وزارة العدل الليبية تراسل إدارة السجون لتمهيد الإفراج عن الجزائريين

كشف، أمس، ممثل المساجين الجزائريين بليبيا رمضان قاسيمي، عن أن وزارة العدل الليبية قامت بمراسلة إدارة السجون الليبية، ضمنتها قائمة اسمية للمساجين الذين سيتم الإفراج عنهم خلال الأيام المقبلة بعد أن تم تسجيل أكثر من تسع وفيات في ظرف شهرين

  • وقال قاسيمي في اتصال معالنهارإن إدارة السجون أكدت أنه سيتم الإفراج عن المساجين قبل حلول سنة 2009 ، خاصة بعد أن طالبت المنظمة الدولية لحقوق الإنسانامنيستيبالتدخل في قضية المساجين قصد إخلاء سبيلهم، مشيرا إلى أنه تم مراسلة جمعية حقوق الإنسان الليبية، مطالبين منها الإسراع في تعويض عائلات المساجين التسعة المتوفين بالسجون الليبية جراء الإهمال الطبي، ردا على مطلبها المتمثل في تعويض أربعة مساجين ليبيين تم إطلاق سراحهم مؤخرا بمبلغ يقدر بـ1 مليون دولار، مشيرا إلى أن الجمعيات الخيرية الليبية لم يسبق لها وان زارت المساجين، بالرغم من الطلب المتكرر لأهالي المساجين، باستثناء الجمعية الخيرية لسيف الإسلام للقدافي.
  • للإشارة، فان العديد من المنظمات الدولية طالبت بالتدخل على غرار منظمتي الكرامة بسويسرا وامنيستي الكرامة بسويسرا التي اتصلت بممثل المساجين عن طريق أحد محامي المنظمة، غير أنه لم يتم الرد عليها بعد، باعتبار أنه سبق أن ناشدنا رئيس الجمهورية التدخل للفصل فيها وكذا الضغط على السلطات الليبية لمباشرة إجراءات الإفراج عن المساجين الذين تزداد وضعيتهم تأزما يوما بعد آخر. ومن جانب آخر فإن الرفض يرجع لكون السلطات الليبية تعتبر قضية المساجين الجزائريين سياسية
  • امال لكال

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة