وزير الصحة يُؤكد على إرادة الجزائر في القضاء على السيدا بحلول 2030

وزير الصحة يُؤكد على إرادة الجزائر في القضاء على السيدا بحلول 2030

أكد وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد، بشكل رسمي، على إرادة الجزائر لتسخير كل الوسائل الممكنة لعكس مسار وباء السيدا العالمي.

وقال الوزير، في كلمة له خلال اشرافه على إحياء اليوم العالمي لمكافحة السيدا، إن الجزائر عازمة على تحقيق هدفها المسطر وهو القضاء على وباء السيدا بحلول عام 2030.

وأشار بن بوزيد في هذه المناسبة، إلى أن جائحة كورونا، تسببت في إعاقة الخدمات الصحية، وتهديد مسار التقدم الذي تحقق على مدار 20 سنة، في مجال الصحة والتنمية، ومن بينها مكافحة فيروس السيدا.

وذكر الوزير، بشعار هذه السنة في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السيدا وهو “التضامن العالمي مسؤولية مشتركة”، والشعار الوطي “خلال جائحة كوفيد 19.. ضمان الرعاية والعلاج من السيدا مسؤولية الجميع”.

وطمأن الوزير، المرضى، بالتأكيد على أهمية إستمرارية الخدمات المتعلقة بفيروس فقدان المناعة المكتسبة، كتوفير الكشف والعلاج لتجنب تصاعد وباء السيدا.

مشيرا إلى أنها فرصة، لتعزيز التقدم المنجز في القضاء على السيدا، باعتباره تهديدا للصحة العمومية.

وأشاد الوزير، في هذه المناسبة، على شراكة الجزائر مع برنامج الأمم المتحدة، وهو ما مكن بلادنا من تسجيل تقدم في محاربة السيدا.

مشيرا إلى أن الجزائر حققت بفضل التصدي الوطني للوباء، نشاط ضعيفا للفيروس بنسبة 0.1 بالمئة.

مؤكدا أن هذه الاجراءات التي اعتمدتها الجزائر في التصدي للوباء، ستستمر وتتعزز.

كما ذكر بن بوزيد، باستراتيجية الوزارة لمكافحة السيدا “2020 2024″، بالتركيز على الفئات السكانية الرئيسية المهددة بالفيروس، والحصول على علاج ذو نوعية في بيئة مناسبة وغير واصمة بالعار للتخفيف من أعباء الوباء.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=928884

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة