وفاة جزائريين اثنين وتسجيل مئات الجرحى بين مناصري الخضر

وفاة جزائريين اثنين وتسجيل مئات الجرحى بين مناصري الخضر

تعرض العديد من مناصري الخضر الذين

حطوا الرحال بالقاهرة لحضور مباراة الفريقين الجزائري والمصري إلى اعتداءات همجية من طرف المصريين، حيث قدرت مصادر غير رسمية عدد الجرحى الذين تم نقلهم إلى المستشفيات بحوالي 70 مناصرا، في حين أعلنت السفارة الجزائرية عن مقتل مواطن جزائري في الوقت الذي تتحدث فيه الأنباء عن مقتل جزائريين اثنين.

ورفضت وزارة الصحة المصرية الإعلان عن العدد الحقيقي للجرحى الذين نقلوا بسيارات الإسعاف بعد نهاية المباراة إلى المستشفيات، بعد الإعتداءات على الحافلات التي كانت تقلهم من طرف المصريين بالحجارة، وقد اضطر أنصار الخضر إلى الإنتظار إلى غاية الـ11 ليلا داخل استاد القاهرة إلى غاية خروج الجماهير المصرية قبل التنقل إلى مقرات إقامتهم، وكانت الأجواء عادية بعد عودة زملاء كريم زياني إلى الملعب بعد نهاية المباراة لتقديم التحية لجمهور الجزائري الحاضر بالملعب.  ومع خروج الحافلات التي كانت تقل المناصرين الجزائريين من الملعب إلى الشارع الرئيسي تعرضت إلى الرشق بالحجارة، الأمر الذي تسبب في كسر زجاج النوافذ وإلحاق الأذى بالمناصرين الجزائريين وقال بعض المناصرين الذين تكفلتالنهاربنقلهم إلى القاهرة أنهم تعرضوا إلى إعتداءات بالحجارة أمام المدخل الرئيسي للملعب وروى لناياسينوهو أحد المناصرين العشرة التي تكفلتالنهاربنقلهم إلى القاهرة لمشاهدة مباراة الجزائر مصر أن أحد المصابين بقي لأربع ساعات وهو ملقى على الأرض دون أن يتدخل أحد لإسعافه”. كما تعرض الوفد الإعلامي الذي تنقل مع الخضر إلى إعتداءات رفقة بعض الفنانين، علما أن رجال الشرطة لا يتدخلون إلا في حالة تلقي أوامر مباشرة من القيادة العامة وهو الأمر الذي صعب من عملهم.   ولقيت بعثة التلفزيون إلى القاهرة عدة صعوبات واجهتها في العمل على أرضية الميدان خلال المباراة، ومنعت من النزول رغم حصولها على تسريح من إدارة الملعب ووزارتي الإعلام والداخلية، حيث تم مضايقة الصحفيين وسيلة بعطيش وبشيري محرز ومنعوهما من القيام بعلهما الصحفي.      

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة