وزير المجاهدين:”على شبابنا أن يبرزوا بأعمالهم تفاعلهم مع ذاكرة وطنهم”

وزير المجاهدين:”على شبابنا أن يبرزوا بأعمالهم تفاعلهم مع ذاكرة وطنهم”

نوّه وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، اليوم الأربعاء، بأهمية الطابع البريدي في التفاعل مع أحداث الوطن، لا سيما المرتبطة بتاريخ الجزائر.

وقال الوزير خلال كلمة ألقاها في متحف المجاهد، إنه يتوجب على شبابنا أن يبرزوا من خلال أعمالهم الفنية وإبداعاتهم، تفاعلهم مع ذاكرة أبطالهم وتاريخ وطنهم الزاخر بالأمجاد والبطولات والتضحيات.
مضيفا بأن تاريخ الجزائر هو تاريخ مشترك يتقاسمه جميع الجزائريين، كما أنه صمّام أماننا ورمز وحدتنا الوطنية والواجب يفرض علينا حمايته من خلال وضع كل الآليات اللازمة.
وفي هذا السياق، نوّه زيتوني بالجهود الجبّارة والمتميزة التي ما فتئ يبذلها قطاع البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية في العناية بتاريخا الوطني ورموزه.
مؤكدا بأن إصدار سلسلة من الطوابع البريدية في مختلف المناسبات الوطنية في أجمل صورها الفنية، هي عنوان دائم لنا ولتاريخنا في الداخل وسفيرا رائدا لنا في الخارج.
لافتا إلى أنه من شأن هذه الإنجازات التي قد تبدو للبعض صغيرة، إلا أنها عظيمة في غايتها ورسالتها في نشر المعرفة التاريخية في نفوس أجيالنا.
وأكد الوزير بمناسبة إطلاق طابع بريدي يكرّم شهداء المقاومة ويخلّد استرجاع جماجم الشهاء، إن الشعب الجزائري داخل وخارج الوطن، عاش لحظات مهيبة ومفعمة بالفخر والاعتزاز يوم 2 جويلية 2020 حين تم استرجاع رفات 24 شهيدا من الفرسان الأشاوس قادة المقاومة الشعبية.
قائلا إن هؤلاء الرجال شرفاء الحرية الذين كرّموا أحسن تكريم من أحفادهم وحظيوا بمراسيم ترقى إلى مقام الزعماء والأبطال والقادة، أعيد دفنهم في مقبرة الشهداء بالعالية في يوم عظيم عظمة تاريخ وطننا العزيز وهو يوم 5 جويلية.
مضيفا بأن هذا الإنجاز العظيم قابله إشراف من أكبر مسؤول في الدولة الجزائرية، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الذي أكد في كلمته إن ذلك لفي صميم واجباتنا المقدسة في حماية أرواح الشهداء ورموز الثورة.
وأوضح الوزير أنه بالإرادة الصادقة والحرص الشديد الذي أولاه رئيس الجمهورية لملف الذاكرة الوطنية وما تحمله من قضايا وملفات ظلت عالقة مع الطرف الآخر وبمثابرته وثباته على عهده ووفائه بوعده تحقق ما كان حلما بالأمس


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=873311

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة