاء و إخوة و المهم أن يكون التواجد العربي ممثل في جنوب إفريقيا ،:ما أكدت أ،ها لم تشاهد المقابلة كاملة نظرا لانشغالها في الأستوديو، لكنها كانت تتصل بالاستمرار بابنها رياض قصري ومدير أعمالها لمعرفة النتيجة النهائية للمقابلة. المعروف عن أميرة الطرب العربي أنها رياضية من الطراز العالي وكانت تمارس رياضة الڤولف عندما كانت مقيمة في الجزائر في الستينيات والسبعينيات، كما مارست عدة رياضات أخرى مما ساعدها على الحفاظ على لياقتها وشبابها وقدها الشبابي رغم وصولها إلى سن السبعينيات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة