وزير الداخلية يعرب عن تقديره لرجال الشرطة الجزائرية في مكافحتهم للارهاب

أعرب وزير الدولة وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد نور الدين يزيد زرهوني اليوم الأربعاء عن تقديره لكل أعضاء سلك الشرطة لالتزامهم بمحاربة الإرهاب ومساهمتهم في بناء دولة القانون.

و في تصريح للصحافة أدلى به على هامش وقفة الترحم على أرواح شهداء الواجب بمناسبة الذكرى ال47 على انشاء أول لبنة لجهاز الشرطة الجزائرية تطرق السيد زرهوني للقانون الأساسي للشرطة و الذي من شأنه “المساهمة أكثر في تكييف رجال الشرطة مع المحيط الجديد الذي نعيشه اليوم”.

و أشار في ذات الاطار الى المجهودات التي بذلتها الدولة ومديرية الأمن خصوصا من خلال توفيرها إمكانيات مادية وبشرية سمحت بالتكفل الفعال والأنجع لبعض الآفات التي “كنا نتجاهلها من قبل نظرا لأولوية محاربة الإرهاب”.

و تابع الوزير قائلا أن التكفل بهذه الآفات — التي قد يعتبرها البعض “عادية” — و مكافحتها يتطلبان إعادة النظر في بعض مصالح الأمن وفي التكوين مشددا في ذات السياق بأنه “إذا كان المطلوب بالأمس من كل شرطي وضابط شرطة أن يتقن طرق مكافحة الإرهاب فإنه قد أضحى اليوم من الضروري أن يتقن في إطار احترام القانون مكافحة هذا النوع من الآفات والجرائم”. 

و استرسل مؤكدا على أن هذه الوضعية تتطلب “مجهودات أكثر” خاصة في مجال تكوين رجال وضباط الشرطة ورجال وضباط الدرك الوطني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة