وفاق سطيف: طريق النهائي يمر عبر الجيش “ولا لسيناريو خريبقة”

وفاق سطيف: طريق النهائي يمر عبر الجيش  “ولا لسيناريو خريبقة”

تتجه أنظار الجمهور السطايفي والجزائري بصفة عامة مساء اليوم في حدود الساعة السادسة بتوقيت الجزائر والسابعة بتوقيت مصر إلى ملعب الجيش المصري بالقاهرة،

وهو الموعد الذي ضبطت عليه تشكيلة الوفاق ساعتها من أجل الانتفاضة أمام الفريق المصري للثأر لاتحاد الجزائر الذي خرج على يد هذا الفريق وحتى للمولودية التي خرجت من منافسة الكاف على يد فريق مصري آخر هو حرس الحدود،. اللقاء يدخل لحساب الدور النصف نهائي لدوري أبطال العرب ويجمع بين بطل النسخة الأخيرة الوفاق والجيش المصري الذي يشارك لأول مرة في هذه المنافسة ويعتبر وصوله للنصف نهائي انجازا في حد ذاته، ورغم أن الأهداف مشتركة إلا أن الوفاق في رواق جيد للحفاظ على التاج الذي يريد به إنقاذ موسمه بعدما ضاعت منه البطولة الوطنية وخرج مبكرا من رابطة أبطال إفريقيا.  

الوفاق بتدريبات مغلقة والجيش يتتبع خطواته
وفاق سطيف الذي حضر قبل المباراة بستة أيام تدرب بملحق ملعب الجيش وواصل تحضيراته في ظروف جيدة، وكل اللاعبين في صحة جيدة، ليقرر سيموندي أن تكون تحضيرات يومي الأحد والاثنين مغلقة ودون حضور أي شخص من أجل الحفاظ على تركيز اللاعبين، وكذا لتفادي التجسس من المنافس، خاصة وأن الحصتين الأخيرتين خصصهما للأمور التكتيكية والعوامل النفسية، وبعد التحضيرات التي تمت بملحق ملعب الجيش تدرب رفقاء أديكو أمس بالملعب الذي سيحتضن المباراة في نفس توقيتها اليوم، وعلى نفس منوال الوفاق نسج الفريق المصري الذي دخل في تربض مغلق بعد يوم راحة عقب لقائه في البطولة ضد الاتصالات والذي فاز فيه بثلاثة أهداف دون رد  حيث فضل الابتعاد عن الضغط، وكذا لإخفاء أوراقه عن الوفاق الذي تابعه في لقائه ضد فريق الاتصالات.

اللاعبون بمعنويات مرتفعة وشعارهم الوحيد هو الفوز

بعد الصفعة التي تلقاها اللاعبون في لقاء خريبقة والإقصاء بملعب سطيف، وموقف الجمهور الرائع معهم في نهاية اللقاء حين صفق لهم رغم الإقصاء، فإن اللاعبين اعتبروا ذلك درسا حقيقيا من الأنصار المثاليين والرد على هذا الجميل لا يكون إلا بالتاج العربي، و الذي يبدأ بالفوز في مصر ضد الجيش حتى يقطعوا شوطا كبيرا في المرور للدور النهائي، كما أن درس خريبقة حفظوه وأخطاءه لن تتكرر مهما كان المنافس، وبالتالي أخذ العبرة والفرق الكبيرة هي التي تأخذ العبرة من الهزائم ولا تكررها، فهل يثبت الوفاق ذلك اليوم.

الجالية الجزائرية تتجند بأعلام الجزائر ورايات الوفاق
خرج مجموعة من الطلبة الذين يدرسون بالقاهرة مساء أمس إلى أحد شوارع مصر الجديدة بالأعلام الجزائرية ورايات الوفاق، وأكدوا أن عدد كبير من الجالية الجزائرية المقيمة بالقاهرة والمدن المجاورة مستعدة لمؤازرة الوفاق في هذه المهمة، يضاف إليهم ما يزيد عن 100 مناصر قدموا من الجزائر سواء في الرحلة الأولى أو الرحلة الثانية، وهو عامل مهم لرفقاء العائد لزهر حاج عيسى للعودة بنتيجة ايجابية، وبعيدا عن القاهرة سيكون أنصار الوفاق وراء الشاشة وكلهم ترقب وأمل بعودة الروح التي غابت في الجولات الأخيرة وينتظرون فتح صفحة جديدة ونسيان النكسات السابقة.

200 مليون منحة الاحتفاظ باللقب
من جهتها حددت إدارة الوفاق منحة 200 مليون سنتيم لكل لاعب في حال الاحتفاظ بالتاج العربي، وقد تعرف المنحة ارتفاعا إذا تدخلت جهات أخرى بتقديم هدايا للاعبين، مع العلم أن المنحة التي قررتها إدارة الوفاق ارتفعت مقارنة بالموسم الماضي بـ 50 مليون، ورغم ذلك فالمنحة غير مطروحة حاليا للنقاش وكل شيئ منصب على تمثيل ألوان الفريق أحسن تمثيل ورد الجميل للجمهور الذي تعب كثيرا معه هذا الموسم، ولن يرضى إلا بالتاج العربي ليستعيد أفراح الموسم الماضي.

الوفاق بتشكيلة مكتملة مع عودة حاج عيسى، حجاوي ولموشية
سيدخل الوفاق اليوم نلعب الجيش المصري تشكيلة مكتملة ، ويبقى الشك فقط في خيارات سيموندي حول المدافع الأيسر الذي يكون بن شعيرة أو بن شادي، ونفس الشيء بخصوص  قلب الهجوم، حيث سيكون الخيار بين طويل و زياية، فيما يمكن القول أن باقي المناصب معروفة، مع عودة لموشية لوسط الميدان بعد غيابه عن لقاء خريبقة بسبب الاصابة، وكذا عودة لزهر حاج عيسى كأساسي في هذا اللقاء ويراهن الجميع على كراته المدققة للوصول لشباك الخصم، وكذا عودة سمير حجاوي لحراسة المرمى طبعا مع امكانية حدوث مفاجات في خيارات المدرب سيموندي.

سيموندي يلعب أخر أوراقه
يكتسي لقاء الدور النصف نهائي أهمية كبيرة لأنصار الوفاق، للادارة وللطاقم الفني، فتحقيق الفوز والتأهل للنهائي من شأنه أن يحافظ على استقرار الفريق ويعطيه دفعا إضافيا خاصة من الناحية المعنوية، كما يعد هذا اللقاء بمثابة الفرصة الأخيرة لسيموندي، والخطأ فيه ممنوع، لأن تبعات التعثر تنعكس سلبا على المدرب الذي فشل في الجبهات الأخرى وعليه أن يبرهن أن ما فات ماهو إلا عثرات تزيد الفريق خبرة للمستقبل، كما أن العدد الكبير من الاعلامين الذين رافقوا الوفاق في هذا اللقاء أدهش المدرب سيموندي، وعلق على ذلك بأن المباراة مباراة كأس العالم، واعتبر سيموندي أن الدفاع عن اللقب صعب مضيفا في نفس الوقت أن نتيجة هذا اللقاء مهمة للفريق وله لمواصلة ما تبقى من مشوار البطولة الوطنية والتاج العربي.

طلائع الجيش يركز على لقاء خريبقة لمواجهة الوفاق
أنهى فريق طلائع الجيش تدريباته علي ملعبه باستاد جهاز الرياضة العسكري استعدادا للقاء المرتقب في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال العرب أمام وفاق سطيف مساء اليوم بملعب طلائع الجيش، وتحضيرا لهذا المباراة ركز الطاقم الفني للجيش طلعت يوسف على تنظيم اجتماع مع لاعبيه، حيث شدد يوسف علي لاعبيه ضرورة الإلتزام بالنصائح والتحلي بالروح القتالية والرغبة في الفوز حتي يتحقق الهدف باالصعود إلي الدور النهائي للبطولة التي يشارك فيها الفريق لأول مرة‏، حيث تابع الطاقم الفني أشرطة الفيديو لمباريات الوفاق في البطولة الجزائرية وبطولة دوري أبطال العرب‏، وركز أكثر على مباراة وفاق سطيف الأخيرة في بطولة رابطة أبطال إفريقيا أمام خريبقة المغربي، كما أكد مدرب الطلائع على ضرورة توخي الحذر نظراً لصعوبة المباراة لأنها مع فريق قوي وبطل النسخة الأخيرة لأبطال العرب وطالبهم بتحقيق الفوز مستغلين عاملي الأرض والجمهور وذلك قبل مباراة العودة التي ستقام بعد أسبوعين بالجزائر.

الجيش في حيرة من دون أربعة لاعبين
وينتظر أن تعرف تشكيلة طلائع الجيش المصري غياب عمرو عادل، محسن الشحات ووائل خليفة ولن يشاركوا في المباراة مساء اليوم بسبب الإصابة بالإضافة إلي غياب حسن عوض عن اللقاء بسبب العقوبة بعد حصوله علي الإنذار الثاني في مباراة الطليعة السوري الأخيرة، وهي الغيابات التي أقلقت الطاقم الفني لطلائع الجيش خاصة وأن العناصر المصابة تعد أساسية في التشكيلة.

طاقم تحكيم إماراتي، يعرفه السطايفية
يدير لقاء طلائع الجيش بضيفه وفاق سطيف طاقم تحكيم إماراتي مكون من محمد عمر كحكم رئيسي ويساعده صالح المرزوقي ومحمد جلاف أما الحكم الرابع محمد حسين، في حين يراقب اللقاء فاروق بوظو عن لجنة الحكام وعبد الحميد محمد من الكويت، مع العلم أن طاقم التحكيم الاماراتي هو نفسه الذي أدار لقاء الذهاب لنهائي الطبعة السابقة بسطيف ضد الفيصلي وانتهى اللقاء بهدف في كل شبكة.

معيزة: درس خريبقة أفادنا وجاهزون لرد الاعتبار
أكد مدافع وفاق سطيف عادل معيزة أن مباراة هذا المساء الذي تجمعهم  مع طلائع الجيش المصري صعبة على الفريقين، كون الفريق المضيف الذي يشارك لأول مرة في هذه المنافسة والذي وصل للنصف نهائي طموحه زاد بالوصول للدور النهائي، إلا أن ذلك حسب معيزة لا يقلل من عزيمة الوفاق قي تحقيق نتيجة إيجابية، وقال معيزة أنه من الضروري رد الاعتبار لنا بعد الخروج من رابطة أبطال إفريقيا وذلك لن يكون إلا بتحقيق نتيجة إيجابية، مضيفا أن اللاعبين تأثروا برد فعل الأنصار الايجابي معهم، وهذا ما زاد من عزيمتهم لتحقيق نتيجة تسمح باللعب براحة في لقاء العودة بالتأهل للدور النهائي، وقال معيزة في تصريح له أن المجموعة حضَرت بشكل جيد طيلة الأسبوع بملحق ملعب الجيش بالقاهرة، مضيفا أنه وزملاءه واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذه المباراة، خاصة وأن الخروج من رابطة أبطال إفريقيا يعتبر درسا مهما ولن تتكرر الأخطاء السابقة مستقبلا، مؤكدا أن الفريق استفاد من الهفوات التي وقع فيها وكلفته الاقصاء، وتمنى أن يصل الوفاق إلى مبتغاه بالحفاظ على التاج العربي من أجل الأنصار الذين وقفوا مع فريقم، ولا يمكن أن تغيب الفرحة عنهم هذا الموسم كذلك، معتبرا فريق طلائع الجيش بالفريق المنظم والمحترم خاصة وأنه يحتل الصف الثاني في البطولة المصرية، لكن ذلك لا يقلل من قيمة الوفاق حسب معيزة الذي كسب خبرة في هذه المنافسة وصنع إسم على المستوى العربي سيعمل للحفاظ على هذا الإسم والسمعة، والعودة بالتأهل من القاهرة قبل لقاء العودة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة