وزير سابق “مُحتجز” في مطار جدة ضمن 120 حاجا

وزير سابق “مُحتجز” في مطار جدة ضمن 120 حاجا

وجد 120 حاجا جزائريا أنفسهم عالقين في مطار جدة السعودي، بعدما فاتتهم رحلات كان مقررا أن يعودوا على متنها.

وحسب موفد تلفزيون النهار الذي رافق بعثات الحجاج إلى السعودية، فإن الحجاج العالقين كان مقررا أن يعودوا على متن رحلتين.
وقد اكتشف الحجاج أنهم فوتوا رحلاتهم، ليتبين في وقت لاحق أن سوء فهم لمواعيد إقلاع الطائرات، كان سببا فيما حدث.
واعتقد الحجاج أن رحلاتهم تقلع على الساعة الواحدة زوالا، بينما أقلعت طائراتهم قبل ذلك الوقت، وتحديدا على الساعة الواحدة صباحا.
وبحسب موفد تلفزيون النهار، فإن الحجاج العالقين ينقسمون إلى مجموعتين، الأولى تتكون من نحو 50 حاجا، والثانية من 80 حاجا.
وكان حجاج المجموعة الأولى مبرمجين للعودة على متن طائرة، فيما كان البقية مبرمجين للعودة على متن طائرة أخرى.

ويقول نفس المصدر إن وزير السياحة السابق حسن مرموري، يتواجد ضمن الحجاج العالقين بمطار جدة.
وتمكن القائمون على بعثة الحج الجزائرية من إعادة 10 حجاج، فيما لا يزال 120 آخرين ينتظرون موعد عودتهم بفارغ الصبر.
وفي آخر تطورات هذه القضية، علمت “النهار أونلاين” أن مصالح ديوان الحج والعمرة توصلت إلى حل مؤقت لوضعية الحجاج العالقين.
وتفيد معطيات تحصلت عليها “النهار “أونلاين” أن الديوان اقترح إعادة الحجاج العالقين إلى أحد فنادق مكة إلى حين تسوية وضعياتهم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=689519

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة