إعــــلانات

وزير العدل: القضاء أمام مسؤولية تاريخية لمحاربة الآفات المهددة للسلم الاجتماعي

وزير العدل: القضاء أمام مسؤولية تاريخية لمحاربة الآفات المهددة للسلم الاجتماعي
وزير العدل حافظ الأختام عبد الرشيد طبي

صرح وزير العدل حافظ الأختام، عبد الرشيد طبي، اليوم الاثنين، لدى تنصيبه الرئيس الأول الجديد للمحكمة العليا ماموني الطاهر. أنه تم تنصيبه في إطار مسعى طموح وشامل لجعل القضاء يتصدر المكانة الراقية التي يكرسها الدستور.

وأفاد الوزير أن الدستور عزز مكانة القضاء من خلال التعديل الأخير وأكد على مهمته في ضمان الحقوق والحريات وحماية المجتمع. وقصد تمكين القضاء من التوفيق بين صون الحريات وضمان الأمن العام. دعمت الأحكام الدستورية الجديدة صلاحيات القضاء من خلال تدعيم دوره وتعزيز استقلاليته.

وأشار أن القضاء أضحى أمام مسؤولية تاريخية، فإليه تتجه أنظار المواطنين لتطبيق القانون بنصه وروحه على الجميع دون تمييز أو استثناء. وإليه تتجه كذلك أنظار المجتمع لمحاربة الآفات الخطيرة التي تهدد السلم الاجتماعي. ويتصدر ذلك الإجرام الخطير الذي انتشر في السنوات الأخيرة وازدادت حدته وينتظر منه العمل وفقا للقانون على نشر الطمأنينه والاستقرار في المجتمع والمساهمة في تحقيق التنمية.

وقال الوزير إن المساحة التي يتحرك فيها القضاء هي المساحة التي تحددها قوانين الجمهورية والتي يتولى تنفيذها قضاة مؤهلون. مستقلون لا يركنون سوى لضميرهم المهني وقانونهم الأساسي وقواعدهم المهنية.

وأورد الوزير أن إعادة النظر في العمل القضائي وتحيينه وتحديثه وتكييفه مع متطلبات التطورات المتسارعة للمجتمع الجزائري. هو أمر مطلوب ومرغوب، وقد يكون أكثر إلحاحا في ظروف معينة كالتي نعيشها ويشهد فيها الوطن تحولات عميقة واردة بمسار جديد.

إعــــلانات
إعــــلانات