وعود جديدة من الحكومة لسحب الأموال بسرعة

وعود جديدة من الحكومة لسحب الأموال بسرعة

وزارة المالية تأمر البنوك العمومية والخاصة بتوفير خدمة مشابهة لتلك المقدّمة في بريد الجزائر

الإجراء الجديد يهدف إلى إنهاء معاناة أكثر من 10 ملايين زبون مع تضييع الوقت في تأكيد الرصيد

بنك «CPA» يُطلق بطاقة خاصة بالمؤسسات لدفع فواتير الماء والكهرباء والتأمين والضمان الاجتماعي

أمرت وزارة المالية كافّة البنوك العمومية والخاصّة، بالعمل بنظام إعلام آلي فيما يتعلّق بدفع رواتب الزبائن وتمكينهم من سحب أموالهم من أيّ وكالة يختارها الزبون، بغض النّظر عن موقع تواجدها، حيث يعدّ هذا النظام الجديد الذي سيستفيد منه أزيد من عشرة ملايين شخص، مثيلا بالنظام الذي تعتمده مؤسسة بريد الجزائر في التّعامل مع زبائنها. من جهته، قال عمر بودياب، الرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري «CPA»، في تصريح خصّ به «النهار»، بأنّ مؤسسته مطالبة بتطبيق تعليمات الوزارة، وقد شرعت رسميا في التحضير للعمل بهذا النظام المركزي الذي سيكون عمليا، خلال شهر مارس من 2018، مؤكّدا أنّه بمجرّد الانتهاء من إعداد المشروع وإطلاقه في هذه الفترة، سيتمكّن زبائن البنك الذي يتوفّر على مليونين ومائتي ألف حساب بنكي من سحب أموالهم من أيّ وكالة وبصفّة فورية، سواء كان ذلك عن طريق صك بنكي أو بطاقة مغناطيسية، مضيفا في هذا الإطار أنّ «الطريقة المعمول بها حاليا، والتي تستغرق وقتا مطوّلا حتّى يتمكّن الزبون من سحب ماله أو راتبه، وذلك بعد توجيه مراسلات إلى المصالح الرئيسية والانتظار لمدّة معيّنة سنتخلّى عنها، مع نهاية الثلاثي الأوّل كأقصى تقدير». وإلى ذلك، كشف عمر بودياب عن مشروع آخر سيكون عمليا، قبل نهاية السنة، يتمثّل في إطلاق بطاقة خاصة بالمؤسسات وإطاراتها، تمكّنهم من استعمالها لصرف مصاريف المهمّات ودفع تكاليف مأدبات الغذاء والعشاء وتمكّن المؤسسة أيضا حتّى من دفع فاتورة الماء والكهرباء والتأمين ومستحقّات الضمان الاجتماعي و«كاكوبات» وغيرها عن بعد، من دون الحاجّة للتنقّل إلى الجهة المعيّنة. وفي سياق آخر، يتعلّق بملفّات طالبي قروض للاستفادة من مساكن ترقوية «عمومية «LPP»، كشف الرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري، عن إحصاء مصالحه لثلاثة آلاف وسبعمائة ملف، منها ألفان وسبعمائة ألف و18 ملفا تمّت دراسته وتمّ رفض 215 واحد لأسباب مختلفة، البعض منها تتعلّق بحيازة أصحابها لمساكن أخرى، عقب التأكّد من إدانتهم من طرف بنوك أخرى منحتهم قروضا لشراء عقّارات.

التعليقات (1)

  • bermoul houari

    استحداث البطاقات الالكترونية و السير نحو اقتصاد المعرفة طريق لا مفر منه كون الجزائر بحاجة الي ذلك و انا اتوقع ان تكون نقلة كبيرة خاصة و ان النضام المصرفي و البنكي في الجزائر يحتاج الي تطوير و اعادة هيكلته من اجل مواكبة البنوك الاجنبية

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة