وقفة مع النفس

وقفة مع النفس

فرض الله سبحانه وتعالى الكثير من الفرائض التي يجب على جميع المسلمين أداءها كالصلاة وصيام رمضان وغيرها من الفرائض، وعند ترك المسلم لأيّ فرض من هذه الفرائض، فإنّه يأثم على ذلك ويأخذ السيّئات ويكون مصيره نار جهنم، وهناك بعض الأعمال الأخرى التي إذا قام بها المسلم يُؤجر عليها، وتكون وسيلة للتقّرب إلى الله سبحانه وتعالى، ولكن ترك هذه الأعمال لا يأثم على تركها المسلم كالنوافل والسنن، ومن هذه النوافل الصيام من غير أيام رمضان وصلاة الضحى وصيام العشر من ذي الحجة وسوف نقوم بعرض فضل صيام العشرة من ذي الحجة .

إنّ الله سبحانه وتعالى أقسم بهذه الأيام، وهذا دليل على عظمتها وفضلها ومكانتها، لذلك يجب على كل مسلم اغتنام هذه الفرصة العظيمة وعدم تضييعها، لما لها من أجر كبير في الدنيا والآخرة.

يكثر في هذه الأيام ذكر اسم الله سبحانه وتعالى، شهادة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بفضل وعظمة هذه الأيام، وقيامه بهذه الأيام.

وجود يوم عرفة من ضمن هذه الأيام العشرة دليل على عظمة هذه الأيام، ففي هذا اليوم تُغفر جميع الذنوب التي قام بها المسلم طوال العام الماضي. وجود يوم النحر في هذه الأيام، وهو من أهم الأيام عند المسلمين، حيث يتقرّب المسلمون لله بذبح الأضاحي. في هذه الأيام العظيمة تجتمع جميع الطاعات التي يقوم بها المسلمين، وتسمى بأمهات العبادات وهي الصلاة والصيام والحج، فاجتماع هذه الطاعات أكبر دليل على عظمة هذه الأيام.

أي عمل يقوم به المسلم في هذه الأيام، هو أحب إلى الله تعالى من أيّ عمل، والمسلم الذي يعمل في هذه الأيام أفضل عند الله من المجاهد في سبيل الله، الذي يرجع بنفسه وماله، وأيّ عمل صالح في هذه الأيام سيتمّ مضاعفته ومضاعفة الأجر عليه، وهناك الكثير من الأعمال المستحب القيام بها في هذه الأيام، وهي أداء مناسك العمرة، فأفضل وقت للقيام بها في العشرة الأول من ذي الحجة. أداء الصلاة هو من أعظم الأعمال التي يقوم بها المسلم. وكثرة التكبير والتهليل والذكر والتحميد والتسبيح والاستغفار، فهي من الأعمال المستحب القيام بها في هذه الأيام. وإخراج الصدقات، فلها أجر عظيم في هذه الأيام العظيمة.. أسأل الله لي ولكم أن يجعلنا من الذين يستمون القول فيتبعون أحسنه.

 

يوسف مغريش/ جيجل

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة