وزير التربية: أزيد من مليونين و61 ألف تلميذ مقبل على اجتياز البيام والباك

وزير التربية: أزيد من مليونين و61 ألف تلميذ مقبل على اجتياز البيام والباك

كشف وزير التربية، محمد واجعوط، اليوم الأربعاء، أن مليونين و61 ألف و124 تلميذ، مقبلون على إجتياز إمتحاني “البيام” و”الباك”.

وأورد واجعوط، في مداخلته خلال لقاء الحكومة مع الولاة اليوم الأربعاء، أن الأزمة الصحية التي تمر بها البلاد، افضت إلى استعمال واسع لتكنولوجيات الإعلام والاتصال، لا سيما التعليم عن بعد.

وذكر الوزير، بأنه ومنذ الـ5 من شهر أفريل الماضي، تم الشروع في بث دروس على قنوات التلفزيون، لتلاميذ الأقسام النهائية.

وأكد واجعوط، على الإرادة الصادقة لوزارة التربية، في رفع الشراكة لاعلى مستوياتها، لخدمة المدرسة الجزائرية، وهو ما تجسد من خلال اللقاءات الثنائية مع النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ في مارس.

وعدد الوزير، التزامات دائرته الوزارة، باجبارية التعليم لضمان التعليم الالزامي للاطفال غير المتدرسين والمتسربين من سن السادسة إلى 16 سنة.

بالإضافة إلى التكفل بذوي الاحتياجات الخاصة، وتقليص الفوارق بين الولايات بخصوص مقايس التمدرس، وتحيين مخططات التعليم والطرائق التعلمية.

وكذا ترقية شعبة الرياضات والتقني رياضي والاعلام الآلي، ودعم التعليم عن بعد، وتوسيع تدريس اللغة الأمازيغية.

وترقية نشاطات الإيقاظ والثقافية والرياضية في الأطوار الثلاثة، وتطوير نظام المعلومة والاستغلال الأمثل للموارد.

وتحسين الاتصال والتواصل والخدمة العمومية والتكفل بانشغالات الجماعات التربوية، وتسجيل مشاريع الهياكل البيداغوجية.

بالإضافة إلى تحسين معايير التمدرس وتقليل الاكتضاض، والمسائلة لجميع الموظفين.

وأكد واجعوط، أن هذه الأهداف لن تتحقق دون عنصر بشري كفأ، بتحقيق احترافية العمال عن طريق تكثيف التكوين حضوريا وعن بعد.

ونظرا للظروف الاستثناية الصحية، وعملا بمبدأ التضامن الوطني للحد من آثار الوباء وبالنظر للطابع الاستعجالي، قامت الوزارة باستصدار رخصة بشأن تمديد عهدة الجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية إلى غاية 31 ديسمبر القادم.

كما أطلقت الوزارة، منصة “كفائة”، لرصد الكفاءات العاملة بالقطاع، للابداع والمشاركة في تطوير المشاريع، والتي ستدخل حيز الخدمة سبتمبر المقبل.

كما تم رقمنة الإدارة، وتكييفها وفق الاحتياجات، حيث تم تشكيل لجنة مشتركة بين وزارتي التربية والبريد، للعمل على دراسة فرصة انجاز المشاريع التي استفادت منها وزارة التربية في اطار الرقمنة، لتطوير تكنولوجيات الاعلام والاتصال.

كما تم التوقيع على اتفاقية مع وزارة المجاهدين للشراكة بين الوزارتين، للمساهمة في الحفاظ على الذاكرة الوطنية.

وأكد الوزير، أن ضمان توفير رأس مال لخدمة التنمية التربوية، يعتبر احدى المحاور الاستراتيجية لجعل المدرسة اطارا للتربية والايقاض الفكري.

كما تم تنصيب يوم 11 ماي الماضي، لجنة وزارة مشنتركة مع وزارة الرياضة، لاعادة تفعيل الرياضة في الوسط المدرسي.

ومن جهة أخرى، أكد واجعوط، أن وزارة التربية، تعمل على تحسين ظروف تمدرس التلاميذ، وتحديد نمطية البناءات المدرسية.

وكشف الوزير في ذات الخصوص، أنه قد تم تخصيص الاعتمادات المخصصة للتغذية الخاصة بالفصل الثالث، ليصب في نفقات التسيير.

وأكد واجعوط، أن الوزارة تعمل على توفير ظروف راحة المتعلم، لذلك قامت بوضع لجان تحقيق مشتركة مع وزارة التجارة، لمراقبة نشاط المؤسسات الخاصة وضمان تمدرس عادل لكل للتلاميذ.

بالإضافة إلى إعداد مشروع لتأطير العلاقة بين المدارس الخاصة وأولياء التلاميذ، لتأطير هذه العلاقة.

وكشف الوزير، أنه سيتم إعطاء عناية خاصة لمناطق الظل، أين تم إحصاء مليون و213 ألف و139 تلميذ متمدرس بهذه المناطق.

وتجسيدا لذلك، قامت وزارةالتربية باعداد حصيلة لوضعية المدارس بمناطق الظل للتكفل بها من حيث وضعية التمدرس، ونوع بناء المؤسسات وتوفير التدفئة والنقل والاطعام.

وفي ذات الخصوص، تم تصميم وتطوير نظام رقمي للتدقيق في وضعية هذه المؤسسات، والذي سيدخل حيز الخدمة، الدخول المدرسي المقبل.

كما أعلن الوزير، عن تنظيم جلسات تشخيصية وتقويمية حول اصلاح المنظومة التربوية، والتي يشارك فيها مختلف الأطراف في سلك التعليم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=869297

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة