وزير التضامن يقترح منح مبلغ نقدي للعائلات المعوزة

شرعت المصالح

المعنية بدائرة وبلدية ضاية بن ضحوة بولاية غرداية في ضبط التحضيرات لشهر رمضان المعظم والمتعلقة بالجانب التضامني، وقد رصد لهذه العملية مبلغ 4 مليون دينار جزائري لتوزيع 1500 حصة على العائلات المحتاجة والمعوزة، وتم تحديد القيمة المالية لكل قفة بثلاثة آلاف دينار جزائري.

وفي اجتماع ضم رئيس الدائرة وأعضاء اللجنة البلدية للتضامن، تم تحديد منتصف الشهر الجاري موعدا لإنهاء جميع الترتيبات الإدارية المتعلقة باقتناء المواد الغذائية الموجهة للمحتاجين خلال شهر رمضان، وستجتمع اللجنة البلدية للتضامن لاحقا مع رؤساء لجان الأحياء لضبط القوائم النهائية للعائلات المعوزة التي سيكون لها حق الاستفادة من قفة رمضان. من ناحية أخرى، أعلن وزير التضامن الوطني والأسرة والجالية الوطنية بالخارج جمال ولد عباس أول أمس أن قطاعه يقترح مشروع منح ثلاثة آلاف دينار لكل عائلة معوزة خلال شهر رمضان المقبل.

وأوضح الوزير في تصريح صحفي أن الوزارة تقترح مشروعا يتمثل في منح صك بريدي بمبلغ مالي يقدر بثلاثة آلاف دينار لكل عائلة معوزة خلال شهر رمضان المقبل. ويأتي هذا التصريح قبل أسابيع قليلة من حلول الشهر المبارك، مما يؤكد فرضية إلغاء قفة رمضان وتعويضها بمبلغ مالي يسلم نقدا للعائلات المعوزة، وهو الأمر الذي سيقضي على الكثير من المشاكل التي تشهدها سنويا عملية توزيع القفة التضامنية.

لكن يبدو أن بعض البلديات قد شرعت في الإعداد لاقتناء قفة رمضان قبل تصريح الوزير، مما يستدعي التعجيل بضبط الأمور على مستوى مديرية النشاط الاجتماعي والتنسيق مع البلديات حتى لا تصرف المبالغ المالية في وجهة غير صحيحة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة