وفاة الصحفي البريطاني “روبرت فيسك”.. مؤيد القضية الفلسطينية

وفاة الصحفي البريطاني “روبرت فيسك”.. مؤيد القضية الفلسطينية

توفي، مساء الأحد، الصحافي والكاتب  البريطاني الشهير، روبرت فيسك.

أفادت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية، اليوم الاثنين، أن روبرت فيسك توفي مساء يوم أمس الأحد  إثر إصابته بسكتة دماغية.

وأضافت ذات الصحيفة أن “بيسك” نقل يوم الجمعة إلى مستشفى “سانت فينسنت”، بعد اصبته بالإعياء، وتوفي بفترة قصيرة بعمر 74 عاما.

ويعد “بيسك” من أشهر الصحافيين الحربيين في بريطانيا، بل وصف بأنه “أشهر مراسل حربي في القرن العشرين”.

حيث قام بتغطية أحداث تاريخية محورية حول العالم، بالأخص في منطقة الشرق الأوسط، من بينها، الحرب في لبنان، والغزو الروسي لأفغانستان، والثورة الإيرانية، والحرب العراقية الإيرانية.

فيسك بدأ رحلته المهنية سنة 1972، حين عمل لصالح صحيفة “لندن تايمز” في شمالي إيرلندا.

وفاز المراسل بعدد من أرقى الجوائز الصحفية خلال تغطيته أحداث الشرق الأوسط، من بينها جائزة “أورويل” كما حاز على “جوائز الصحافة البريطانية” عدة مرات، من بينها المراسل الدولي للعام، وأفضل مراسل أجنبي في العام.

أما صحيفة “نيويورك تايمز” فوصفته عام 2005، بأنه “أشهر مراسل دولي في بريطانيا”.

وقد انضم فيسك إلى طاقم تحرير صحيفة “لندن إندبندنت” عام 1989، وواصل العمل معهم حتى مماته.

ويعرف عن “فيسك” مناصرته للقضية الفلسطينية، كما شارك في تغطية الحرب على غزة عام 2008، وتحدث عن مجازر الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين.

وكان معارضا لخطة الرئيس الأميركي المعروفة بـ”صفقة القرن”، وعلّق عليها بالقول إن خطته “قالت وداعا لحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة، ووداعا للقدس عاصمة لفلسطين، ووداعا للأونروا، لكنها رحبت بالاحتلال الإسرائيلي الدائم للضفة الغربية والضم الكامل للمستوطنات الإسرائيلية التي أقيمت هناك منتهكة القانون الدولي”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=913743

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة