وصفت برنامجها لهذا الصيف بالساخن.. الشابة يمينة في حوار مع “النهار” :الفنانون الجزائريون “محڤورين” وهم بصدد تحضير شكوى لوزارة الثقافة

وصفت برنامجها لهذا الصيف بالساخن.. الشابة يمينة في حوار مع “النهار” :الفنانون الجزائريون “محڤورين” وهم بصدد تحضير شكوى لوزارة الثقافة

لي عزة نفس ولا أنقاد وراء كل شيء، واخترت أداء “ديو” مع شباب لتقديمهم للجمهور

“يمينة”، التي سطع نجمها ذات يوم بأغنية “عينيك يا عينيك” واكتسحت الساحة الفنية بقوة تراجعت بعدها لمدة، لتعود للساحة الفنية الجزائرية وتختار العمل الثنائي كأسلوب جديد عن طريق “الديوهات”، يمينة لها جمهورها الخاص بها والمميز على غرار تميزها بما تختاره كلباس لها ترى فيه أن الهندام وحده قادر على جلب عدد من الجمهور، وأكدت أن الفنانين الجزائريين بصدد تحضير رسالة شكوى إلى وزيرة الثقافة للتنديد بتهميشهم، وقالت إن الفنان محڤور ويعاني حقيقة، وأبدت أسفها لغياب أدائها للأغنية العربية الفصيحة بسبب ندرة الكلمات وغياب اللحن المناسب.. كانت من بين فرسان مهرجان جميلة، في ليلة كانت مميزة تميز يمينة، وعلى هامش المهرجان أجرينا معها حوارا كانت فيه جد متحفظة، ورغم ذلك أقنعناها بطريقتنا لترد على أسئلتنا.
 
“النهار” : يمينة، كنت نجمة فوق ركح كويكول كإمرأة جميلة ومغنية في المستوى، فكيف لمست يمينة لقاءها بجمهورها؟

يمينة : صراحة، الجمهور كان رائعا وتجاوب معي بشكل جيد. أما الهندام فهو ضروري ويجب اختيار اللباس الجذاب، لأنه مهم في حياة الفنان وهو مصيدة للجمهور.

** سطع نجمك ذات يوم بأغنية “عينيك يا عينيك ” ثم غابت يمينة نوعا ما في فترة من الفترات لتعود بقوة للواجهة وتختار الغناء الثنائي، فما سر الاهتمام بـ “الديو”؟

ـ “الديو” لمسة جديدة عندي، خاصة وأنه موجة عالمية فرضت نفسها على عالم الفن. كما أنني أساعد الشباب من خلال العمل الثنائي، وأقدمهم للجمهور، وأنا لا أعترف بأن يكون “الديو” مع فنان كبير ولا أعمل ذلك، وإنما مع شباب، خاصة لما يكون لهم صوت وأداء في المستوى.

** أين يمينة من الغناء العربي الفصيح؟

ـ صحيح، عرفت في أوقات سابقة بالأغنية العربية الفصيحة، لكن المشكلة في الكلمات فأنا لم أجد كلمات باللغة العربية الفصيحة الجيدة، وألحان ممتازة، هناك أزمة نص خانقة وأزمة كبيرة في الملحنين، وهو المشكل الكبير لدى الفنانين، فالإعلام العربي ركز علي أغاني باللغة الفصحى، لكن في الوضع الحالي للفن من الصعب أن تجد أغنية باللغة الفصحى، وأتمنى أن تجد الأغنية الفصيحة مكانتها وتأخذ حقها، لأنها لم تجد مكانتها لحد الساعة في المجتمع، وهي جزء من مقوماتنا؟

** كيف يتعامل التلفزيون الجزائري والديوان الوطني للثقافة والإعلام مع الفنانين الجزائريين؟

ـ صراحة، لا يمكنني الإجابة؟

** اقتربنا من بعض الفنانين وتحدثوا لنا عن وجود تحيز وتفرقة بين الفنانين، ما تعليقك؟

ـ ما أقوله، هو أن الفنان الجزائري “محڤور” ويعاني، وما قاله من سبقني صحيح وأشاطره.. هناك فنانون جزائريون جد قلقين وغير مرتاحين لهذه الظروف، وهؤلاء يحضرون رسالة شكوى إلى وزارة الثقافة ليشعروها بتذمرهم من التهميش الذي يتعرض له الفنانون الجزائريون.

** وماذا عن نشاطاتك الفنية في هذه الصائفة؟

ـ هذا الصيف ساخن من حيث نشاطاتي الفنية، سواء في الأعراس أو المهرجانات، لكن نشاطي سيتوقف في شهر رمضان.

** نلاحظ حضورا معتبرا للفنانين العرب في الجزائر من خلال المهرجانات، فهل فكرت يمينة في الاحتكاك والتواصل معهم؟

ـ لم تكن لدي فكرة للاحتكاك بالفنانين العرب، وليست لي أية اتصالات مع أي فنان أو فنانة، ليست لي الجرأة لأتقرب من فنان للاحتكاك به إذا لم يبادر هو، وأقول أن يمينة لها عزة نفس ولا أنقاد وراء كل شيء.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة