وزير الدفاع الفرنسي لم نجد أي وثيقة رسمية حول قضية تيبحيرين وتصريحات بوشوالتر مجرد كلام

وزير الدفاع الفرنسي لم نجد أي وثيقة رسمية حول قضية تيبحيرين وتصريحات بوشوالتر مجرد كلام

أكد وزير

الدفاع الفرنسي، هيرفي مورين، أن مصالح وزارة الدفاع لم تتوصل لحد الساعة إلى أي وثيقة حول قضية اغتيال الرهبان السبعة في ربيع 1996، وأوضح الوزير أمس، في تصريح لراديو ”أر. تي. ال” الفرنسي، أنه تلقى أمس ”الاثنين”، مراسلة جاء فيها أنه لم يتم لحد اللحظة العثور على أي وثيقة تقدم بها الملحق العسكري السابق للسفارة الفرنسية بالجزائر الجنرال فرانسوا بوشوالتر، قائلا ”وزارة الدفاع لم تجد أي وثيقة تقدم بها الملحق العسكري السابق بالسفارة الفرنسية بالجزائر حول مجزرة الرهبان بتبحيرين، لحد الآن”، مضيفا ”تلقيت أمس الاثنين مراسلة تقول إنه لم يتم إيجاد أي أثر لأي وثيقة لأن الأمر يتعلق بـ12 سنة خلت”، وعلق المتحدث ”هي مراسلة لم تصل إلى وزارة الخارجية، بل أرسلت إلى مديرية المخابرات العسكرية، وقد طلبت من مصالح الهيئة إيجاد هذه المراسلة”.وواصل الوزير حديثه في رده عن أسئلة للقناة تعلقت بفتح الملف من قبل الجنرال فرانسوا بوشوالتر، الذي قال في تصريحاته أمام قاضي محاربة الإرهاب المكلف بالتحقيق في القضية، إن الجيش الجزائري هو من قتل الرهبان السبعة خطئا من خلال عملية قصف جوي بالهليكوبتر، ”لا يوجد أي سبب لإخفاء التحليلات التي جاء بها ملحق عسكري شغل منصبا بالجزائر”، مشددا في هذه النقطة ”هذه التصريحات تنسب الى أشخاص قالوا بأن أشخاصا قالوا لهم…”، وهو ما يفهم على أن الوزير يعتبر تصريحات الجنرال بوشوالتر التي جاءت بناء على تصريحات أشخاص صرحوا لهم بمجرد كلام غير موثق، ما يستدعي البحث عن وثيقة رسمية تؤكد ما قاله.بالمقابل، أكد وزير الشؤون الخارجية الفرنسي السابق أرفي دو شاريت أن ”المصالح الفرنسية المختصة كانت قد أثبتت ”تبني الجماعة الإسلامية المسلحة ”الجيا” عملية اختطاف واغتيال رهبان تيبحيرين السبعة، وقال دو شاريت الذي كان وزيرا للشؤون الخارجية خلال الوقائع منذ 13 عاما في تصريح أدلى به لـ”كنال ألجيري” أن ”المصالح المختصة الفرنسية أثبتت تبني الجماعة الإسلامية المسلحة، أي أكدوا بعد دراسة وبحث أن الجماعة الإسلامية المسلحة هي فعلا صاحب التبني”. وأكد دو شاريت الذي هو حاليا عضو في البرلمان الفرنسي أنه ”تم تبني الاختطاف والاغتيال من قبل فرقة من الجماعة الإسلامية المسلحة التي كان يسيرها آنذاك المدعو زيتوني”، مشيرا إلى أن ”ولا واحد” من الجماعة الإسلامية المسلحة زعم العكس، مضيفا ”لا أحمل أي  سلطة جزائرية تورطها في هذه القضية وأعتقد شخصيا أن الجماعة الإسلامية المسلحة هي فعلا المسؤولة”.

دليلة. ب

”شارل ميون” وزير الدفاع الفرنسي سنوات التسعينات:

” لم نتلق أي تقارير من الملحق العسكري في الجزائر بشأن مقتل الرهبان السبعة”

كشف وزير الدفاع الفرنسي السابق في سنوات التسعينات، أنه لم يتلق أي تقارير من طرف الملحق العسكري السابق بالسفارة الفرنسية في الجزائر، حول كيفية مقتل الرهبان الفرنسيين السبعة بتبحرين بولاية المدية.وقال شارل ميون: ”لم أتلق أي معلومات تذكر بوجود وثيقة للملحق العسكري بسفارتنا في الجزائر حول مقتل الرهبان”، مضيفا في تصريحات نقلتها صحيفة ”إكسبراس” الفرنسية: ” لا أعرف الجنرال بوشوالتر بالاسم، وإذا قام هذا الأخير بكتابة تقرير حول ظروف مقتل الرهبان السبعة، فأنا لم أره أبدا”.وأكد وزير الدفاع الفرنسي السابق، قائلا:”لم يتم إخباري بوجود تدخل من طرف الجيش الجزائري، ولا أدري لماذا يتم الحديث عن هذه القضية في هذا الوقت بالذات”، وتأتي تصريحات ميون لتؤكد ما كشفه وزير الدفاع الحالي ”إيرفي موران” الذي أكد أمس، أنه لا وجود لأي وثيقة  تتحدث عن ظروف مقتل الرهبان السبعة بالطريقة التي تحدث عنها الجنرال بوشوالتر.       

محمد ب


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة