ولايات معزولة ومواطنون ينتظرون فك الحصار

عرفت المنطقة

الجنوبية من الوطن، نهاية الأسبوع، تقلبات جوية مفاجئة جراء تساقط كميات معتبرة من الأمطار  خاصة بولايات بشار، البيض، و تندوف.. التي  تسببت الأمطار في عزلتها عن العالم الخارجي بشكل تام، حيث انقطعت كافة وسائل الاتصال بما فيها الأنترنت،  حيث بلغت نسبة التساقط حدود 49مم. أما ببشار  فاضطر عشرات المسافرين إلى قضاء ليلة في الحافلات بسبب قطع الطريق الرئيسي. وبولاية البيض حاصرت مياه الأمطار سكان بلدية البنود  بعد فيضان الواد الغربي.. حيث يعيش المواطنون منذ يومين ظروفا قاسية وينتظرون فك الحصار عنهم بواسطة مروحيات الجيش.

وحسب نائب لرئيس بلدية البنود فإن انعدام المعدات الثقيلة من جرافات و كاسحات يعيق عملية فتح الطريق و نقل السكان على طرفي الواد الغربي الذي يصل مجراه إلى حدود ولاية أدرار، على مسافة أكثر من 400 كلم. ومن جانب آخر فإن السكان باتوا عرضة للعزلة و غياب المؤونة إن لم تسارع السلطات إلى فك الحصار عنهم في القريب العاجل، خاصة أن المنفذ الآخر للبلدية إلى ولاية بشار مقطوع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة