وفاق سطيف من أجل التتويج السابع و شباب باتنة من أجل دخول التاريخ

وفاق سطيف من أجل التتويج السابع و شباب باتنة من أجل دخول التاريخ

يقترح نهائي الطبعة 46 لكاس الجزائر لكرة القدم

 الذي سيجمع وفاق سطيف بشباب باتنة يوم السبت بملعب 5 جويلية الاولمبي طبق شهي لمحبي الكرة المستديرة, حيث يسعى الشباب الباتني لكتابة إسمه للمرة الأولى في التاريخ في سجل “السيدة الكأس”, فيما يطمح الوفاق السطايفي لإضافة التتويج السابع في سجل “النسر الأسود”الذي يعود أخر تتويج له ل21 سنة خلت عندما فاز في نهائي سنة 1989 بقيادة المرحوم مختار لعريبي أمام مولودية باتنة وفاز وفاق سطيف بأخر تتويج له بفضل هدف مصطفى غريب الذي سجله قبل دقائق من إنقضاء الوقت الرسمي للمباراة النهائية التي جرت بملعب 5 جويلية الاولمبي، وفي حالة تتويج الوفاق بطبعة 2010 سيعادل الرقم القياسي في التتويجات الذي يحوز عليه إتحاد الجزائر بسبعة كؤوس للجمهورية ويسعى أبناء المدرب نورالدين زكري الذين ينافسون هذا الموسم على عدة جبهات لإنهاء سلسلة الاخفاقات في منافسة السيدة الكأس المتواصلة منذ عدة سنوات, وإهداء مدينة عين الفوارة لقبا تحبه كثيرا.

من جهته, سيسعى فريق شباب باتنة الذي نجح في إزاحة ثلاثة فرق من بطولة القسم الأول (اتحاد البليدة و مولودية الجزائر و شبيبة القبائل ) إلى تحقيق الفوز ومن خلاله الالتحاق بركب الفرق التي تشرفت بإحراز لقب السيدة الكأس، بالرغم من ان المهمة سوف لن تكون سهلة أمام تشكيلة محنكة وذات خبرة لا يستهان بها في هذه المنافسة ومع هذا يبقى سحر منافسة الكأس يكمن في أنها لا تعترف بالمنطق بالنظر إلى المرات العديدة التي كان فيها عامل المفاجأة سيد الموقف ويعتزم رفاق المدافع سليم عريبي، الذي سبق له وان تذوق طعم التتويج بلقب الكأس مع اتحاد الجزائر بذل كل جهودهم من اجل تحقيق نتيجة جيدة ترقى إلى طموحات المناصرين الذين سيتنقلون إلى الجزائر العاصمة من اجل مساندة فريقهم في هذه المنافسة الشعبية فشباب باتنة الذي لا يزال يصارع من أجل البقاء في بطولة القسم الأول, سيحرص في هذه المناسبة التاريخية للتتويج بكاس الجمهورية والذي – سيثلج به دون شك – قلوب ابناء منطقة الاوراس ويذكر، ان شباب باتنة سينشط يوم السبت المقبل ثاني نهائي له في تاريخه منذ النهائي الأول الذي جمعه باتحاد العاصمة موسم 1997, والذي عادت فيه الكلمة للنادي العاصمي بنتيجة (1-0) في الوقت الرسمي وستدار الطبعة ال46 لكاس الجمهورية من قبل الحكم الدولي جمال حيمودي بمساعدة كل من مكسوس و بشيرين والحكم الرابع محمد بشاري وعرفت الطبعة السابقة من كأس الجزائر تتويج فريق شباب بلوزداد الذي فاز في المقابلة النهائية على أهلي برج بوعريرج بضربات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي للمقابلة ب(0-0).

المواجهة لن تكون بين قوي وضعيف

يرى الباتنيون سواء مناصرين عاديين كانوا  مسيرين أو حتى لاعبين, بأن وفاق سطيف سيكون منافس قوي بالنسبة لشباب باتنة في نهائي كأس الجزائر لكرة القدم المقرر ليوم السبت المقبل, لكن ذلك لايعني حسبهم- أنه فريق لا يقهر ففي جميع أحياء عاصمة الأوراس المزينة بلوني الفريق المحلي ” الأحمر والأزرق” كل الحديث يدور حول هذا النهائي المرتقب الذي سبق وأن لعبه الشباب عام 1997, حين خسر الفريق (1-0) أمام اتحاد الجزائر الحائز على الرقم القياسي لعدد النهائيات ال9 التي لعبها وربح 7 منها وبرأي اللاعب السابق في صفوف الفريق ورئيس لجنة العقلاء يوسف بوعبد الله فإن “شباب باتنة برهن أمام فرق قوية من القسم الأول جدارته في الوصول إلى هذا النهائي, رغم المشاكل المالية التي يعاني منها الفريق الباتني”. من الأكيد يضيف المتحدث أن وسائل شباب باتنة ” لا يمكن مقارنتها بتلك التي تتوفر عليها مولودية الجزائر وشبيبة القبائل على سبيل المثال. ولا تلك التي يتمتع بها وفاق سطيف وعلى الرغم من ذلك لايمكن القول بأن نهائي يوم السبت سيكون بمثابة مواجهة بين قوي وضعيف لأن الكأس ليست بالضرورة مسألة فريق لديه إمكانيات مالية كبيرة وآخر محدود الوسائل أو الأجمل”وحسب وجهة نظر رئيس لجنة الأنصار لشباب باتنة وهي بمثابة هيئة استشارية يلجأ إليها المسيرون بانتظام “ستكون الكفة متعادلة في النهائي”ولدى يوسف بوعبد الله فكرة بسيطة عن الجار مولودية باتنة المرشح للسقوط إلى القسم الثاني: ” جلب الكأس إلى باتنة سيساعد المولودية المحلية على تدارك أمورها و استعادة المكانة التي تستحقها بين الأندية الجزائرية”. هذا ما يؤشر إلى أن النهائي بين شباب باتنة و وفاق سطيف سيدغدغ عواطف ومشاعر كل الباتنيين مهما كان لون قمصان الفريق الذي يفضلونه. 

أما عبد المومن دحكال لاعب سابق لشباب باتنة وأحد المشاركين في أول نهائي للفريق, فيعتبر أن النهائي أمام وفاق سطيف سيكون “مختلفا للغاية” مقارنة بذلك الذي جرى منذ 13 عاما في ذلك اليوم يتذكر نفس المتحدث “كانت كرة ثابتة قاسية وقاتلة بالنسبة لنا أمام اتحاد الجزائر, لكن هذه المرة أشعر أن لاعبينا محفزين بما فيه الكفاية من أجل تحقيق ما تتطلع إليه مدينة باتنة برمتها و ما ينتظره منهم كل الأوراس و يأمل دحكال كذلك بأن هذا النهائي سيدفع و يشجع شباب باتنة على التحضير لدخول عالم الاحتراف والذي يتوقف النجاح بشأنه أساسا على ” التكوين الذي أتكفل به مع الأواسط”. 

من جهته, يعتبر طبيب الشباب الدكتور خير الدين بوعبد الله وهو لاعب سابق وعضو في لجنة العقلاء أن هذا النهائي “هو بمثابة تتويج للمجهودات المبذولة من طرف أسرة شباب باتنة منذ أجيال عديدة ومكافأة لروح العائلة التي تسود حتى في أحلك الظروف” لكن كما يضيف, يبقى “أننا جد متفائلين” لأن “الفريق الذي تمكن من إقضاء مولودية الجزائر (في ربع النهائي) وشبيبة القبائل (في نصف النهائي) بإمكانه إذا لعب بالقلب أن يطيح بوفاق سطيف على الرغم من أن الأمر يتعلق بمنافس اختصاصي في مثل هذه المنافسة” نفس الإحساس يتقاسمه معه عبد الوهاب يفصح مسير سابق والذي يتنبأ بأن كأس الجزائر ستكون ” باتنية أمسية الفاتح من ماي المقبل”.  “إذا كان وفاق سطيف يملك حظوظا أوفر فإن لاعبي شباب باتنة ليس لديهم ما يخسرونه في اللقاء وسيلعبون المباراة بدون ضغط و هو عامل إيجابي بالنسبة لهم”, كما قال نفس الشعور يلاحظ عشية هذه المواجهة الحاسمة في أوساط أنصار شباب باتنة بأريس واشمول و بريكة و عين التوتة و نقاوس.

بطاقة فنية لنهائي كأس الجزائر 2010

شباب أوراس باتنة

تاريخ التأسيس: 1932

الألوان: أحمر و أزرق

الملعب: أول نوفمبر (20.000 مقعد)

السجل : لاشيء 

المدرب: مصطفى بسكري

الرئيس: فريد نزار

ابرز اللاعبين: عريبي, بورحلي, عويطي, كاب

اللاعبون الدوليون: لا شيء

أمجاد النادي: قزولي, قورداش, حاوزماني, قشير, قليل براهيم    

وفاق سطيف: 

تاريخ التأسيس: 1958

الألوان:أسود و أبيض 

الملعب: 8 ماي 1945 (30.000 متفرج)

السجل : بطولة الجزائر (4 مرات): 1968- 1987- 2007 و 2009

            كأس الجزائر:(6 مرات) 1963- 1964- 1967- 1968- 1980 و1989

            كأس الاندية الافرقية البطلة (مرة واحدة) 1988

            بطولة الاندية العربية البطلة (2) 2007 و 2008

            كأس اتحاد شمال افريقيا (مرة واحدة) 2009

            الكأس الافرو – اسيوية (مرة واحدة (1989

المدرب: نور الدين زكري 

الرئيس: عبد الكريم سرار 

ابرز اللاعبين: لزهر حاج عيسى, عبد القادر العيفاوي, خالد لموشية, حسين مترف.

اللاعبون الدوليون: فوزي شاوشي, عبد القادر العيقاوي, لزهر حاج عيسى, خالد لموشية

أمجاد النادي: عبد الحميد صالحي, ماتيم, كوسيم, قريش, عجيسة, زرقان.

كيف تأهل الفريقان 

وصل فريقا وفاق سطيف و شباب باتنة إلى نهائي كأس الجزائر في طبعته ال46, الذي سيجمعهما يوم السبت بملعب 5 جويلية بعد قطعهما المشوار التالي.

الدور 32:

شاب باتنة – حاسي الرمل        2-0

وفاق سطيف – اتحاد الدوسن   8-0

الدور 16:

شباب باتنة – حمه لولو           2-1

وفاق سطيف – مولودية سعيدة 1-0 

ثمن النهائي: 

شباب باتنة – اتحاد البليدة       0-0 تأهل شباب باتنة بض.ت  (4-3)

وفاق سطيف – وداد تلمسان    1-1 تأهل وفاق سطيف بض.ت (4-2)

ربع النهائي: 

شباب باتنة – مولودية الجزائر 1-0

وفاق سطيف – اتحاد بلعباس   1-0

نصف النهائي:

شباب باتنة – شبيبة القبائل     0-0 تأهل شباب باتنة بض.ت (7-6)

وفاق سطيف – أولمبي الشلف  3-1.

مصطفى بسكري (شباب باتنة) “حذر ولكن متفائل ”

يعتبر مدرب فريق شباب باتنة مصطفى بسكري أن نهائي كأس الجزائر لكرة القدم المنتظر يوم السبت المقبل بملعب 5 جويلية (الجزائر) سيلعب أمام وفاق سطيف وهو  فريق كبيرغني عن كل تعريف, لكن الأمر سيحسم على  الميدان ويعتقد مدرب الشباب أن أصحاب اللونين “الأحمر والأزرق” لن يضيعوا الفرصة ولن يذهبوا إلى ملعب 5 جويلية لكي يتركوا حاج عيسى ورفقاه يفرضون أسلوب لعبهم. “لم نقم بتحضيرات خاصة لهذا النهائي. نحن نواصل تنفيذ برنامجنا بصفة عادية ولكن بطبيعة الحال فإن اللاعبين واعون بأهمية هذه المقابلة وما تمثله بالنسبة للأنصار وأيضا بالنسبة للكرة الباتنية “، كما قال, مؤكدا عزمه على جلب ولأول مرة الكأس إلى الأوراس واستنادا لبسكري فإنه حتى وإن لم يتم إعداد “برنامج خاص” سيدخل الفريق في تحضيرات لمدة ثلاثة أيام (بداية من اليوم الأربعاء إلى الجمعة) بالقليعة كما ستخصص بعض فترات التربص لمعاينة أشرطة فيديو لمباريات وفاق سطيف “لمعرفة نقاط قوته وضعفه وبطريقة لعبه الجماعية و الفردية”وبعد أن اعتبر أن نهائي السبت المقبل “سيلعب على المستوى التقني بالأساس” أكد مدرب فريق شباب باتنة بأن معنويات لاعبيه “ممتازة” من جانبه, أوضح قائد الفريق سليم عريبي بأنه “شرف كبير بالنسبة إليه أن يلعب في سن ال36 سنة مباراة نهائية لكاس الجزائر مع ناديه الأصلي شباب باتنة إثر تضييع نهائي العام 1997 أمام إتحاد الجزائر (1-0), فقدت بعض الأمل في المشاركة مجددا في مثل هذا الحدث الكروي مع النادي الذي ترعرعت فيه” يقول المدافع السابق للفريق الوطني الذي يأمل بأن هذه المرة ستكون “الأحسن” ويعترف عريبي الذي لعب أربعة نهائيات كأس الجزائر مع إتحاد الجزائر أن هذه المرة الأمر سيكون مختلفا تماما تحت اللونين الأحمر والأزرق للنادي الذي يعتبره حبه الأول “سأحاول على الخصوص تقديم خبرتي لرفاقي وتوضيح لهم بأن مقابلة النهائي لكأس الجزائر تختلف تماما عن باقي المباريات. فجميع المباريات النهائية صعبة  نحن عشناها أمام شبيبة القبائل ومولودية الجزائر لكن الحظ كان بجانبنا وهو ما نأمل أن يتواصل.”

وفاق سطيف ونور الدين زكري  قناعة بإمكانية الفوز بالكأس السابعة

 

بدأت قصة الحب الطويلة التي تجمع وفاق سطيف بكأس  الجزائر بعد الكؤوس الأربعة المحققة بين 1963 و1968 ثم تتويجي 1980 و1990 في ” إشعال” الحماس مجددا بمدينة سيدي الخير أياما قليلة من النهائي السابع بالنسبة للوفاق الذي سيجمعه هذه المرة بشباب باتن نفس الحماس الذي تلهبه دوما السيدة الكأس بعاصمة الهضاب العليا يظل قائما تماما مثلما كان الحال غداة الاستقلال مع كأس الجزائر الأولى التي توج بها سنة 1963 رفقاء كوسيم أمام ترجي مستغانم وذلك في أعقاب مقابلتين جرتا بملعب 20 أوت 1955 وانتهتا بنتيجتي 1-1 ثم 2-0 ومنذ ذلك النصر الموزع على مقابلتين (مقابلة واحدة تمت إعادتها بعد ذلك بين شباب بلكور و إتحاد الجزائر سنة 1970 قبل بروز ركلات الترجيح), وقع الوفاق اتفاقا واضحا مع السيدة الكأس التي عادت لتغتسل بمياه عين الفوارة خمس مرات كاملة بعد ذلك التاريخ وينظر نور الدين زكري مدرب الوفاق لهذا النهائي السابع للسطايفيين ك” مقابلة حدث”, قائلا ” الأمر يتعلق في النهاية بمقابلة في كرة القدم من 90 أو 120 دقيقة والأفضل و الأكثر جدارة فيها هو الذي سيخرج منتصرا” ولن يكون أمام النسر السطايفي المعرض خلال الأسابيع الأخيرة لأجندة “مجنونة” (إجراء 5 مقابلات في 14 يوما بعد نهائي السبت القادم) متسع من الوقت للتحضير أو لاستعداد خاص لهذا الحدث. ” تتالي المقابلات هو في حد ذاته شكلا من أشكال التحضير لكن همنا الأساسي اليوم يتعلق بالقدرة على الاستدراك “, كما يرى المدرب السطايفي.

و لا يشكل تراكم المقابلات والتعب الناجم عنها  بكل تأكيد- أعذارا ومبررات بالنسبة للسيد زكري الذي يعرف جيدا – كما يعترف بذلك  بأن الأنصار يبدون شهية متزايدة ” إذ أنهم يريدوننا أن تحرز كل الألقاب كاس الجزائر و أيضا البطولة و رابطة الأبطال الإفريقية ويتحمل المدرب الضغط القائم بالقول أيضا ” علينا احترام منافسينا الذين لا يجب أن ننتقص من قيمتهم الفنية لأن كرة القدم لم تكن أبدا في يوم من الأيام علوما دقيقة ” وذلك لا ينفي كما يؤكد ” بأننا سنذهب لميدان 5 جويلية من أجل الظفر بالكأس”.

ويؤكد زكري أن اللاعبين سيعطون كما هي عادتهم دائما أفضل ما بمقدورهم وليفز الأفضل. أنا أحلم بأن أعيش تلك الأجواء الاستثنائية التي تعيشها سطيف كلما أحرزت كأس الجزائر التي تتجول بشوارعها وأحيائها مملوءة بمياه عين الفوارة العذبة نعم إن لذلك نكهة خاصة كما قيل لي “, يضيف مدرب الوفاق.

عبد القادر العيفاوي .. يريد تحقيق لقبه الثالث مع الوفاق

يعترف المدافع الدولي للوفاق السطايفي عبد القادر العيفاوي الذي سيقود دفاع فريقه السبت القادم بملعب 5 جويلية (الجزائر) برسم نهائي كأس الجزائر لكرة القدم بأنه يحلم بتحقيق لقبه الثالث مع الكحلة و البيضاء و يمنح الوفاق ” الذي يمر حاليا بفترة حسنة رغم تراكم المقابلات ” كما يقول العيفاوي لهذا الأخير على المستوى الشخصي الفرصة المواتية لتحقيق تتويج جديد بعد تلك المجسدة بألوان الوفاق برسم رابطة أبطال العرب و كأس إتحاد شمال إفريقيا و بطولة الجزائر فضلا عن نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم لقد سبق لي خوص مباراة نهائية في فئة الأشبال بألوان فريق  العناصر- لكن طعم مقابلة السبت القادم ذو مذاق خاص ” كما يؤكد العيفاوي مضيفا بأن ” اللعب في مواجهة شباب باتنة لن يكون أمرا هينا “وهنا يذكر المدافع السطايفي بأن رجال مصطفي بسكري أطاحوا “بفريقين من بين أفضل الفرق الوطنية  وهما مولودية الجزائر و شبيبة القبائل ” ولهذا السبب يتعين عليه ورفاقه أن يكونوا ملهمين بتوخي الحذر من التشكيلة الأوراسية و لدى تطرقه للرزنامة الثقيلة التي يعيشها الوفاق هذه الأيام والتي تعطيه الانطباع بأنه يلعب كل يوم عبر العيفاوي عن سعادته بالاستفادة من 5 أيام كاملة لالتقاط الأنفاس و التركيز بعد إجراء مقابلة مساء الثلاثاء أمام أهلي البرج ومهما يكن ” فنحن جاهزون للقاء السبت و نعد أنصارنا ببذل كل الجهد لجلب الكأس إلى سطيف” كما يختتم العيفاوي.

الكؤوس الستة التي توج بها وفاق سطيف

كؤوس الجزائر الستة التي توج بها فريق وفاق سطيف منذ الطبعة الأولى عام 1963: 

12 ماي 1963-ملعب العناصر (إعادة لعب النهائي)

وفاق سطيف – ترجي مستغانم 2-0 

الاهداف: كوسيم (د33) و ماتام (د88) 

17 ماي 1964 (ملعب العناصر):

وفاق سطيف – مولودية قسنطينة   2-1 

الأهداف: بن كاري (د20 و د46) لوفاق سطيف وبودماغ (د44) لمولودية قسنطينة

18 جوان 1967 (ملعب العناصر)

وفاق سطيف – شبيبة سكيكدة  1-0

الأهداف: كوسيم (د68).

19 ماي 1968 (ملعب العناصر)

وفاق سطيف – نصر حسين داي  3-2 

الأهداف: كوسيم (د12) و بويعشي (د84 ضد مرماه) و صالحي (د116) لوفاق سطيف

سعدي (د47), أعوار (د60) لنصر حسين داي

20 جوان 1980 (ملعب 5 جويلية)

وفاق سطيف – إتحاد الجزائر   1-0 

الأهداف: عرابات (د68) لوفاق سطيف

23 جوان 1989 (ملعب 5 جويلية):

 وفاق سطيف – مولودية باتنة   1-0 

الأهداف: غريب (د87) لوفاق سطيف.

سجل كأس الجزائر لكرة القدم منذ 1963   

السجل الكامل لمنافسة كأس الجزائر لكرة القدم  قبل المقابلة النهائية لكاس الجمهورية( 2010 ) المقررة ليوم السبت المقبل (1 ماي) بملعب 5 جويلية بين وفاق سطيف و شباب باتنة ابتداء من الساعة  ال30ر16سا .

1963 : وفاق سطيف

 1964 : وفاق سطيف

 1965 : مولودية سعيدة

 1966 : شباب بلكور 

 1967 : وفاق سطيف

 1968 : وفاق سطيف

 1969 : شباب بلكور

 1970 : شباب بلكور

 1971 : مولودية الجزائر

 1972 : حمراء عنابة

 1973 : مولودية الجزائر

 1974 : إتحاد الحراش 

 1975 : مولودية وهران 

 1976 : مولودية الجزائر

 1977 : شبيبة القبائل

 1978 : شباب بلوزداد

 1979 : نصر حسين داي

 1980 : وفاق سطيف

 1981 : إتحاد الجزائر 

 1982 : دينامكية بناء الجزائر

 1983 : مولودية الجزائر

 1984 : مولودية وهران 

 1985 : مولودية وهران

 1986 : شبيبة القبائل

 1987 : إتحاد الحراش

 1988 : إتحاد الجزائر 

 1989 : وفاق سطيف

 1990 : لم تجر 

 1991 : إتحاد بلعباس

 1992 : شبيبة القبائل

 1993 : لم تجر

 1994 : شبيبة القبائل

 1995 : شباب بلوزداد

 1996 : مولودية وهران

 1997 : إتحاد الجزائر

 1998 : وداد تلمسان

 1999 : إتحاد الجزائر

 2000 : شباب بني ثور (ورقلة)

 2001 : إتحاد الجزائر

 2002 : وداد تلمسان

 2003 : إتحاد الجزائر

 2004 : اتحاد الجزائر

 2005 : جمعية الشلف 

 2006 : مولودية الجزائر

 2007 : مولودية الجزائر

 2008 : شبيبة بجاية  

 2009 : شباب بلوزداد .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة