وكيل الجمهورية لمحكمة تيبازة يأمر بالتحقيق في قضايا فساد ببلدية عين تاغورايت

وكيل الجمهورية لمحكمة تيبازة يأمر بالتحقيق في قضايا فساد ببلدية عين تاغورايت

الفرقة المالية والإقتصادية باشرت تحرياتها والبداية بالامينة العامة للبلدية

إستمعت اليوم الأربعاء الفرقة المالية والإقتصادية لأمن ولاية تيبازة إلى الأمينة العامة السابقة لبلدية عين تاغورايت في قضايا فساد وسوء تسيير.

المتهم الرئيسي فيها رئيس المجلس الشعبي وعدد من الموظفين وصاحب فندق ومنتخبين ينتظر الإستماع إليهم غدا الخميس ونهاية الأسبوع.

وهذا بعد شكوى رفعتها ذات المسؤولة لوكيل الجمهورية عقب إنهاء مهامها من المنصب الذي عينت فيه قبل أشهر.
وحسب ما أفادت به مصادر “النهار أونلاين” فإن الأمينة العامة للبلدية “ف،ي” والمنتهية مهامها قدمت للمحققين معلومات حول عدد من القضايا التي تتعلق بفساد في تسيير البلدية.

ومنها إستلاء صاحب فندق على مساحة هامة من ميناء البلدية دون وضع دفتر شروط ومداولة مثلما ينص عليه القانون.

حيث خالف رئيس البلدية تعليمات الوالي ولم يستشر المجلس البلدي حول السعر والأخطر من هذا أنه تم الكتابة في الاتفاقية بناءا على مداولة وضعها في 2018 بخصوص حقوق الأماكن والتوقف.

وهي مداولة لا علاقة لها بالإتفاقية الصادرة في 06 فيفري 2019 والتي إستولى بموجبها صاحب فندق خاص على جزء هام من ميناء عين تاغورايت.
كما إستمعت ذات الفرقة إلى قضية بناء مرحاض من طرف صاحب الفندق أين صرح رئيس المجلس الشعبي البلدي للأعضاء أنه هبة من قبل صاحب الفندق.

لتتفاجئ الأمينة العامة وعدد من المنتخبين أن المقاول “م ” تحصل على سند الطلب وتمت فوترة الهبة على أساس أنها مشروع أنجزه مقاول لصالح البلدية
وتحصلت “النهار” أون لاين” على مجموعة من الوثائق التي تؤكد التجاوزات محل التحقيقات الأمنية.
من جهة أخرى تفيد الشكوى التي تقدمت بها الأمينة العامة للبلدية عن وجود تجاوزات إدارية رهيبة على غرار قيام عون إدارة بمهام مهندس في المصالح التقنية.

حيث كان المعني يتابع المشاريع ويمضي على حساب كميات الأشغال المنجزة في المشاريع إضافة إلى المصادقة على أن المشروع أنجز وفق المعايير المعمول بها.

علما أن رتبة المعني بالأمر لا تسمح له بمتابعة المشاريع حيث إنتحل صفة مهندس وتقني سامي في البناء في الأشغال العمومية والري وكان يتابع كل المشاريع رغم مستواه المحدود.
الأمينة العامة السابقة لبلدية عين تاغورايت لـ:”النهار” : عندما إكتشفت الفساد في البلدية تم تحريض الجميع ضدي.
أكدت الأمينة العامة السابقة لبلدية عين تاغورايت في إتصال هاتفي مع “النهار” أنه حقا تم الإستماع إليها اليوم من قبل مصالح الفرقة المالية والإقتصادية لأمن ولاية تيبازة في عدة قضايا فساد ببلدية عين تاغورايت.

مشيرة إلى أن إكتشافها لقضايا فساد جعلها تتعرض لمضايقات من قبل رئيس البلدية والحاشية المستفيدة منه إلى أن إنتهى المطاف بتوقيفها.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=710198

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة