وقفة مع النفس

وقفة مع النفس

هيا معا نتضامن لنقضي على الحُزن الذي لا يغادر عالمنا، ونكتب بالحرف الواحد عن الفرح، لك الحمد يا الله لأن بابكَ لا يُغلق ووجودك غير منقطع ورحمتك سقاء لكل ظمأ مع الفرح والتفاؤل، سنضع لحياتنا علامة ولذة أخرى، لننسى الألم ونحمل عبق الآمال، ونرمي بما يثقلنا إلى الوراء .

اللهم اجعلني وإياهم من أحبابك، كم أحبكم وأدعو لكم رب أيتها القلوب طِيري، كما المشتاق يحلق قلبه مرفرفا بجناحيه. وغردي نغما وإني برغم الظلام لست بيائسٍ فالفجر مِن رحم الظلام سيولد. نريد أن يسفر الكون بإشراقة شمس تبعث ومضات ذهبية، ينجلي فيها سواد الليل، خذ الأمور بتفاؤل، بهدوء، بمرح وقلل من تداول الأخبار السلبية واستماعك لها واستمع لما يُدخل الطمأنينة لنفسك.

يرحل البشر وتتحلل الأجساد، لكن تبقى السيرة الحسنة والذكر الطيب، زينوا صفحاتكم بأخلاقكم وكونوا أشياء جميلة تُضاف إلى حياة الآخرين، فالمريض سيُشفى والغائب سيعود والحزين سيفرح والكرب سيُرفع والأسير سيُفك بإذن الله، وعد الله حق، إن مع العسرِ يسرا، أدع ربك فإنه قريب.

 لو تأملت في حالك لوجدت أن الله أعطاك أشياء بدون أن تطلبها فثق أن الله لم يمنع عنك حاجة رغبتها، إلا ولك في المنع خيرا تجهله.

ما أروع أن نحيا بالأمل، فلولا الأمل لتشوهت المساحات البيضاء وفقدتِ الزهور روائحها وجفتِ أوراق الشجر وأصبحت حياتنا كلها يأس. لحظات السعادة لا تأتينا دائما، ولكنها عندما تأتي تستطيع أن تعوضنا، فيتغير كل مزاجنا من حُزن إلى فرح وينتهي الكابوس المطلي بالسواد، أحـيانا أرى حـلما ضاع منى فـأحزن، ولكن عندما تقع العين على كتاب ربي وأقرأ قوله تعالى: «وَلسوفَ يُعطيك ربكَ فترضى» أبتسم وأُرتب قائمة أمنياتي وَأحلامي من جديد، فهو ربي وهو أعلم بما يسعد قلبي. لا إله إلا الله تخرجك من الظلمات إلى النور ومن الكفر إلى الإيمان.

 

@ ريم عياشي/ عنابة

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة