وزارة التعليم العالي تحرم طلبة الماجستير والدكتوراه من مناقشة مشاريعهم.. !

وزارة التعليم العالي تحرم طلبة الماجستير والدكتوراه من مناقشة مشاريعهم.. !

النقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين تعقد اجتماعا عاجلا لدراسة القضية

بعثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تعليمة إلى كافة رؤساء الجامعات، تحت رقم 993-2010 مؤرخة بتاريخ 8 نوفمبر 2010، تتضمن رفض مناقشة رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه التي لا يحمل أصحابها شهادات الليسانس مطابقة مع الماجستير، مما يعني حرمان آلاف طلبة الدكتوراه من مناقشة الأطروحات وتقليص حظوظ التسجيل في الدكتوراه مستقبلا.

وفي هذا الخصوص قال الأمين العام للنقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين المنضوية تحت لواء المركزية النقابية مسعود عمارنة، أمس في تصريح ليوميةالنهار، أنهم قد تلقوا شكاوي عديدة خلال اليومين المنقضيين من طرف طلبة الدكتوراه حول هذه التعليمة التي تحرم معظمهم من مناقشة أطروحة الدكتوراه، ولم يخف محدثنا أن الطلبة قد طلبوا من الأمين العام الموافقة على القيام بحركة احتجاجية، قصد توقيف سريان هذه التعليمة التي وقعتها مديرة الدراسات لما بعد التدرج والبحث والتكوين.

وفي هذا السياق، طمأن الأستاذ عمارنة كافة الطلبة المرشحين للتتويج بشهادة الدكتوراه، بأنه سيتم دراسة الوضع خلال انعقاد المكتب الوطني الذي سيكون بعد أسبوع من الآن بولاية بشار، وسيُركز النقابيون على مضمون هذه التعليمة، والتي سببت الكثير من المشاكل للطلبة خاصة المقبلين على مناقشة أطروحاتهم، بعد أن انتهوا من المشاريع البحثية خلال أربع سنوات متتالية من الجهد، مما يعني كذلك أن تطبيق هذه التعليمة سوف لن يمكّن طلبة الماجستير والدكتوراه من أخذ شهادات النجاح، نظرا لوجود العديد من الطلبة لا يملكون شهادة التطابق بين الليسانس والدكتوراه.

ومن جهة أخرى، سيُمنع آلاف الطلبة من التسجيل في الدكتوراه مستقبلا، بعد تطبيق مضمون التعليمة التي ستكون سارية المفعول ابتداء من يوم 2 ديسمبر القادم، وهو الأمر الذي يحرم طلبة النظام الكلاسيكي من التسجيل والمشاركة في مسابقات الدراسات العليا و يُجبرهم على التوجه إلى النظام الجديدال.ام.دي، على الرغم من المشاكل الكثيرة التي تسبب فيها هذا النظام، على غرار نسبة الرسوب المرتفعة وطريقة الإنتقال بين السنوات التي لازال الطلبة لم يفهموا مضمونها إلى حد الآن، على الرغم من مرور خمس سنوات على تطبقيه.


التعليقات (20)

  • أحمد

    لا يمكن تطبيق هذه التعليمة لأنه هناك الآلاف من الطلبة تختلف شهاداتهم بين اليسانس والماجستير

    الحل وهو التعجيل في مناقشة كل من هو في الدراسات العليا

  • dachrat taboukar

    الدراسات عندما تكون غير مدروسة ،أنتظر مسلسل
    العفويات و التقلبات في أي لحظة و بدون دراسة
    مرة أخرى .

  • djemai

    والله ما فهمت والو في هذا البلاد.كل يوم قانون على هواهم و الضحايا ديما ابناء الزوالية.

  • cosmique

    التعليم العالي في الجزائر اصبح تعليما هابط وطايح …لقد استعملو كل المكائد والحيل لانجاح نظام ل م د على حساب النظام الكلاسيكي والمصيبة العظمى والداهية الدهياء ان حيل هؤولاء المعاليم واباطيلهم انطوت على الطلبة وهم يعلمون وساكتون =انكنت لاتدري فتلك مصيبة وان كنت تدري فالمصيبة اعظم= خالد.فوزي

  • فيصل

    أين المنظمات الطلابية ؟
    أصحاب deua محرومون حتى من المواصلة في نظام lmd .

  • moussa islam

    licence lmd =ts
    mastaire lmd= injinieure
    doctora lmd =magistaire
    doctora clasique >tout les formation
    faite attention

  • الحق حق.

    الاستاذ المحترم :
    اكتب عن زمرة الاداريين في الكليات من العمداء الذين يفوضون مسؤولياتهم الى سكرتيراتهم وحاشيتهم من البوابين والفراشين
    اكتب عن تعيين رؤساء الاقسام الذين ما هم الا اتباع وخدم لاقتسام ريع اموال التربصات بالخارج
    اكتب عن الاساتذة المهمشين الذين لم يتحصلوا على تربص واحد طيلة مسارهم المهني
    اكتب عن اولئك الذين لم ينشروا كتابا واحدا ومع ذلك نالوا درجة برو****سور
    اكتب عن الذين حولوا الجامعة الى منابر مذهبية وايديولوجية تهدد كيان الامة الجزائرية
    اكتب عن رسائل الماجستير والدكتوراه التي تحولت الى خرطي في خرطي
    اكتب عن الاشراف الذي تحول الى اشراف اداري يكتفي ****ه المشرف بالامضاء
    اكتب عن اولئك الذين يشرفون على رسائل في غير تخصصهم
    اكتب عن احتكار الاشراف من قبل زمر نافذة اداريا ولا كفاءة لها
    الخ

  • brahimpop

    لو جردونا من شهادتنا ولا احد يتكلم
    لأننا قبلنا السكوت
    يجب أن نثور والا ؟

  • العلوج

    عندي اربع سنوات و انا احظرالدكتوراه

  • جميل

    هل بالإمكان أن نكون كالآخرين ممن يشرق في أرضهم نور العلم والمعرفة وتتحرك الآلة الإنتاجية بقوة العقل وكفاءة الإنسان وقدرته على العطاء..؟

    كلما صادفت شخصا أو مجموعة أشخاص في محيطك حيث تكاد جميع القطاعات تكون معطلة أو مشلولة تماما يجرون مقارنة مع هؤلاء الآخرين ويتأسفون لكوننا متأخرين عنهم ويعددون الأسباب والعلل، وتظل مثل هذه الأسئلة تطرح في كل مرة وهي نفسها التي كنا نسمعها ممّن سبقونا، ولكن لا أحد يملك الإجابة أو استطاع الوصول إلى حل شاف ومقنع لأزماتنا المتعاقبة.

    في غير عالمنا تسند مراكز القيادة إلى من يستحقونها، ويتشرفون بإدارتها عن جدارة واستحقاق، ولا يجرؤ أي شخص دون مستوى القيادة على اقتحام مثل هذه الدوائر أو حتى التفكير في تدوين اسمه ضمن قائمة المميزين، لأن المقاييس هناك ومعايير الاختيار لا تخضع للمحسوبية أو للمحاباة أو للتصنيفات الأخرى التي أصبحت موضة عندنا، ولذلك فعملية المقارنة مرفوضة من الأساس طالما أن الأمر مختلف كليا وجوهريا، والمسألة حتى وإن تعلقت بعقود الاحتلال وسنوات التخلف التي عشناها، فإن جزءً كبيرا من الممارسات يتصل بالذهنيات التي تحكمنا استنادا إلى إرث لا وجود له في واقع الشعوب ولا أثر له في حياتها، والذي لا يتمثل ماضيه ولا يُفعّله ليكون زاده حاضرا ومستقبلا ويحوّله فقط إلى شعارات فارغة لا يمكن أن يتحمل رسالة الأوائل ممن حرروا الأرض والإنسان من أغلال العبودية ويبلّغها مثلما كانت نقية وسامية ونبيلة.
    ففي عالم الحريات وقيم العدل يتم تمجيد العلماء والرفع من شأن المفكرين والأخذ بيد المظلومين والمهمشين، أما نحن فندفع بهم إلى الهجرة ومغادرة أوطانهم ونكفر من يخالفنا الرأي ونقرب الجهلة ونحملهم مسؤولية قيادة الشعوب.
    ففي ذلك العالم الذي نهاجر إليه قياداته ومؤسساته تستقطب الكفاءات من كل الجنسيات، وتمنح لها الامتيازات وتفتح بلدانها لكل من له القدرة على الإبداع وإنتاج المزيد من الأفكار، ونحن نستورد الهراوات والغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي وكل ما له علاقة بمكافحة ما نسميه شغبا وفتنة عندما نعجز عن الإقناع ومنح الحق لأصحابه. هم يصنعون ويصدرون إنتاجهم ويتنافسون ويتسابقون للاستثمار خارج أوطانهم لضمان العيش الكريم لشعوبهم، ونحن نستهلك ما لا ننتج، ونستورد ما لا نصنع، ونستمر في التخلف وإذلال الشعوب حتى تزداد هزالا وزحفا على بطونها ونعتبر ذلك انتصارا وفتحا عظيما، إذن كيف يمكن أن نجري مقارنة وكل ما في حياتنا داكن ومجلل بالسّواد ونجد متعة كبيرة في العيش داخل أسوار الماضي ومحتشدات الحاضر، و****نا من لازال يحلم بالتغيير.. هل بمثل هذه الذهنيات الأبدية التي تحكمنا يمكن أن نتقدم ونأمل في حدوث نهضة علمية وثقا****ة.. عددوا لنا كم عالما ومفكرا ومنتجا للمعرفة داخل الحكومات العربية..؟ وقدموا لنا حصيلة المراكز والمؤسسات والمخابر التي تعني بالجانب العلمي والاجتماعي والاقتصادي.. هل تم اعتماد دراساتها وأبحاثها للتخ****ف من أزماتنا المتعددة وأوضاعنا المتردية. وفوق كل ذلك، لماذا يغادر المئات من خيرة الإطارات أوطانهم نحو الخارج وتحديدا باتجاه الغرب للاستقرار ****ه، أليس هذا في بين أبرز المؤشرات على حالة الإفلاس التي وصلنا إليها على كل المستويات.. ثم كيف يطلب من هؤلاء أن يكونوا وطنيين ووضعهم المادي لا يختلف عن أي موظف عادي في الدوائر الحكومية، بل قد يكون أسوأ منه في حالات كثيرة

  • وان تو ثري .

    -في الحقيقة و لو كانت مؤسفة فهذا الاجراء ، يهدف إلى تحسين المستوى ، و إلا ما معنى ان بنجح حامل شهادة الاقتصاد في ماجستير الحقوق أو علم النفس ،أو الهندسة الميكانكية..الخ..
    أليس هذا معناه أن هؤلاء من أصحاب الكوطة انتاع “بن عميس” أو الذبن يدفعون المقابل…
    -لكن تأكدوا بأن هذا الاجراء سيلغى لأنه ببساطة هذا النوع(من الناجحين و المزورين للشهادات ) متواجد و بكثرة في النقابة التي ذكرتموها في موضوعكم و المساندة للوزارة و جل هؤلاء تقلدوا مناصب إدارية على الأقل منصب رئيس قسم ، و بعد عودة الوزير من الحج سيلغي القرار لأنه مجحف في حق معاونيه ،و ليس من هدف الوزارة ترقية النوعية بل حشد المساندين ولو على حساب مصلحة الوطن…

  • محمد شاهد الجزائر

    التعليم العالي في الحقيقة كالبيت الخالي ا… لكي تأتي ترسانة جديدة من القوانين

  • algerien

    lmd راه ناجح و اللي ما جربوش ما يهدرش عليه ..غير أقراو برك أو بينو رواحكم و انشاؤ الله ربي مايخيبكومش

  • اشهدوا اشهدوا.

    الإدارة تؤكد أن النتائج قانونية والمترشحون يطالبون بإلغائها /ناجحون في الماجستير بعلامات إقصائية بجامعة بسكرة ••؟!

  • و عقدنا العزم..

    اشكر كاتب مقال “شهادات الماجسير بمعدل 02من20بجامعة بسكرة” للفت الإنتباه إلى هذا الموضوع لانه حساس جدا وهولاء الناجحين سيصبحون أساتذة جامعيين يدرسون يكونون ابناءنا أي تكوين؟ ويدرسون المواد التي تحصلوا ****ها على 0 في المسابقة!!!!!!
    ويدرسون المواد التي تحصلوا ****ها على 0 في المسابقة!!!!!!
    ويدرسون المواد التي تحصلوا ****ها على 0 في المسابقة!!!!!!
    ويدرسون المواد التي تحصلوا ****ها على 0 في المسابقة!!!!!!
    ويدرسون المواد التي تحصلوا ****ها على 0 في المسابقة!!!!!!
    صدق الشاعر حين قال:
    في جامعة “عش ترى” مضحكات =
    ====و لكنها ضحك كالبكاء
    :”

  • مواطن جزائري بسيط

    اتمنى من السيد رشيد حراوبية عند عودته من الحج اصدار 3 قرارات مهمة في حياته :
    1- توقيف المديرة ..التي اصدرت التعليمة …
    2- اعطاء صلاحيات واسعة للمجالس العلمية في اتخاذ مثل هذا النوع من القرارات .
    3-تدعيم البحث العلمي وتسهيله اداريا

  • حامد فريد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا هنا مستفر عن فوى هذه التعليمة فقط وهل تشمل الطلبة الحاملين لشهادة الماجستير في علوم الإقتصادية وواصلو في أحد فروعها كالتسيير والتجارة

  • استاذ جامعي محاضر

    والله أسف كبير لقرار خطير مثل هذا ، فهناك من دخل الماجستير بواسطة توصية اي derrogation وهو الان يحضر الدكتوراه بل وهناك من اكملها حتى ولو خارج الاختصاص …
    وهناك من اشتراها بالمال من مصر وحارت لاجله الدولة الجزائرية وتابع الدكتوراه …
    وهناك الالاف من الاحتياجات في المناصب كاستاذ جامعي ..
    ومه ذلك تصدر مديرة الدراسات العليا تعليمة غبية وخطيرة تهدد كيان المنظومة الجامعية
    اتقوا الله وتراجعوا عن قراراتكم الشخصية السريعة الغبية .

  • lotfi enseignant au Belgiauqe

    c'est très grave ,………….

  • ا. حمي تيزاري جامعة الجزائر

    لقد تفاجآنا والآلاف من الأساتذة والطلبة الذين يحضرون لشهادة الدكتوراه عن خل****ات إصدار تعليمتكم التي أشارت إليها الصحف الوطنية ، ولسان حال يطرح التساؤلات التالية :
    1. من المعروف قانونا أن التسجيل في الدكتوراه حق دستوري تحدده القوانين الجزائرية ، وبسمو هاته القوانين عن التعليمات الإدارية فكيف لتعليمة أن تلغي قانونا ؟؟
    2. من الأجدر أن تطبق التعليمة من الآن فصاعدا على غير المسجلين إطلاقا لتنبيههم أما وقد يناقش الآلاف من الطلبة رسائلهم فهذا غبن كبير لهم ، وقرار خطير
    3. من الهدف من التعليمة ، والنقص فادح في جامعاتنا التاطير البيداغوجي ؟؟؟
    4. كيف يحرم من نجح في مسابقة الماجستير من التسجيل بينما ينعم بمن يحملون توصيات حتى في دخولهم الدراسة في الماجستير ومن دون امتحان بالتسجيل بل ومناقشة أطروحاتهم ؟؟؟
    5. يوجد الآلاف من الأساتذة الجامعيين الذين مروا إلى مرحلة الماجستير من دون حتى مسابقة وألان هم يحملون الدكتوراه بل وفي درجة أستاذ محاضر أ و أستاذ تعليم عالي …
    6. الكثير من هؤلاء الأساتذة لا يحمل تطابقا في الشهادة فهل يوقفون ؟؟ بل لم يجتز أصلا امتحان الماجستير هل يوقفون أيضا ؟ بل لا يحمل شهادة الباكالوريا هل يوقفون أيضا ؟؟
    الناجحون في مسابقة الماجستير والتي تتم في انضباط كبير وبحضور الآلاف من المرشحين يمنعون من التسجيل في الدكتوراه …وأصحاب المال الذين لا يملكون أصلا أي مؤهل يعودون من السياحة المصرية فتح لهم الأيدي للتسجيل وفي مراحل متقدمة ، علما أنهم يعطون المال من اجل العلامات العالية في حين أن طلبتنا في قسم الماجستير يعانون الأمرين من الجل النجاح في الشهادة النظرية …

أخبار الجزائر

حديث الشبكة