وضعيات متباينة لمحترفي الخضر قبل معركة مصر

وضعيات متباينة لمحترفي الخضر قبل معركة مصر

ينتظر المنتخب

الوطني لكرة القدم خلال الأشهر القليلة القادمة اختبارين حقيقيين في مشوار التصفيات المزدوجة لكأس إفريقيا والعالم 2010، حيث ستتحدد نتيجة اللقائين القادمين ضد المنتخب المصري و الزامبي يومي 7 جوان و 20 من نفس الشهر بنسبة كبيرة حظوظ “الخضر” في التأهل، إما لمنافسة واحدة أوضرب عصفورين، كأس افريقيا والمونديال، بحجر واحد، ولمعرفة مدى استعداد عناصرنا الوطنية المحترفة بالخارج باعتبارها تعتبر الركيزة الأساسية للمنتخب وتشكل غالبيته مقارنة باللاعبين المحليين، ارتأت “النهار” تسليط الضوء على مستوى ومردود محترفينا بمختلف البطولات الأوربية مقارنة بوضعياتهم قبل اللقاء الذي جمع  رفقاء بوقرة بالمنتخب الرواندي في العاصمة كيغالي .

بلحاج من حلم البارصا إلى واقع الاحتياط مع بورتسموث

بمجرد انتقاله في  الصائفة الماضية من نادي لونس الفرنسي إلى أقوى البطولات في العالم، استطاع نذير بلحاج أن يظفر بمكانة أساسية مع نادي بورتسموث ويقوم بلفت انتباه العديد من المتتبعين ومن بينهم النادي الأوربي العريق برشلونة الذي اتصل به قصد الظفر بخدماته، إلا أن مرحلة الاياب كانت مخالفة لكل التوقعات كون بلحاج أصبح يلازم كرسي الاحتياط، ومن بين أهم الأسباب التي جعلته كذلك، ليس التراجع في مستواه، وإنما لذهاب المدرب ادامسمن العارضة الفنية والذي كان يضع فيه ثقة كبيرة، لكن مع قدوم اغراهت المدرب الجديد، أصبح يجلسه  في كرسي الاحتياط في أغلب اللقاءات.

 بزاز ضحية سعدان والإصابة

يعد مهاجم”الخضر” ياسين بزاز، من أبرز العناصر التي ساهمت بشكل ملفت للانتباه في مرور الفريق الوطني للدور الثالث والأخير من التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس أمم افريقيا و العالم 2010 في مجموعة صعبة، كانت تضم المنتخب السنغالي الغني عن كل تعريف وعقارب المنتخب الغامبي، وهذارغم أن اللاعب كان يعيش ظروفا صعبة مع ناديه السابق فالونسيان بسبب التهميش الذي لقيه من طرف مدربه في النادي، إلا أن هذه العوائق لم تمنع بزاز من التألق داخل الميدان بالنظر للروح القتالية العالية النابعة من الروح الوطنية للاعب، إلا أن التشكيلة التي دخل بها المدرب الوطني رابح سعدان أمام روندا التي عرفت إبعاده من التشكيلة الأساسية وإقحام صايفي الذي كان مصابا، جعلت المختصين والمتتبعين لشؤون الكرة المستديرة يوجهون انتقادات لاذعة لخيارات الناخب الوطني، بزاز لم يكن ضحية خيارات سعدان فقط، بل أن الحظ لم يكن معه هذا الموسم لا مع فريقه السابق فالونسيان ولا الفريق الحالي ستراسبورغ، ففي الوقت الذي وجد ضالته بمشاركته في اللقاءين الأخيرين تعرض لإصابة أخرى جعلته يغيب عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع … ولحسن الحظ أنه سيكون حاضرا ابتداء من التربص التحضيري القادم الذي سيخوضه “الخضر” قبل مواجهة مصر، إن وجهت له الدعوة من طرف المدرب الوطني.

غيلاس اللاعب اللغز …

رغم أنه ظهر بوجه مخيب في اللقاءات التي خاضها المنتخب الوطني سواء في الدور الثاني من التصفيات أو خلال المباراة الأخيرة التي جمعتالمنتخبالجزائري بنظيره الرواندي، وبشهادة  الجميع، إلا أن كمال فتحي غيلاس أصبح قطعة أساسية لا تتجزأ من ناديه سالتافيغو الاسباني، حيث دخل كاملاللقاءاتالتي خاضها مع فريقه أساسيا هذا الموسم، وتمكن من تسجيل أهداف عادة ما كانت حاسمة في فوز فريقه، حيث سجل لحد الآن 7 أهداف كاملة فيبطولةالدرجة الثانية الاسبانية، ورغم تواضع آداء غيلاس مع المنتخب الوطني إلا أنه من الؤكد أن يضع فيه سعدان الثقة مرة أخرى ضد المنتخب المصري، خاصة في ظل غياب صايفي بسبب العقوبة واحتمال غياب بزاز بسبب الاصابة.

عنتر يحي يعود ويمنح الضمان أمام الفراعنة

كان من بين أكبر الغائبين في التشكيلة التي واجهت المنتخب الرواندي بسبب الاصابة التي تعرض لها مع ناديه الألماني بوخوم والتي ألزمته الغياب عن الملاعب لمدة أكثر من شهر بسبب اجرائه للعملية الجراحية، إلا أن عنتر يحي وبمجرد أن تماثل للشفاء استطاع استعادة مستواه الحقيقي بسرعة والعودة لمكانته الأساسية في تشكيلة بوخوم، ويعول المدرب الوطني كثيرا على يحي الذي لعب 18 مقابلة هذا الموسم في البونديسلغا أساسيا وسجل هدفا واحدا لصد الحملات الهجومية للفراعنة رفقة زميله بوقرة.

عودة موفقة لزياني، وصايفي بدأ يفقد مكانته الأساسية 

كانت عودة الدولي الجزائري كريم زياني جد موفقة رفقة نادي أولمبيك مارسيليا، عندما قاده إلى العودة بكامل الزاد من تنقله إلى لوريون على حساب زميليه في المنتخب الوطني، منصوري وصايفي. وكان زياني قد دخل إحتياطيا في الدقيقة 73 ، و6 دقائق بعدها، تمكن من تمرير كرة الفوز، عبر فتحة عرضية منالجهة اليمنى لزميله براندو الذي أودعها للشباك. وسمح هذا الفوز 1 ـ 2 لمرسيليا بالإحتفاظ بالصدارة، وخطى خطوة عملاقة نحو التتويج باللقب.

من جهته، لعب قائد “الخضر” يزيد منصوري اللقاء كاملا مع نادي لوريون، وأدى ما عليه في وسط الميدان. أما رفيق صايفي، فقد دخل إحتياطيا في هذه المباراة، و ضيع هدف التعادل في الدقائق الأخيرة. ونقلت الصحافة الفرنسية الصادرة أمس، أن صايفي خرج من فندق النادي بعد المباراة، للتعبير عن غضبه من المدرب غوركوف الذي أقحمه إحتياطيا، وتعد هذه إشارة إلى بدء الإستغناء عن صايفي، بعد انخفاض مردوده في الآونة الأخيرة. يشار أن صايفي سيكون غائبا عن مباراة القمة مع المنتخب الوطني ضد نظيره المصري، بسبب العقوبة.

 

بوقرة استمرار في التألق

يواصل عبد المجيد بوقرة تألقه في الدوري الاسكتلندي لكرة القدم حيث أصبح قطعة أساسية لا تتجزأ من نادي غلاسغو الاسكتلندي الذي ينافس نادي سالتيك على البطولة، حيث أصبح مدرب رانجيرس يعتمد عليه كثيرا في الدفاع، إلى درجة أن غيابه في المباريتين الأخيرتين كبدت فريقه هزيمتين متتاليتين، ويتواجد بوقرة هذه الأيام في لياقة جيدة تجعل الناخب الوطني مرتاح البال من جانب الدفاع.

وساهم الدولي الجزائري، مجيد بوقرة، في عودة نادي غلاسغو رانجرس بفوز ثمين من خارج الديار على حساب نادي هيربرنيان، سمح لزملائه بتقليص الفارق عن متصدر البطولة الإسكتلندية، سيلتيك إلى نقطة واحدة. ولعب بوغرة المباراة كاملة، ولكنه أرتكب رفقة زملائه المدافعين بعض الأخطاء في المراقبة، سمحت للمحليين بإمضاء هدفين، غير أن خط الهجوم كان فعالا، وسجل ثلاثة أهداف، منح بها فوزا جديدا لـ “جيرس”، وهي الكنية التي تطلق على نادي رانجرس.

…. غزال “جوكيرسيينا”

رغم أنه يدخل أحتياطيا في  فريقه سينا الايطالي، إلا أن مهاجم الخضر عبد القادر غزال أصبح بمثابة الجوكير الذي يعتمد عليه مدربه في الشوط الثاني،الذي يتواجد في أحسن أحواله هو الآخر.

منصوري يواصل الحفاظ على مكانته الأساسية

عكس الموسم الماضي، أين كان يدخل قائد المنتخب الوطني يزيد منصوري احتياطيا مع فريقه لوريون، إلا أنه استطاع أن يحجز مكانة أساسية هذا الموسم في التشكيلة بالنظر لأدائه المتميز.

إصابة جبور لن تمنعه من الغياب أمام الفراعنة

يؤدي مهاجم أيك أثينا اليوناني موسما في المستوى بالبطولة اليونانية، كونه الهداف الأول لناديه حاليا برصيد 7 أهداف، ورغم تعرضه مؤخرا لإصابة، إلا أنها لن تمنعه من الحضور في المواجهة القادمة التي سيخوضها الخضر يوم 7 جوان القادم ضد المنتخب المصري، باعتبار أن غيابه عن الميادين لن يتعد 20 يوما.

 بوعزة يستعيد مكانته الأساسية

استطاع مهاجم  برمنغهام سيتي الانجليزي عامر بوعزة من استرجاع مكانته الأساسية مع فريقه خلال الجولة الأخيرة التي واجه فيها فريقه السابق تشارلتون، وهو مؤشر ايجابي يخدم مصلحة اللاعب والفريق الوطني.

متمور في أحسن أحواله مع مونشغلادباخ

يؤدي كريم متمور موسما في القمة مع نادي مونشغلادباخ الألماني كونه تمكن من الظفر بمكانة أساسية منذ انطلاقة الموسم، ويعد من بين أهم الأسماء التي يعول عليها المدرب رابح سعدان في المواجهات القادم للمنتخب الوطني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة