وزير الداخلية الايران يتهم الس أي إيه بالوقوف وراء تفجير المسجد

اكد وزير الداخلية الايراني مصطفى محمد نجار الجمعة ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) متورطة في الاعتداء الذي استهدف مراسم دينية شيعية الاربعاء في ايران واودى بحياة 36 شخصا بحسب اخر حصيلة.

وقال الوزير الايراني في تصريحات نقلها الموقع الالكتروني للتلفزيون الحكومي ان “المعدات التي استخدمها الارهابيون في جريمتهم تظهر بوضوح ان السي اي ايه واجهزة استخبارات اخرى متورطة” في الاعتداء، من دون تقديم مزيد من الايضاحات.

وفي رسالة تلاها خلال مراسم تشييع ضحايا الاعتداء، انتقد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية في ايران اية الله علي خامنئي الغرب الذي يحاول برأيه بث التفرقة بين المسلمين.

وقال ان “شعبنا يعرف جيدا هدف العدو. هو يعلم ان قوات الاستكبار لا ترغب في ان يكون العالم الاسلامي سيدا وموحدا”.

والاربعاء، تحدث المسؤولون الايرانيون عن مسؤولية لاجهزة الاستخبارات الاميركية والبريطانية في هذا الاعتداء الذي تبنته جماعة جند الله السنية المتمردة.

وبحسب حصيلة جديدة نشرتها الجمعة وسائل الاعلام الايرانية، فقد قتل 36 شخصا في هذا الاعتداء الذي نددت به الدول الغربية والامم المتحدة ودول عربية.

ووقع الاعتداء قرب مسجد الامام الحسين في مدينة شبهار جنوب شرق ايران في اثناء مراسم تاسوعاء عشية ذكرى عاشوراء التي يتم احياؤها في ذكرى مقتل الامام الحسين، ثالث ائمة الشيعة، في موقعة كربلاء عام 680.

وجماعة جند الله المسؤولة عن اعتداءات عدة منذ عشر سنوات في المحافظة التي تضم اقلية سنية كبيرة، مدرجة على اللائحة الاميركية للمنظمات الارهابية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة